الخطوبة العرفي صيحة جديدة تغتال العادات والتقاليد المصرية
آخر تحديث GMT07:16:05
 العرب اليوم -

يعتبر غياب الأب أو انشغاله أهم أسبابها

" الخطوبة العرفي" صيحة جديدة تغتال العادات والتقاليد المصرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - " الخطوبة العرفي" صيحة جديدة تغتال العادات والتقاليد المصرية

الخطوبة العرفي
القاهرة - شيماء مكاوي

يعرف جميعنا الزواج العرفي، أحكامه وشروطه وما إذا كان حلالًا أم حرامًا، لكننا سنتناول ظاهرة جديدة اصطلح على تسميتها "الخطوبة العرفي"، وهي أن الشاب والفتاة يقومان بكل طقوس وعادات الخطبة، فالفتاة تزاور أسرة الشاب، تقدم الهدايا لحماتها "الافتراضية" في الأعياد والمناسبات، وهكذا يفعل الشاب، وتستمر غالبًا هذه العلاقة لفترة -تطول أو تقصر- ثم نجد الشاب يختلق الحجج للهروب من الأمر.

ويفسر خبير العلاقات الزوجية والأسرية الكاتب إيهاب معوض ، ظاهرة " الخطوبة العرفي " قائلًا : هذه الظاهرة انتشرت بسبب أن هناك مساحة من الحرية كبيرة حاليًا، البنت أصبحت تعمل ولها مصدر دخل خاص بها فوصاية الأهل قلت نوعًا ما ، والسبب الثاني هو أن الأم والبنت أصبحوا يخافون من ظاهرة العنوسة فيعتبرون " الخطوبة العرفي " حلًا مؤقتًا لهذه المشكلة، والسبب الثالث هو غياب الأب سواءً أب الولد أو أب الفتاة ، فالأب مشغول دائمًا  فبالتالي تراجع دوره وأصبحت الأم تقود البيت ، والأم دائمًا لها توجه عاطفي نوعًا ما وتحاول إرضاء ابنتها فتجدها تحب هذا الشاب وتتمسك به فتحاول أن ترضيها .

وخطورة هذه الظاهرة أن الولد والبنت تحدث بينهما علاقة مباشرة ويتعودون على بعضهما البعض، والولد من الممكن أن يحصل على بعض التجاوزات من البنت بحكم أنه خطيبها، أيضًا عندما يتقدم آخرون لخطبة تلك الفتاة ترفض بحجة إنها مخطوبة وهي أصلًا غير مخطوبة مما يوقف فرص الارتباط بالنسبة لها ، وهذه التجاوزات التي يحصل عليها الشاب تصل به لمرحلة الشبع وينفصل عن الفتاة بمنتهى السهولة .

والحل لتقليل انتشار هذه الظاهرة قبل حدوث كارثة هو الزيارة الأولى بين الأهل " أهل الولد والبنت" مع وضع شروط وأحكام لهذا الارتباط  ووضع موعدًا لإتمام الزواج مع وضع جدول زمني للعلاقة وبه تتحول الخطوبة من عرفية إلي شرعية، وتقول استشاري العلاقات الأسرية الدكتورة إيمان الريس "للأسف اختل الميزان بعد الانفتاح على المجتمعات الغربية فأصبحنا لا نستطيع الاحتفاظ بالعادات والتقاليد في مجتمعنا العربي وبالأخص المصري، وتابعت " الخطوبة العرفي أحد التقليعات المهيمنة في الشعب المصري لتقنين علاقة البنّت بالشاب لكي تكون بمنتهى البجاحة أمام الجميع .

وفتحت الشبكات الاجتماعية الباب على مصراعيه للجميع، فأصبح الحوار بين الجنسين على الملأ  لا أحد يستنكره، وتلك الظاهرة مع جيل "السوشيال ميديا"  الذي لا يعرف في الارتباط والحب سوى التفاهات، والعلاقات للأسف الشديد أصبح مع مباركة ودعم الأب والأم مع حيرة وتعجب من اختفاء القيم والتقاليد.

وأضافت "أضرار تلك الظاهرة عند تكرار العلاقات بين الشباب تحت مسمى " الخطوبة العرفي" ستختفي ملامح الأسرة المصرية وبعض صفات البنات مثل الحياء وبعض صفات الشباب مثل النخوة، فشبح العنوسة عند الأهل جعلهم يتنازلون عن كرامة وحياة الأبناء مقابل الزواج. 

ويتحتم مواجهة ظاهرة " الخطوبة العرفي " قبل انتشارها أكثر في المجتمع المصري وقبل الأضرار النفسية والاجتماعية التي ستقع حتمًا على الفتاة وتضيع حقوقها لأن الفتاة دائمًا ما تكون الضحية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 الخطوبة العرفي صيحة جديدة تغتال العادات والتقاليد المصرية  الخطوبة العرفي صيحة جديدة تغتال العادات والتقاليد المصرية



مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر

جينيفر لوبيز ترتدي فستانًا للمرة الثالثة بعد 20 عامًا

واشنطن - رولا عبسى

GMT 04:05 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان
 العرب اليوم - أفضل 7 تجارب في الوجهة السياحية الأكثر شهرة في اليونان

GMT 03:29 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الأماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة في نيويورك
 العرب اليوم - أفضل الأماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة في نيويورك

GMT 03:44 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ ديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف باستخدام الألوان
 العرب اليوم - إليكِ ديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف باستخدام الألوان

GMT 15:28 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

القبض على شاب وفتاة داخل سيارة في الكويت

GMT 11:44 2018 الأربعاء ,10 كانون الثاني / يناير

زيباري يدعو لعدم إرجاع اللاجئين العراقيين قسريًا

GMT 07:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 06:25 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

الوليدي يؤكّد أن الحوثيين دمروا 55% من مرافق اليمن

GMT 00:56 2017 الأربعاء ,25 تشرين الأول / أكتوبر

هشام شلغوم يعترض على قرارات قانون الموازنة 2018

GMT 01:35 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

يحيى رباح يطالب باستكمال المصالحة بكل متطلباتها

GMT 04:07 2018 الخميس ,27 كانون الأول / ديسمبر

تارا عماد تكشف أسباب غيابها عن الدراما منذ "لمعي القط"

GMT 08:08 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : اسامة حجاج

GMT 08:27 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 00:26 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صافي يؤكد أن "حماس" أشادت بالمصالحة الفلسطينية

GMT 09:47 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة : اسامة حجاج

GMT 06:06 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بقلم : أسامة حجاج

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تدريبات بحرية بين واشنطن وسول تثير أزمة في كوريا الشمالية

GMT 06:21 2019 الخميس ,21 آذار/ مارس

إنقاذ حديثي الولادة بنصف ملعقة مِن الدم

GMT 00:54 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بيومي فؤاد يكشف شخصية في "حشمت في البيت الأبيض"

GMT 05:21 2019 الثلاثاء ,05 آذار/ مارس

أنجلينا جولي أنيقة خلال جولة في لوس أنجلوس

GMT 12:11 2019 الإثنين ,15 إبريل / نيسان

سيرين عبد النور تفضل عدم الرد على حملة أساءت لها

GMT 18:26 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

بريشة : أسامة حجاج

GMT 08:28 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة حبيب علي عبد القادر حبيب

GMT 05:04 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الأشعة المقطعية ترتبط بزيادة مخاطر الإصابة بالسرطان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab