البشر المسؤول الأول عن إصابة النحل بـعث الفاروا الفتّاك
آخر تحديث GMT00:52:34
 العرب اليوم -

الخبراء يحذرون من تأثير المرض على الملحقات البريّة

البشر المسؤول الأول عن إصابة النحل بـ"عث الفاروا" الفتّاك

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - البشر المسؤول الأول عن إصابة النحل بـ"عث الفاروا" الفتّاك

خلية النحل
لندن ـ كاتيا حداد

أظهر تحليل حديث لأحد الفيروسات الأكثر انتشارًا بين النحل، وهو فيروس مشوَّه الجناح، أن الإنسان تسبب في انتشار المرض الذي فتك بأعداد كبيرة من النحل حول العالم، عقب رواج تجارة مستعمرات النحل.وحوَّلت تجارة النحل الأوروبي وباء "عث الفاروا"، الذي يصيب النحل إلى وباء عالمي، ووجدت دراسة حديثة من جامعة إكستر، ساهمت فيها جامعة كاليفورنيا في بيركلي وجامعات شيفيلد وكامبريدج وسالفورد، ونشرت في مجلة ساينس العلمية،  أن نحل العسل أبيس الأوروبي هو في الغالبية الساحقة مصدر لحالات من فيروس تشوه الجناح الذي أصاب النحل في جميع أنحاء العالم، والذي لا يعتبر قاتلًا بمفرده إلا إذا كانت تحمل النحلات سوس وباء "الفاروا" الذي اكتسح ملايين المستعمرات على مدى العقود الأخيرة.

ويتغذى الفاروا على يرقات النحل بينما يقتل الفيروس النحل الكبير، مما يؤدي إلى ضربة مزدوجة مدمرة للمستعمرة، ويؤدي هذا الوضع إلى زيادة المخاوف بشأن مستقبل النحل العالمي، وأثره على التنوع البيولوجي والأمن البيولوجي والزراعي والاقتصاد العالمي وصحة الإنسان.

وأكدت معدة الدراسة من جامعة إكستر، لينا ويلفيرت، أن هذه الدراسة الأولى من نوعها التي تؤدي إلى استنتاجات، مفادها أن أوروبا هي العمود الفقري لانتشار المرض العالمي القاتل للنحل المتمثل في فيروس مشوه الجناح والفاروا، وأن هذا يدل على أن سبب انتشار المرض يعود بشكل كبير إلى الإنسان،ومن المتوقع أن المرض انتقل بين الدول القريبة من بعضها، لكن وجد العلماء على سبيل المثال أن الفيروس وصل إلى نيوزيلندا عبر النحل المصدَر من أوروبا.

البشر المسؤول الأول عن إصابة النحل بـعث الفاروا الفتّاك

وتابعت ويلفيرت بقولها: هذا ما يعزز بشكل كبير النظرية القائلة بإن وسائل النقل البشري للنحل هي المسؤولة عن انتشار المرض المدمر، ويجب علينا أن نفرض قيودًا صارمة على حركة النحل، ومن المهم أن يتخذ مربو النحل خطوات للسيطرة على الفاروا، ويمكن أن يؤثر المرض الفيروسي على الملحقات البرية.

وحلَّل الباحثون بيانات سلسلة من عينات الفيروسات مشوه الجناح في جميع أنحاء العالم، واستخدم الباحثون هذه المعلومات لتحديد انتشار الفيروس ووجدوا أن الوباء انتشر إلى حد كبير من أوروبا إلى أميركا الشمالية وأستراليا ونيوزيلندا، ووجدوا أن بعض الحركات كانت بين أوروبا وآسيا، وأنه لا يوجد أي نقل للنحل بين آسيا وأستراليا على الرغم من قربها منها.

وبحث الفريق أيضًا عينات من أنواع النحل المختلفة، التي يشتبه في نقلها المرض وخلصوا في النهاية إلى أن النحل الأوروبي كان السبب الرئيسي، وأوضح أستاذ علم الأحياء في جامعة شيفيلد، روغر بوتلن، بقوله: لقد وجدت دراستنا أن الفيروس شكل خطرًا كبيرًا على النحل في جميع أنحاء العالم، وكان السبب الأول لانتشاره التجارة وحركة تصدير النحل.

وأضاف بوتلن: ويعتبر النحل في غاية الأهمية لنظم الزراعة، وبالتالي فإن خطر انتشار المرض سيؤثر على الحيوانات والنباتات في جميع أنحاء العالم، ويمكن أن تكون العواقب مدمرة سواءً على الحيوانات الأليفة أو البرية، وخطر تطور فيروسات وجراثيم أخرى هي واحدة من الكثير من الأخطار المحتملة.

البشر المسؤول الأول عن إصابة النحل بـعث الفاروا الفتّاك

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البشر المسؤول الأول عن إصابة النحل بـعث الفاروا الفتّاك البشر المسؤول الأول عن إصابة النحل بـعث الفاروا الفتّاك



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

البشر المسؤول الأول عن إصابة النحل بـعث الفاروا الفتّاك البشر المسؤول الأول عن إصابة النحل بـعث الفاروا الفتّاك



ارتدت بنطالًا مِن الجلد وتيشيرت عليه صورة مُلوّنة لثعبان

ميلي ماكينتوش أنيقة خلال لقائها زوجها تايلور

هلسنكي ـ رولا عيسى

GMT 20:24 2019 الأربعاء ,06 آذار/ مارس

التوتر وأمراض العصر في قناة القنال الخميس

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 17:47 2016 الأربعاء ,23 آذار/ مارس

فوائد فول المونج الصيني

GMT 04:18 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

سيرينا ويليامز تظهر سعادتها برشاقتها بعد التهكم على جسدها

GMT 16:47 2014 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

ذئب أسود يظهر في تركيا للمرة الأولى

GMT 02:32 2018 الأحد ,18 شباط / فبراير

ياسمين سمير فخورة بدور "رنا" في "البيت الكبير"
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab