تغريدة كتبها الرئيس ترامب تصبح محور تغطية الإعلام الأميركي له
آخر تحديث GMT16:07:42
 العرب اليوم -

بعض الجمهوريين في الكونغرس يبحثون عن أعذار لتصرفاته

تغريدة كتبها الرئيس ترامب تصبح محور تغطية الإعلام الأميركي له

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تغريدة كتبها الرئيس ترامب تصبح محور تغطية الإعلام الأميركي له

الرئيس دونالد ترامب
واشنطن - العرب اليوم

أثارت تغريدة كتبها الرئيس دونالد ترامب في صفحته على "تويتر"، محور تغطية الإعلام له وللتطورات في واشنطن. كعادته، قاد ترامب التغطية بنفسه. وكتب غاضبًا: "يحقق معي الذي اقترح علي فصل مدير مكتب التحقيق الفيدرالي (إف بي آي) لأني فصلت المدير".

 صار واضحًا أن ترامب قصد رود روزنشتاين، نائب وزير العدل.في الحقيقة، كما قالت صحيفة "واشنطن بوست"، ترامب هو الذي عين نائب وزير العدل. وإن تغريدة ترامب «زادت الوضع تعقيدا». عين ترامب نائب وزير العدل.

 ثم انسحب وزير العدل، جيف سيشنز، من التحقيق في «روسيا غيت» (اتهامات ترامب ومستشاريه بالتعاون مع روسيا لضمان فوز ترامب في الانتخابات). ثم تولى نائب وزير العدل الموضوع. ثم عين نائب الوزير روبرت مولر، مدير «إف بي آي» سابقا، ليحقق في الموضوع. ثم بدا مولر التحقيق مع ترامب نفسه.عن هذا، قالت افتتاحية صحيفة «نيويورك تايمز»: «حتى إذا لم يدين مولر ترامب بسبب علاقته مع روسيا، صار ترامب نفسه هو سبب زيادة تعقيد هذا الموضوع. يعود ذلك إلى أن ترامب ينظر إلى علاقته مع روسيا كأنها شيء عادي، ربما مثلها مثل صفقة تجارية، مثل الصفقات التي كان يعقدها شرقا وغربا. لكن، يجب أن يفهم ترامب أن هذا موضوع خطير، وله صلة بأمن أميركا الذي يتحدث عنه كثيرا»، وفق الصحيفة.وقالت افتتاحية صحيفة «لوس أنجليس تايمز»: «أصبح بعض الجمهوريين في الكونغرس يبحثون عن أعذار لتصرفات ترامب الغريبة. صار هؤلاء يقولون إن ترامب حديث عهد بالحكم، وبالتحقيقات القضائية. لكن، ليس هذا صحيحا. كل حياته كرجل أعمال، كان ترامب يقاضي ويقاضَى».لكن، دافعت عن ترامب افتتاحية صحيفة «إنفستورز ديلس» (صحيفة رجال الأعمال): «يردد كل شخص بأن مولر يحقق مع ترامب لأن ترامب (عرقل التحقيق) في موضوع علاقته، وعلاقة مستشاريه، مع روسيا. لكن، لا يوجد دليل بأن ترامب (عرقل التحقيق) لأن التحقيق معه بسبب (العرقلة) بدأ مؤخراً. أيضاً، كيف يكون ترامب (عرقل) تحقيقا لم يكن قد بدأ؟»ولم تكن كل افتتاحيات الصحف عن ترامب. أمس كان «يوم الأب» السنوي في الولايات المتحدة. وكتبت افتتاحية صحيفة لانكاستر نيوز (ولاية بنسلفانيا): «مع التطورات السياسية المعقدة والمثيرة، كدنا أن ننسى أن اليوم هو «يوم الأب». نحتاج لأن نهتم أكثر بالعلاقات العائلية وقد شغلتنا أمور الحياة والعمل والمنافسة».وعلقت افتتاحية صحيفة «فردركزبيرغ تايمز» (ولاية فرجينيا) على إطلاق النار على أعضاء الكونغرس من الحزب الجمهوري بينما كانوا يقومون بتدريبات رياضية في الأسبوع الماضي. وقالت: «ها هو القس باتريك كونروي يقود أعضاء الكونغرس، جمهوريين وديمقراطيين، في صلاة على الذين جرحوا في الهجوم على استاد البيسبول في فرجينيا. ها هو يركز على أننا، رغم اختلافات السياسية، زملاء ومواطنون».عن الموضوع نفسه، يوم أمس، أفرد ملحق «أوت لوك» في صحيفة «واشنطن بوست» صفحتين عن سؤال: هل ما حدث في الاستاد هل هو «جريمة» أو «إرهاب»؟ وخلصت إلى أن الإجابة تعتمد على «تحيز كل واحد منا».وفي سياق متصل، اهتمت الصحف الأوروبية بالكثير من الملفات الدولية والإقليمية الأسبوع الماضي من بينها الانتخابات النيابية الفرنسية وخصصت الصحف حيزا هاما لهذا الاستحقاق الانتخابي.الجرائد ألقت كذلك الضوء على رحيل هيلموت كول مستشار ألمانيا الأسبق وأزمة الخليج وترجيح روسيا مقتل أبو بكر البغدادي في غارة لطيرانها في 28 مايو (أيار) على اجتماع لقياديي «داعش» بالقرب من الرقة بشمال سوريا.ونبدأ جولتنا من باريس و«هل قتلت روسيا زعيم داعش؟» سؤال طرحته «لوفيغارو» التي نقلت تشكيك عدد من الخبراء بالمسألة وذلك لعدم وجود أبو بكر البغدادي في محيط الرقة كما أشارت موسكو في المنطقة التي باتت ملاذا لقياديي «داعش» على ضفاف الفرات ما بين دير الزور والحدود العراقية.أما فيما خص أزمة الخليج، فقد ذكرت «ليبراسيون» أن هذه الأزمة ليست الأولى من نوعها وأنه سبق للسعودية والإمارات والبحرين قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر عام 2014 للأسباب نفسها، «دعم الدوحة للإخوان المسلمين وتلفزيون الجزيرة» كتبت «هالة قضماني». «يومها تم تخطي الخلاف بوساطة كويتية» تابعت «ليبراسيون» التي اعتبرت أن سيناريو الحل هذا لن يتكرر على الرغم من أن الأزمة الحالية مشابهة لسابقاتها.الصحافة تناولت أيضاً الانتخابات التشريعية التي جرت دورتها الثانية أمس. «لوموند» تساءلت أمام «اكتساح حزب الرئيس ماكرون المتوقع»، عما «إذا كان هنالك مكان للمعارضة في البرلمان الجديد» كما عنونت المانشيت فيما «لوفيغارو» كتبت بالخط العريض «اليمين واليسار يحاولان الصمود أمام ماكرون» وأشارت في افتتاحيتها إلى وجوب «تفادي التسونامي». «كيف يمكن لوم ماكرون على الاستفادة من أخطاء منافسيه» تابع كاتب المقال: «بول هنري دو لامبير» الذي أشار إلى مخاطر تقلص تمثيل المعارضة داخل البرلمان ما قد يجعل المواجهة في الشارع في وقت يستعد فيه الرئيس ماكرون لتطبيق إصلاحات ضرورية لكنها صعبة.أما الصحف البلجيكية فقد اهتمت بقرار الحكومة في بروكسل بتمديد مهمة قواتها الجوية ومقاتلات إف 16 في مهمة التحالف الدولي ضد «داعش» وذلك حتى نهاية العام الحالي بحسب ما ذكرت صحيفة «ستاندرد اليومية».ومن جانبها اهتمت صحيفة «دي مورغن» بالاجتماع الوزاري الأوروبي الذي انعقد في لوكسمبورغ ووافق على منح مساعدات جديدة لليونان وفي الوقت نفسه اتخاذ إجراءات تتعلق بحماية البنوك الأوروبية من المخاطر وأيضاً الإعلان عن اعتماد توصيات المفوضية الأوروبية بشأن السياسات المالية والاقتصادية للدول الأعضاء.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تغريدة كتبها الرئيس ترامب تصبح محور تغطية الإعلام الأميركي له تغريدة كتبها الرئيس ترامب تصبح محور تغطية الإعلام الأميركي له



GMT 10:46 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها
 العرب اليوم - أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 10:56 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
 العرب اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 19:42 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية
 العرب اليوم - جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 20:41 2019 الجمعة ,14 حزيران / يونيو

"الفار المكار"..

GMT 10:37 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

الإصلاح الاقتصادي ..والطبقة المتوسطة

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 22:55 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كيف تساعدين طفلك الانطوائي على تكوين الأصدقاء؟

GMT 21:08 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

ظهور القرش الحوتى «بهلول» بمرسى علم

GMT 06:28 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

سعر النفط يهبط إلى 76 دولاراً للبرميل الواحد ليقلص خسائره

GMT 00:44 2016 الخميس ,22 كانون الأول / ديسمبر

الفتاة السورية بانا العبد تلتقي الرئيس التركي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab