البحث عن نيمو أصبح صعبًا بسبب تغيرات درجات الحرارة
آخر تحديث GMT20:11:40
 العرب اليوم -

14 شهرًا لرصد علاقة قوية بين تبييض النعمان والهرمونات

البحث عن نيمو أصبح صعبًا بسبب تغيرات درجات الحرارة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البحث عن نيمو أصبح صعبًا بسبب تغيرات درجات الحرارة

أسماك النيمو
لندن ـ ماريا طبراني

كشفت صحيفة بريطانية عن بعض المخاطر البيئية التي تتعرض لها أسماك النيمو والمعروفة باسم أسماك المهرج  ويرجع العلماء السبب في ذلك الى تغير المناخ الذي يجعل الأسماك تصاب بالعقم، وفقا لأبحاث جديدة. واشار إلى التقرير أن مساكن أسماك المهرج دمرت عن طريق ارتفاع درجة حرارة البحار في جنوب المحيط الهادئ. ويؤكد العلماء على أن هذه المخلوقات الملونة تخفف من دافعها الجنسي وتقلل أعداد ذريتها.

ووجدت دراسة اجريت قبالة ساحل جزيرة موريا في بولينيزيا الفرنسية أن تلك الاسماك وضعت بيض أقل بكثير بعد أن أصيبت الشعب المرجانية بالتبييض في العام الماضي. حيث تستخدم كلونفيش، المعروف أيضا باسم أنيمونيفيش، الشعاب المرجانية كمأوى للحماية من الحيوانات المفترسة.

والتبييض مشكلة معروفة في الشعاب المرجانية، تحدث أثناء موجات الحرارة المرتفعة . وقالت الدكتورة سوزان ميلز، من جامعة إيف للبحوث: "علي الرغم من ملاحظة آثار على وجود شقائق النعمان على قيد الحياة ووجود آثار التبييض إلا انه من المرجح أن تكون الاثار أكبر مما هو واضح وظاهر". وقالت إن هذه النتيجة المثيرة للجزع جاءت بسبب الضغوطات المصنوعة من قبل الإنسان ومعدل التغير في الظروف البيئية التي من المتوقع أن تتضاعف في العقود المقبلة.

البحث عن نيمو أصبح صعبًا بسبب تغيرات درجات الحرارة

وأضاف البروفسور ميلز: يعود اللون الذهبي لأسماك النيمو إلى الطحالب الدقيقة الموجودة في مخالبها. ولكن الاحترار يجعل الطحالب الحية تنمو في وئام مع الشعاب المرجانية مما يسبب لهم التبييض. وتقوم كلونفيش بحماية أنفسهم من الحيوانات المفترسة من خلال المأوى بين مخالب شقائق النعمان، وكل شهر تضع البيض في قاعدتهم. وبالمثل، يتم حماية شقائق النعمان أيضا من قبل سمك المهرج التي يستضيفونها.

استكشف الباحثون يوميا لمدة 14 شهرا، خلال الفترة من أكتوبر/تشرين أول 2015 إلى ديسمبر/كانون أول 2016 مع الطلاب، 13 زوجا من أسماك المهرج وشقائق النعمان المضيف في الشعاب المرجانية في الجزيرة البركانية الشهيرة لشواطئها الرملية. حدث هذا قبل وأثناء وبعد أحداث النينو التي وقعت  في عام 2016. ومن بين أسماك المهرج التي تعيش هناك انخفض عدد البيض القابل للحياة بنسبة كبيرة بلغت 73 في المائة. وكانت هذه الأسماك تضع البيض بشكل أقل، كما أنها كانت أقل قابلية للبقاء - على عكس تلك التي تستضيفها شقائق النعمان غير المبيضة حيث لم يكن هناك أي تغيير. وأظهرت عينات الدم المأخوذة من 52 زوجا من أسماك المهرج، زيادة حادة في هرمون الكورتيزول وانخفاض كبير في الهرمونات الجنسية للذكور والإناث - أي ما يعادل هرمون تستوستيرون وهرمون الاستروجين.

وقال الباحثون: "إن تبييض شقائق النعمان بسبب ارتفاع درجات حرارة سطح البحر هو بالتالي الذي يقلل من مستويات الهرمونات الجنسية وبالتالي خصوبة الأسماك. "تم العثور على هذه الروابط للمرة الأولى في البيئة الطبيعية التي تعيش فيها الأسماك." تحسنت صحة شقائق النعمان والأسماك بين ثلاثة وأربعة أشهر بعد نهاية حدث الاحترار، بعد فترة طويلة من عودة درجات الحرارة إلى وضعها الطبيعي. ولكن الفريق يخشى أن هذا لم يكن قد حدث لو كانت حلقة الاحترار أكثر كثافة، أو أطول. وفي مواجهة حلقة جديدة الاحترار، فإنها تتساءل أيضا إذا كان سمكة المهرج التي عانت بالفعل هذا الإجهاد الأولي سيكون محصنة بشكل أفضل، أو على العكس من ذلك ستكون أكثر هشاشة.

وقال البروفيسور ميلز: "من خلال هذه الدراسة فنحن نبلغ عن ردود هرمونية من الأسماك البرية الفردية للحدث الذي اثر على نطاق واسع مؤخرا وتسبب في تبييض واسع النطاق على الشعاب المرجانية. حيث تظهر هذه الدراسة رصد 14 شهرا من وجود علاقة قوية بين تبييض النعمان، والاستجابة للضغط، والهرمونات التناسلية التي انخفضت فيها الخصوبة بنسبة 73 في المائة. هذه النتائج تشير إلى استجابات هرمون الإجهاد التي تلعب دورا حاسما في التغيرات السكانية بعد تغير المناخ.

البحث عن نيمو أصبح صعبًا بسبب تغيرات درجات الحرارة

وتتميز حالة الطقس المعقدة والطبيعية عن طريق ارتفاع مياه دافئة في المحيط الهادئ. ويقال إن "سوبر النينو" لعام 2016 كان له دور في دفع درجات الحرارة العالمية إلى مستويات قياسية. ولا تعتبر أسماك المهرج حالة معزولة حيث أن 12 في المائة من الأسماك الساحلية في بولينيزيا الفرنسية تعتمد على شقائق النعمان أو الشعاب المرجانية لتغذية الحيوانات المفترسة أو إيجاد الحماية لها. وفي حالات التبييض المطول، مثل حالة الشعاب المرجانية العظيم الأسترالي في عامي 2016 و 2017، يمكن أن يتأثر تجديد جميع هؤلاء السكان، ومعهم استقرار النظم الإيكولوجية. وقال البروفيسور ميلز ما لا يقل عن 51 نوعا من الأسماك تعتمد على شقائق النعمان البحرية في جميع أنحاء العالم وقالت: "نحن نتنبأ الأنواع والأنواع الأخرى المرتبطة بشقائق النعمان والشعاب المرجانية والتي تستجيب على نحو مماثل للتبييض ، مما يترجم الخسائر الكبيرة في الناتج الإنجابي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البحث عن نيمو أصبح صعبًا بسبب تغيرات درجات الحرارة البحث عن نيمو أصبح صعبًا بسبب تغيرات درجات الحرارة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البحث عن نيمو أصبح صعبًا بسبب تغيرات درجات الحرارة البحث عن نيمو أصبح صعبًا بسبب تغيرات درجات الحرارة



ارتدت فستانًا شفافًا باللون الأسود به نقاط بيضاء

بريانكا شوبرا أنيقة خلال جولة ترويجية لها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
 العرب اليوم - إليك قائمة بأفضل مناطق الجذب السياحي في العالم

GMT 23:14 2019 الإثنين ,04 آذار/ مارس

طُرق إخفاء رقم المُتصل عند إجراء المكالمات

GMT 16:04 2014 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

شاب بالغ يختطف ابنة 11 ربيعاً برضاها ويجبر أهلها على تزويجهما

GMT 22:48 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

مدرب الهلال رامون دياز يوضح أسباب تطور أداء الفريق

GMT 01:35 2015 الثلاثاء ,22 كانون الأول / ديسمبر

واق ذكري "سوبر" لمكافحة فيروس الإيدز في الأسواق

GMT 00:41 2016 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

ضفائر الذرة تمنح إطلالة أفريقية جريئة في شتاء 2016

GMT 16:18 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

سعر الجنيه السوداني مقابل الجنية المصري الأحد

GMT 03:21 2015 الخميس ,28 أيار / مايو

تنظيم "داعش" ينشر صورًا من داخل سجن "تدمر"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab