مسابقة فريدة في أربيل العراقية لاختيار ملك جمال الطيور
آخر تحديث GMT01:07:48
 العرب اليوم -

مسابقة "فريدة" في أربيل العراقية لاختيار ملك جمال الطيور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسابقة "فريدة" في أربيل العراقية لاختيار ملك جمال الطيور

ملك جمال الطيور
بغداد - العرب اليوم

نظمت في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق الدورة الثالثة لمسابقة ملك جمال الطيور والدواجن، حيث تنافس أكثر من 100 طائر ومن 20 نوعا مختلفا من الطيور التي كانت أقفاصها المعروضة على جنبات القاعة منصة الاستعراض والتباهي وقد باتت هكذا مسابقات ومعارض تقليدا دارجا في مختلف دول العالم، حيث تحظى بإقبال شديد لاسيما من قبل مقتني الطيور ومحبيها والمهتمين بها.ولعل من أهم محاسن هذه الفعاليات والمسابقات هو تعريفها مرتاديها والناس عامة بأنواع وفصائل الحيوانات والطيور المتنوعة وبعضها نادر وعرضة للانقراض حتى والتي قد لا نعرفها جميعها بطبيعة الحال.

وقد بدا أصحاب هذه الطيور المتنافسة وكأنهم في سباق محموم ومنافسة على أشدها كي يحظى طير أحدهم بالفوز والتتويج، ما أضفى أجواء من الحماسة وشد الأعصاب على المشهد لكن في قالب تسامحي بعيد عن التشنج المفرط الذي عادة ما يميز هكذا منافسات.ومع أن ظروف تفشي وباء كورونا المستجد والإغلاق والحجر وتوخي السلامة ساهمت في ضعف الإقبال هذه السنة على المعرض، لكنه مع ذلك مثل مناسبة للنظر إلى الدواجن وغيرها من الطيور ليس فقط من باب قيمتها الغذائية ولا من خلال ثنائية الإنتاج والاستهلاك فقط كونها تتصدر المائدة الكردية كما غيرها من موائد الشعوب حول العالم، لكن من باب سبر جماليات هذه الطيور واكتشاف الجوانب الأخرى فيها لجهة التزود بمعلومات عامة عنها وعن سلوكيات كل نوع وخصائصه وغير ذلك من تفاصيل ودقائق.

وكان اللافت تعداد المشاركين مالكي الطيور المتبارية لصنوفها وخصالها وطبائعها بما يكون لدى الزائر فكرة متكاملة عن الموضوع ويغني معرفته بعالم الحيوان والطيور الساحر واللامتناهي.والأجمل كانت نبرة الاعتداد لديهم بكون هذه الطيور المشاركة في جلها محلية حتى أن بعض أنواعها بحسب المشاركين لا توجد إلا في كردستان.وهكذا تغدو مثل هذه المناسبات فرصة لتسليط الأضواء على التنوع البيئي والبيولوجي والاهتمام بتفاصيل السلالات والأنواع المختلفة من الطيور والدواجن.كما تعد هذه المناسبة بمثابة توسيع اطلاع المتلقي بجوانب قد تكون معتمة ومخفية عن بقية الكائنات الحية التي تشاركنا العيش والتي يعتبر وجودها شرطا للتوازن البيئي ولاستمرار عجلة الحياة ودورتها على كوكبنا.ووفقا لخبراء، فإن تكريس مفهوم الجمال معنى ومبنى والاحتفاء به والتباري بروح رياضية وصولا للقمة الجمالية هو بحد ذاته فعل حضاري جدير بالثناء والإشادة والبناء عليه حتى وإن كان على صعيد الطيور الداجنة.

قد يهمك ايضا:

الأردن يوقف استيراد الطيور من إيرلندا وأوكرانيا وبولندا

طبيعة الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد في بريطانيا

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسابقة فريدة في أربيل العراقية لاختيار ملك جمال الطيور مسابقة فريدة في أربيل العراقية لاختيار ملك جمال الطيور



 العرب اليوم - "الريزن" فنّ من أروع فنون الحرف اليدوية في الديكور

GMT 20:06 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021
 العرب اليوم - بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021

GMT 15:51 2021 الأربعاء ,23 حزيران / يونيو

أجمل الأماكن للسياحة والسفر في دول الشرق الأوسط
 العرب اليوم - أجمل الأماكن للسياحة والسفر في دول الشرق الأوسط

GMT 04:31 2021 الخميس ,03 حزيران / يونيو

سيبيو وجهة صيفية لزائري رومانيا للمرة الأولى

GMT 19:41 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية

GMT 16:13 2021 الجمعة ,11 حزيران / يونيو

تسلا تعرض رسميا أسرع سياراتها الكهربائية!
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab