خبراء يؤكدون استعمال الرموز التعبيرية من 32 مليار شخص
آخر تحديث GMT14:22:41
 العرب اليوم -

تمكن من فهم النية التواصلية بين الأشخاص

خبراء يؤكدون استعمال الرموز التعبيرية من 3.2 مليار شخص

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبراء يؤكدون استعمال الرموز التعبيرية من 3.2 مليار شخص

الرموز التعبيرية
واشنطن ـ رولا عيسى

أصبحت المشاعر "الإيموشن" في الأماكن كافة ، على أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية ، حيث أن من تلك الوجوه المبتسمة إلى الهالو والطائرات والروبيان ، يستخدم المشاعر ما يقدر من 90% من مستخدمي الإنترنت في العالم نحو 3.2 مليار شخص.  
خبراء يؤكدون استعمال الرموز التعبيرية من 32 مليار شخص

وقال أحد كبار الخبراء البريطانيين في اللغة والاتصال ، إن الرموز الملونة أكثر من مجرد شكل نكلل به رسائلنا النصية إلى الأصدقاء والعائلة ، وفي كتاب جديد ، للبروفسور فيفيان إيفانز، قال إن تلك المشاعر تساعد الرجال والنساء على فهم أفضل لبعضها البعض، لأن الصور توضح معنى الرسالة. 

وأضاف الخبير "عند الرجال مثلًا عندما يقول رجل لإمراته أنه ذاهب مع زملائي، وترد الزوجة بقولها إفعل ما تريد، وترفق صورة لرمز معين مع الرسالة ، يوضح المعنى الحقيقي للرسالة ، ويجب أن تعرف جيدًا بما فيه الكفاية معني ذلك التعبير لكي تتمكن من فهم النية التواصلية التي تعتبر المفتاح لعلاقة متناغمة ، حيث يقول البروفسور إيفانز إن الرجال أكثر عرضة لفهم هذا النية التواصلية إذا تم نقلها كتابيًا بتلك الرموز التعبيرية". 

وتابع الخبير "إذا أرسلت المرأة رسالة أفعل كل ما تريد على الهاتف الذكي والوجه الغاضب أو إيموشن خيبة الأمل ، فإن هذه التعبرات تبين له كيفية تفسير الكلمات ، والرجال يستطيعون فهم تلك المعاني جيدًا ، ويمكن بعد ذلك تكييف سلوكه وفقًا لذلك. 

وأردف البروفسور إيفانز "هناك سوء استخدام مشترك آخر، ينبع من ميل الناس إلى الإجابة على لا شيء عندما يسألهم شريكهم إذا كان هناك أي شيء خاطئ ، في كثير من الأحيان الرجال أو النساء تصدر هذه الإجابة ، يمكن للمرسل في المجال الرقمي أن يجعل نواياه الحقيقية واضحة من خلال إلحاق الرموز التعبيرية ، مثل الوجه غير المستخدم أو الوجه المقطوع ، في الواقع، حيث أن تلك الرموز التعبيرية ضرورية تقريبًا في الاتصالات الرقمية ، نحن الآن في الثورة الصناعية الثالثة في العالم ، كما أخذت الاتصالات عبر الإنترنت جوانب التفاعل وجهًا لوجه، فنحن بحاجة إلى استخدام الرموز التعبيرية للتعبير عن أنفسنا بشكل أفضل، لمساعدة الناس في فهم شخصيتنا".

"وأضاف إيفانز "الناس الذين لا يستخدمون الرموز التعبيرية يواجهون تحدي في سياق حديثهم الرقمي بنفس الطريقة التي سوف تكون إذا كنت غير قادر على تغيير نبرة صوتهم ، وإذا كنت لا تستخدم تلك الرموز فأنت لا تدرك كم الرسائل الخاصة بك التي يجري فهمها بشكل خاطئ". 

وقام موقع مواعدة بمسح يرجع تاريخه قبل عامين ، ووجد أن كلما زادت الايموشنات المستخدمة في رسائلهم، كلما زادت فرض مواعدتهم ، ووجدت أيضًا أن مستخدمي الرموز التعبيرية يتمتعون بمزيد من الجنس ، إذ أن 54% ممن أبلغوا عن استخدام الرموز التعبيرية بانتظام كانوا يمارسون الجنس أو مارسوه من قبل، مقابل 31% من الذين لم يقومون بذلك. 

ويدعي البروفسور إيفانز أن البريطانيين، على وجه الخصوص، استفادوا من صعود الرموز التعبيرية ، حيث أن البريطانيين يميلون إلى أن يكونوا عاطفيين أكثر تحفظًا من الدول الاخرى ، هم أقل انفتاحًا مع الآخرين، وغالبًا ما يفضلون استخدام الرموز التعبيرية ، ونحن لا نستخدمها فقط للتعبير عن مشاعرنا المقهورة ، ولكن استخدامها لإجراء محادثات حول مواضيع محرجة، مثل المال.

وقال إيفانز "إن الرموز التعبيرية مثل الرسوم البيانية ومثل الرسوم المتحركة من الصعب تهديد شخص ما أو أن تأخذ جريمة باستخدام الرموز التعبيرية ، حتى لو أرسلت وجهًا غاضبًا لشخص ما، فإنه ليس نفس التهديد بالعنف البدني، إلا أنهم ليس لديهم نفس الخطر  لذلك لهذا السبب، اعتقد أنها مناسبة بشكل خاص للمزج البريطانية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يؤكدون استعمال الرموز التعبيرية من 32 مليار شخص خبراء يؤكدون استعمال الرموز التعبيرية من 32 مليار شخص



GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 01:13 2022 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

دراسة مرضى الحساسية أقل عرضة للإصابة بكورونا

GMT 14:03 2022 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تناول المكسرات مرتبط بانخفاض أمراض الكلى

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 12:32 2022 الجمعة ,02 أيلول / سبتمبر

قلة النوم تُصيب الأطفال والمراهقين بالسمنة

GMT 07:59 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 12:08 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ياسمين صبري تخطف الأنظار في فستان أسود اللون

GMT 12:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

مرتجي يراهن على "العمومية" في كتابة الدستور

GMT 01:34 2013 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "العاصي" للكاتبة الشابة ميادة أبو يونس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab