المصطلحات غير الدقيقة في الإعلام تهديد لمن يعاني أمراضاً نفسية ومُتعاطي المخدرات
آخر تحديث GMT10:28:51
 العرب اليوم -

يتأثرون بالسرد القصصي المثير لحوادث انتحار ويحاولون تقليدها

المصطلحات غير الدقيقة في الإعلام تهديد لمن يعاني أمراضاً نفسية ومُتعاطي المخدرات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المصطلحات غير الدقيقة في الإعلام تهديد لمن يعاني أمراضاً نفسية ومُتعاطي المخدرات

يعاني أمراضاً نفسية
القاهرة - العرب اليوم

مع وقوع حوادث وجرائم مثيرة في بعض دول العالم العربي، تتسابق وسائل الإعلام بجميع تخصصاتها لنقل وإبراز بعض تفاصيلها الدقيقة، التي يراها مسؤولو التحرير ب الصحف والقنوات الفضائية مهمة ومفيدة للقارئ أو المشاهد، لكنها قد تضرّ قطاعاً كبيراً من المواطنين الذين يعانون الوصمة الاجتماعية للأمراض النفسية، وتعاطي المخدرات، أو قد يتأثرون بالسرد القصصي المثير لحوادث انتحار ويحاولون تقليدها.

لذلك، حذّر خبراء إعلام وصحة عرب ودوليّون خلال دورة تدريبية، عقدت أخيراً في مدينة شرم الشيخ (جنوب شرقي القاهرة)، من تداول مصطلحات غير دقيقة، في التقارير الإعلامية "المطبوعة والمرئية والمسموعة"، تخصّ المرضى، بسبب الانعكاسات السلبية التي تحدثها المعالجات الصحافية على المرضى والقراء والمشاهدين على حد سواء.

الدكتور خالد سعيد، المستشار الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، يقول إنه "على مدى الشهور الستة الماضية يتم التباحث حول سبل تعزيز التعاون بين المنظمة، والجهات الإعلامية، لتصحيح بعض المفاهيم الصحية الخاطئة في وسائل الإعلام"، مشيراً إلى أن "الصحة بمعناها الشامل ليست غياب المرض، ولكن هي اكتمال المعافاة البدنية والنفسية، وهذه لا يحققها الأطباء والعاملون الصحيون، ولكن يتعاونون فيها مع أركان المجتمع المختلفة، لأن الإعلام يساهم بدوره في تحسين الصحة العامة، عبر نشر القصص التوعوية المميزة".

وتهتم منظمة الصحة العالمية بتصحيح المصطلحات الخاطئة الخاصة بقضايا الصحة النفسية، والإدمان، حالياً، وتعتزم الانتقال لقضايا أخرى لا تقل أهمية، بعدما تسببت بعض الكلمات المستخدمة في بعض التقارير الصحافية والتلفزيونية في تكريس وصمة المرض النفسي، والتمييز ضد المصابين.

ويقول الدكتور ناصر لوزة، استشاري الطب النفسي: "الأخبار التي تتعرض لموضوعات الصحة النفسية في الصحافة المصرية على سبيل المثال كثيرة جداً، ومعظمها يحمل مصطلحات غير دقيقة وسلبية تزيد وصمة الإصابة بالمرض، كما أن بعض المحررين يطلقون أوصافاً مثل (مختل عقلياً)، أو (مريض نفسي)، على بعض المتهمين في قضايا جنائية، من خلال نقل كلام المصادر المطلعة على مثل هذه الحوادث، من دون التأكد من إصابتهم بالفعل بمرض نفسي أم لا"، مضيفاً: "قد يحاول أحد المسؤولين أحياناً التقليل من شأن حادثة أو جريمة كبيرة، فيقول للإعلاميين إن الجاني (مختل عقلياً)، حتى من قبل ضبطه وفحصه طبياً، وهو ما قرأته أخيراً بأحد المواقع الإخبارية المصرية، التي نقلت عن مصدر أمني إصابة بعض المواطنين بطلقات نارية، أطلقها مختل عقلي بشكل عشوائي بالقاهرة، قبل القبض عليه".

وتابع لوزة: "وصف بعض الجناة بأنهم (مختلون عقلياً) أو (مجانين) أو (مضطربين نفسياً)، للتقليل من حجم الجريمة، والتنصل في بعض الأحيان من المسؤولية الاجتماعية والأمنية، يؤدي إلى تخفيف العقوبات عن هؤلاء الجناة".

ولفت لوزة إلى أنه تم وصف أحد المتهمين في قضايا إرهابية منذ سنوات عدة، بأنه (مختل عقلياً) و(مجنون)، قبل الكشف عليه، وتم إيداعه مستشفى أمراض نفسية بالقاهرة، رغم أنه لم يكن مصاباً بأي نوع من الأمراض النفسية، وظل محجوزاً بالمستشفى فترة طويلة، وعندما خرج في إجازة قصيرة من المستشفى، قام بتفجير منشأة سياحية في اليوم الذي خرج فيه، وعوقب الطبيب الذي وقّع له على طلب إجازته بالحبس لمدة 20 عاماً، لكن هذه الأزمة كان سببها وسائل الإعلام ومصادرها، لأنهم أوهموا الجميع بأن المتهم مريض نفسي، وأعفوه من المسؤولية.

وانتقد خبراء إعلام وأطباء وصف بعض وسائل الإعلام المريض النفسي بـ"المجنون"، ولذوي القدرات الخاصة بأنهم "معاقون"، إضافة إلى اعتبار الشخص الذي يعاني من الإدمان متهماً ومجرماً، لكنه مريض يحتاج إلى التعافي والمساعدة، ليعيش حياة طبيعية، وفق الخبراء.

وأوضح أيمن عبد المجيد، مقرر لجنة التدريب باتحاد الصحافيين العرب، أن الدورة التدريبية المكثفة شهدت ورشاً وحلقات عصف ذهني، أثمرت عن إصدار توصيات مهمة، من بينها ضرورة الاستناد إلى مصادر موثقة فيما ينشر عن الأمراض، والمرضى، بجانب التوصية بضرورة اهتمام الصحف العربية بصفحات الصحة، التي اختفت من أغلبية الجرائد العربية لصالح أقسام الحوادث والتخصصات الأخرى. 

ولفت إلى أن "اتحاد الصحافيين العرب يعمل مع منظمة الصحة العالمية على إصدار دليل استرشادي بالمفاهيم الصحية الخاطئة والمفاهيم الصحيح".

في السياق ذاته، أكد خبراء من منظمة الصحة العالمية مسؤولية بعض وسائل الإعلام في ارتفاع معدلات الانتحار حول العالم بسبب كثرة نشر موضوعات متعلقة بحوادث الانتحار، إذ إنها قد تدفع بانتهاج السلوكيات الانتحارية بداعي التقليد، كما يتعاظم تأثير خبر الانتحار وتزداد وقائع الانتحار التالية عندما يكون المنتحر من المشاهير.

وأوصت منظمة الصحة العالمية، الصحافيين بضرورة التحلي بالمسؤولية خلال تناولهم للحوادث، عبر تثقيف الجمهور بشأن الحقائق الخاصة بالانتحار وكيفية الوقاية منه، ونشر قصص حول كيفية التعامل مع ضغوطات الحياة أو الأفكار الانتحارية وسبل تلقي المساعدة، مع مراعاة عدم تكرار الحديث عن هذه الأخبار من دون داعٍ، ومراعاة عدم استخدام مفردات تضفي إثارة على الحوادث، تجعل منها مسألة طبيعية أو اعتيادية، بالإضافة إلى عدم تقديم وصف تفصيلي لطريقة الانتحار المتبعة وعدم تقديم تفاصيل عن مكان أو موقع الانتحار وعدم استخدام العناوين المثيرة والرنانة وعدم استخدام صور أو تسجيلات، أو روابط على موقع التواصل الاجتماعي.

وقد يهمك ايضًا :

إيران تصادر استقلالية وسائل الإعلام الأفغانية وتستخدمها كأبواق لسياساتها

"اليونسكو" ترصد 1.9 مليون دولار لإنقاذ مئذنة جام فى أفغانستان

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المصطلحات غير الدقيقة في الإعلام تهديد لمن يعاني أمراضاً نفسية ومُتعاطي المخدرات المصطلحات غير الدقيقة في الإعلام تهديد لمن يعاني أمراضاً نفسية ومُتعاطي المخدرات



من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 14:50 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فريق بايرن ميونخ يعلن تحقيق حجم أعمال قياسي

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 03:36 2020 الإثنين ,18 أيار / مايو

كيا Optima 2021 الجديدة تنافس Camry الشهيرة

GMT 22:29 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

بوفون يُوضِّح سبب رحيله عن باريس سان جيرمان

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 11:35 2020 الإثنين ,25 أيار / مايو

وفاة جدة أوس أوس نجم "مسرح مصر"

GMT 01:46 2017 الثلاثاء ,04 إبريل / نيسان

الكافيين يساعد على النوم في حالة واحدة

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 02:38 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

مناديل تخدير لعلاج سرعة القذف عند الرجال
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab