دراسة تؤكد أن الخفافيش تقدم واجب العزاء وتحنو على أصدقاءها
آخر تحديث GMT06:48:49
 العرب اليوم -

الإناث تشكل روابط اجتماعية قوية مع الأمهات

دراسة تؤكد أن الخفافيش تقدم واجب العزاء وتحنو على أصدقاءها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة تؤكد أن الخفافيش تقدم واجب العزاء وتحنو على أصدقاءها

الخفافيش تقدم واجب العزاء
 لندن ـ كاتيا حداد

أظهر بحث حديث أن الخفافيش الإناث من نوع مصاصي الدماء تتلقى العزاء من قبل أصدقاء لا علاقة لهم بهن ، وعندما تفقد الأسرة أحد أفرادها.
وبحسب موقع "الديلي ميل" البريطاني، على الرغم من سمعتها الخبيثة، فإن الخفافيش مصاصي الدماء من الإناث تشكل روابط اجتماعية قوية مع أمهاتهم وبناتهم كما أنها تعتني بالذكور ، وتشارك معهم الدماء التي امتصتها من قبل

كما أنهم يشكلون صداقات مع الخفافيش ذات الصلة الأقل ، ووجد الباحثون أن الأصدقاء ممن ليسوا على علاقة بأسرة ما يمثلون مصدر دعم لتلك الأسرة حالة رحيل أحد أفرادها.

ووفقًا لباحثين من معهد سميثسونيان للبحوث الاستوائية في مدينة بنما، تعيش الخفافيش مصاصة الدماء عرضة لخطر الموت، فإذا لم يحصلوا على ما يكفي من الطعام، ويبقى أمامهم أيام، وعلى الأرجح يومين، قبل أن يموتوا جوعًا، وغالبًا ما يتدخل أقاربهم وأصدقائهم، ويشاركون وجبات الدماء.

ورصد الباحثون التفاعلات الاجتماعية في مستعمرة  لنحو 30 خفاش من مصاصي الدماء ، وتم وضع علامة عليهم ، لمدة أربعة أعوام ، كما عملوا على كيفية ربط الخفافيش على أساس جيناتهم ، ثم قاموا بإزالة الإناث من المجموعة ليخضعوهن لفترة امتناع عن الطعام على مدار 24 ساعة.

قبل إرجاعهم إلى المجموعة، تمت إزالة أحد المتبرعين الرئيسيين للخفافيش ممن اعتادوا على تقديم الطعام إلى أفراد العائلة، وهم عادة أمهم أو إبنتهم ، ثم فحص العلماء كيفية تعامل كل خفاش مع هذا التغيير في شبكته الاجتماعية.
ووجدوا أن الإناث اللواتي سبق لهن تكوين صداقات أكثر مع غير الأقارب تعاملن بشكل أفضل مع فقدانهن لهذا المتبرع ، حيث قدم هؤلاء، غير الأقارب، المزيد من الغذاء أكثر مما كان يقدمه أفراد الأسرة المقربين ، وهو ما نُشرته نتائج الدراسة الكاملة في مجلة بيولوغي ليترز.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تؤكد أن الخفافيش تقدم واجب العزاء وتحنو على أصدقاءها دراسة تؤكد أن الخفافيش تقدم واجب العزاء وتحنو على أصدقاءها



GMT 01:36 2019 الأربعاء ,30 كانون الثاني / يناير

شاب برازيلي يعض 4 أفاع سامة ويعرض حياته للخطر

GMT 10:42 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

الخفافيش المسعورة تُصيب سكان مدينة سيدني بالهلع

GMT 06:40 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

آلاف الخفافيش "تحترق" في سماء أستراليا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تؤكد أن الخفافيش تقدم واجب العزاء وتحنو على أصدقاءها دراسة تؤكد أن الخفافيش تقدم واجب العزاء وتحنو على أصدقاءها



ارتدت سُترة باللون الأسود وحقيبة صغيرة لامعة

كيت موس أنيقة أثناء وجودها في كوريا الجنوبية

سيول ـ منى المصري

GMT 20:24 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

التوتر وأمراض العصر في قناة القنال الخميس

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:47 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

فوائد فول المونج الصيني

GMT 04:18 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

سيرينا ويليامز تظهر سعادتها برشاقتها بعد التهكم على جسدها

GMT 16:47 2014 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ذئب أسود يظهر في تركيا للمرة الأولى

GMT 02:32 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

ياسمين سمير فخورة بدور "رنا" في "البيت الكبير"

GMT 05:10 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

روان بسيوني تؤكد أن الجاكيت يعطي المرأة الثقة بالنفس

GMT 07:19 2013 الخميس ,14 شباط / فبراير

سرعة وإيقاع ضربات قلب الحبيبين تتطابق

GMT 03:29 2018 الأحد ,08 إبريل / نيسان

الزرافات تواجه الانقراض في صمت في أفريقيا

GMT 21:11 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

حمام " ريغة " منتجع صحي للباحثين عن الراحة النفسية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab