دراسة جديدة تؤكد أن تغير المناخ سيقتل 260 ألف شخص بحلول 2100
آخر تحديث GMT17:41:22
 العرب اليوم -

الضباب الدخاني القاتل سيؤثر على جميع المناطق باستثناء أفريقيا

دراسة جديدة تؤكد أن تغير المناخ سيقتل 260 ألف شخص بحلول 2100

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دراسة جديدة تؤكد أن تغير المناخ سيقتل 260 ألف شخص بحلول 2100

غير المناخ سيقتل 260 ألف شخص بحلول 2100
 واشنطن ـ يوسف مكي

كشفت دراسة جديدة أن تغير المناخ سيؤدي إلى وفاة 260 ألف شخص على مستوى العالم بحلول عام 2100 من خلال تلوث الهواء، ويضاف ذلك إلى الأدلة المتزايدة على أن الآثار الصحية العامة للمناخ المتغير سوف تكون سلبية، وتشمل الدراسة وما يقوله مؤلفوها أن البيانات الأكثر وضوحا حتى الآن عن تغير المناخ، ونوعية الهواء والوفاة المبكرة، ووجدت الدراسه أن الضباب الدخاني القاتل سوف يؤثر على جميع المناطق عالميا،  باستثناء أفريقيا.

فقد قام باحثون من جامعة كارولينا الشمالية (ونك) في تلال تشابل بتحليل بيانات الكثير من نماذج تغيرالمناخ في العالم وتشير النتائج التي توصلوا إليها إلى أن درجات الحرارة العالية ستسرع من التفاعلات الكيميائية التي ستخلق بدورها ملوثات الهواء، مثل الأوزون والجسيمات الدقيقة التي تؤثر بدورها على الصحة، وقد تكون المناطق الجافة هي أكثر تأثرا وتلوثا أيضا، وذلك لعدم وجود أمطار والتي بدورها تقوم بغسل وإزالة الملوثات من الهواء، ويمكن أن تتسبب قلة الأمطار أيضا  في مخاطر حدوث الحرائق والعواصف الترابية، وبينما تستجيب الأشجار لدرجات حرارة أعلى، ستقوم أيضا بإطلاق الملوثات العضوية، ويزيد ارتفاع تلوث الهواء السام من مخاطر الموت الأخرى الناجمة عن تغير المناخ، بما في ذلك الإجهاد الحراري والافتقار إلى المياه النظيفة والغذاء والعواصف الشديدة وانتشار الأمراض المعدية، وقد استخدم جيسون ويست قائد البحث في ونك بالتعاون مع طالب دراسات عليا سابقا وأول مؤلف (راكيل سيلفا)، نماذج مناخية عالمية عدة لتحديد عدد الوفيات المبكرة التي قد تحدث بسبب الأوزون والجسيمات، ثم قاموا بإضافة هذه التغيرات في جميع أنحاء العالم، وهو ما يمثل النمو السكاني والتغيرات المتوقعة في قابلية تلوث الهواء.

وقال الدكتور ويست عن النتائج،: "إن تغير المناخ مع التأثير على تركيزات ملوثاته في الهواء، فيمكن أن يكون له تأثير كبير على الصحة في جميع أنحاء العالم، إضافة إلى أن هناك ملايين من الأشخاص الذين يموتون من تلوث الهواء كل عام، إن استنتاجنا بأن معظم النماذج تظهر زيادة محتملة في الوفيات هي أوضح إشارة حتى الآن بأن تغير المناخ سوف يكون ضارا بجودة الهواء والصحة، واستخدامنا لأفضل مجموعات النمذجة المناخية في العالم في الولايات المتحدة الأميركية والمملكة المتحدة البريطانية وفرنسا واليابان ونيوزيلندا،  يجعل هذه الدراسة الأكثر شمولا حتى الآن بشأن هذه المسألة.

واستخدمت الدراسة مجموعة من نماذج مناخية عالمية عدة لتحديد عدد الوفيات المبكرة التي قد تحدث بسبب الأوزون والجسيمات في عامي 2030 و 2100. وبالنسبة لكل نموذج، قام فريق في كلية الصحة العامة العالمية التابعة لـ( يو إن سي) بتقييم التغيرات المتوقعة لتلوث الهواء والتي يمكن أن تؤدي إلى تغير المناخ في المستقبل ثم قاموا بإضافة هذه التغيرات لسكان العالم، وهو ما يمثل كلا من النمو السكاني والتغيرات المتوقعة في قابلية تلوث الهواء وتوقعت خمسة نماذج من أصل ثمانية حدوث وفيات مبكرة أكثر في عام 2030، وسبعة نماذج من تسعة نماذج في عام 2100، وقد نشرت النتائج الكاملة للبحث في مجلة الطبيعة تغير المناخ.                                             

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تؤكد أن تغير المناخ سيقتل 260 ألف شخص بحلول 2100 دراسة جديدة تؤكد أن تغير المناخ سيقتل 260 ألف شخص بحلول 2100



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة جديدة تؤكد أن تغير المناخ سيقتل 260 ألف شخص بحلول 2100 دراسة جديدة تؤكد أن تغير المناخ سيقتل 260 ألف شخص بحلول 2100



ارتدت سُترة باللون الأسود وحقيبة صغيرة لامعة

كيت موس أنيقة أثناء وجودها في كوريا الجنوبية

سيول ـ منى المصري

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 11:03 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

أسعار ومواصفات سيارة بولو 2018 الجديدة

GMT 06:32 2014 الثلاثاء ,03 حزيران / يونيو

برنامج تدريبي بشأن سلامة المرضى في مستشفى عبري

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 00:14 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سارة نخلة تكشف عن تفاصيل فيلم "منطقة محظورة"

GMT 01:12 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

إنشاء معهد متخصص في السياحة الصحراوية في جانت

GMT 21:18 2014 الإثنين ,17 شباط / فبراير

فوائد الخرشوف لمرضى السكر

GMT 06:01 2013 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

متدربة كمال أجسام تؤكد أن المنشطات حوّلتها إلى رجل

GMT 13:42 2015 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

داليا كريم ترصد معاناة أسرة فقيرة في العباسية جنوب لبنان

GMT 00:48 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

الفنانة وفاء عامر تؤكّد نجاح مسلسل "الطوفان"

GMT 07:05 2018 الأحد ,15 إبريل / نيسان

لأول مرة قصة الشيف المجهول مع ميغان ماركل
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab