ازدياد اختيار الأدباء والشعراء لأسماء مستعارة بدل الأصلية
آخر تحديث GMT14:31:48
 العرب اليوم -

كوسيلة لتسليط الضوء على بعض الامتيازات العرقية

ازدياد اختيار الأدباء والشعراء لأسماء مستعارة بدل الأصلية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ازدياد اختيار الأدباء والشعراء لأسماء مستعارة بدل الأصلية

الأسماء المستعارة في الأدب
لندن - كاتيا حداد

ازدادت حالات اختيار الأدباء والشعراء لأسماء مستعارة بدل أسمائهم الأصلية لأسباب ربما تكون عرقية أو تتعلق بجنس الشخص أو للتمتع بامتيازات لون بشرة ما، حيث تكون معظم الأسماء المستعارة ذكورية ، لأن امتيازات الرجال أعلى من امتيازات النساء.
وتؤثر أسماء المؤلفين والشعراء على حياتهم المهنية، فمؤخرًا غيّر الشاعر الأميركي مايكل ديريك هادسون اسمه إلى "يي فين" كي تنشر قصائده.

وأوضح هدسون أن أحدًا لم يوافق على نشر قصائده تحت اسمه الحقيقي، وبالتالي غير اسمه إلى اسم آسيوي بدافع اليأس، فنشرت قصائده تحت هذا الاسم الجديد، ومما لا يثير الدهشة أن هادسون تعرض للانتقاد بسبب "استيلائه الثقافي" ووصف تصرفه بأنه يضر بالكتاب الملونين.
وأفادت الكتابة البريطانية من أصل هندي راديكا سنغاني: "لم أتعرض يومًا للتميز العنصري، لكن الجميع دائمًا يودون مناقشة عرقي".

ازدياد اختيار الأدباء والشعراء لأسماء مستعارة بدل الأصلية

وأضافت: "في روايتي الأولى العذراء، جعلت من بطلتي يونانية، فسأل العديد من القراء عن السبب، فكانت إجابتي أن لي أصدقاء يونانيون كثر ولم أدرك أن بطلتي يجب أن تنتمي لنفس عرقي أو من نفس لون بشرتي".
وتابعت: "أشعر أحيانًا أنني تطبعت بالشخصية البيضاء لأني اعتدت على قراءة روايات أبطالها بيض البشرة، وبالتالي فبدون وعي مني تبعت نفس النمط وجعلت بطلة روايتي بيضاء أيضًا".

وأردفت: "لطالما ظهرت الشخصيات العرقية في الكتب إذا كان العرق هو موضوع الكتاب والفكرة التي تدور حولها، لكننا بحاجة ماسة إلى رؤية التنوع في الأدب، فبريطانيا مثلًا تحتاج أن يعكس الأدب التنوع العرقي في مجتمعاها".
وتأتي فكرة الاسم المستعار كوسيلة لتسليط الضوء على الامتيازات العرقية في مجال النشر، حيث تعتبر رغبة الكتاب بجعل أنفسهم "بيضًا" خطيرة تمامًا كفرة أن يطلق كاتب ما على نفسه اسمًا آسيويًا.

ازدياد اختيار الأدباء والشعراء لأسماء مستعارة بدل الأصليةازدياد اختيار الأدباء والشعراء لأسماء مستعارة بدل الأصلية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ازدياد اختيار الأدباء والشعراء لأسماء مستعارة بدل الأصلية ازدياد اختيار الأدباء والشعراء لأسماء مستعارة بدل الأصلية



إطلالات مريحة للأميرة رجوة تناسب مراحل الحمل

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 02:26 2024 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

فوق سطحٍ من الصفيح الساخن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab