الوطنية للصحافة في مصر تُطمئن بشأن خطة لتطوير صحف الدول
آخر تحديث GMT02:35:26
 العرب اليوم -

على خلفية تمسك الحكومة بوقف التعيين وتخفيض النفقات في المؤسسات

الوطنية للصحافة" في مصر تُطمئن بشأن "خطة لتطوير" صحف الدول

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الوطنية للصحافة" في مصر تُطمئن بشأن "خطة لتطوير" صحف الدول

الصحف القومية
القاهرة - العرب اليوم

فيما بدت محاولة طمأنة، بشأن خطة لـ«تطوير» المؤسسات الصحافية المملوكة للدولة في مصر، قالت «الهيئة الوطنية للصحافة»، أمس، إنها «تواصل اجتماعاتها مع المعنيين من كبار الكتاب البرلمانيين ورؤساء مجالس الإدارات ورؤساء التحرير، وشباب الصحافيين  للتشاور ووضع حلول لأزمات الصحف».

وفي نهاية الشهر الماضي، أعلنت «الوطنية للصحافة» والحكومة، الاتفاق على حزمة إجراءات تضمنت «عدم فتح باب التعيين في أي مؤسسة صحافية قومية، ومنع التعاقدات، وحظر المد فوق سن المعاش إلا في حالات الضرورة القصوى، ولكبار الكتاب فقط، وأن يتم التنسيق في ذلك مع الهيئة الوطنية للصحافة».

كما رهنت رئيس الحكومة، مصطفى مدبولي، في إطار الخطة، استمرار تقديم الدعم للمؤسسات القومية والإصدارات التابعة لها بـ«تحقيق الغرض من إنشائها، وزيادة تأثيرها في المجتمع عبر إصداراتها».

لكن «الهيئة الوطنية للصحافة»، قالت أمس، إن «الشباب هم وقود ومستقبل صناعة الصحافة، وإن الهيئة بصدد وضع خطة لتدريبهم»، مشيرة إلى أن «كبار الكتاب بمثابة (بيت خبرة) ويمثلون ثروة فكرية وقلمية، وهم محل تقدير وإجلال، وتمثل كتاباتهم قيمة مهنية مضافة للصحف القومية».

وأكدت الهيئة، أمس، على «الدور المهم للصحف القومية، كونها أحد أهم مشاعل التنوير والثقافة الداعمة لتثبيت أركان الدولة المصرية، والتزام الهيئة الوطنية بتوفير مناخ مناسب لانتشال الصحافة القومية من أزماتها التاريخية والمزمنة»، مشددة في الوقت نفسه، على «التزام الصحف القومية وقيادتها بتطوير المحتوى، والتأكيد على هوية كل إصدار وما يميزه مهنياً وفكرياً، مع تنويع الفنون الصحافية المستخدمة ومواكبتها لأحدث الوسائل التكنولوجية».

وكان مدبولي، دعا إلى «العمل على تسوية مديونيات المؤسسات، باستغلال عدد من الأصول غير المستغلة التي تمتلكها، ودراسة موقف كل الإصدارات، واتخاذ موقف حاسم بشأنها»، وقال لرؤساء مجال إدارات الصحف: «عليكم أن تتخذوا قرارات شُجاعة، دون نظر لأي اعتبارات أخرى».

ومن بين بنود «خطة التطوير» «دراسة الأنشطة الخاسرة في المؤسسات، بما في ذلك الإصدارات ومقترحات مجالس الإدارة، لعلاج تلك الخسائر، وفقاً لجدول زمني مدته 6 أشهر يتم بعدها اتخاذ القرار بشأنها».

قد يهمك أيضا:

الصحافيون يؤكّدون أن الاعتداء على مقر "تلفزيون فلسطين" لصالح الاحتلال

نقابة الصحافيين الفلسطينيين تدعو الأميركي مارك لامونت لزيارة البلاد

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الوطنية للصحافة في مصر تُطمئن بشأن خطة لتطوير صحف الدول الوطنية للصحافة في مصر تُطمئن بشأن خطة لتطوير صحف الدول



الملكة رانيا تخطف الأنظار في إطلالة أنيقة ولافته

القاهرة - العرب اليوم

GMT 23:29 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب
 العرب اليوم - إلهام شاهين توجه رسالة حب إلى شيرين عبد الوهاب

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 12:43 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل
 العرب اليوم - أخطاء تجنبيها عند ارتداء أحذية البوت فوق البناطيل

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 13:02 2022 الإثنين ,19 أيلول / سبتمبر

أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة
 العرب اليوم - أفكار ديكور حفل زفاف محدود الميزانيّة

GMT 05:51 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الأسد 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:11 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

عودة علا الفارس للعمل في "MBC" تغضب النشطاء السعوديين

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام

GMT 03:17 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجدي 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 08:58 2014 السبت ,06 كانون الأول / ديسمبر

علاج الأميبا بالثوم والحبة السوداء

GMT 05:09 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

جد طفلي حادثة "نهر دجلة" في العراق يكشف تفاصيل الواقعة

GMT 06:43 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سيارات الدفع الرباعي السوبر تحتل السوق في عام 2018

GMT 10:57 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في سيرلانكا

GMT 01:17 2018 الإثنين ,08 كانون الثاني / يناير

حملة طبية بريطانية ضد المسكنات الخاصة بعلاج الصرع

GMT 03:45 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودى مقابل ريال قطري الأحد

GMT 01:51 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سعر الريال السعودي مقابل دينار كويتي الاثنين

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الأمير هاري وماركل سيتزوجان في كنيسة القديس جورج

GMT 09:50 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

نصار عثامنه يوقع عقد شراكة مع الرئيس التنفيذي لشركة"سيف بورت

GMT 02:16 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة طرق للتخلص من الإمساك خلال الحمل

GMT 15:17 2017 الجمعة ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل هواتف سوني بسعر أقل من 4000 جنيه

GMT 18:55 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ياسمين صبري تكشف عن اسم زوجها في "صاحبة السعادة"

GMT 16:37 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

راتب تقاعد للبيع

GMT 01:24 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

" الأزرق الكبير" من أجمل الشواطئ الساحلية في محافظة تيبازة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab