منع مراسلة بي بي سي من دخول الأراضي الأميركية
آخر تحديث GMT20:00:50
 العرب اليوم -

بسبب حملها الجنسية الإيرانية مع البريطانية

منع مراسلة "بي بي سي" من دخول الأراضي الأميركية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منع مراسلة "بي بي سي" من دخول الأراضي الأميركية

مراسلة "بي بي سي" رنا رحيم بور التي تحمل الجنسيتين البريطانية والإيرانية
لندن - ماريا طبراني

منعت السلطات البريطانية مراسلة هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، رنا رحيمي بور، من ركوب طائرتها المتوجهة إلى الولايات المتحدة الأميركية، بسبب حملها للجنسيتين البريطانية والإيرانية، وفقا لما ذكرته صحيفة "تليغراف" البريطانية.

وأوقفت السلطات رحيمي بور، التي تعمل مقدمة برامج في الخدمة الفارسية للشبكة البريطانية في مقرها في لندن، من السفر إلى ولاية نيوجيرسي بسبب برنامج التأشيرة الأميركي الجديد، الذي يفرض قيودًا على دخول أي شخص للولايات زار دولًا تصفها الولايات المتحدة بأنها "ملاذ للإرهابيين".

وفي وقت سابق، كان مسموحًا لمواطني 23 دولة من الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك بريطانيا، بدخول أميركا دون تأشيرة، طالما أنها تم فحصها مقدمًا بموجب نظام الترخيص الإلكتروني المعروف باسم "إيستا"، لكن القيود الجديدة تتطلب من أي شخص سافر إلى إيران والعراق وسورية والسودان منذ 2011، أن يتقدم بطلب جديد للحصول على تأشيرة. وتُطبَّق هذه القواعد على أي شخص، حتى الصحافيين وعمال الإغاثة ورجال الأعمال، فيما أُعفي منها الجنود الذين نشرتهم بلادهم في هذه الدول.

وعقب توقيفها في مطار هيثرو، الثلاثاء، غرَّدت الصحافية عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "توتير"، بأنه "بعد ثلاثة أيام من رفع العقوبات على إيران، تنكر الولايات المتحدة حاملي تأشيرة (إيستا) الخاصة بي، فضلًا عن مواطنين اثنين بريطانيين أيضًا يحملان الجنسية الإيرانية"، مشددة على أن "معظم الناس يعتقدون أن قيود السفر الأميركية الجديدة غير مُفعَّلة حتى نيسان/أبريل المقبل"، ونشرت صورة لنفسها وهي تبكي بجوار ابنتها الصغيرة، وقالت إن "ابنتي ذات الجنسية البريطانية لا تستطيع زيارة أبناء عمومتها الأميركيين، لأن مسقط رأس والدتها إيران".

وأوضحت رحيمي (33 عامًا)، لصحيفة "غارديان"، أنها شعرت بالظلم وبأنها محطمة، خاصةً أنها كانت تخطط لرؤية شقيقها للمرة الأولى منذ أكثر من عام، وحضور حفل عيد ميلاد مفاجئ. ولفتت إلى أن أبناء عمومتها الذين كانوا يسافرون معها ويواجهون مشاكل مماثلة، غادروا إيران منذ 20 عامًا، ولا يعرفون كتابة أو قراءة اللغة الفارسية، وعلى الرغم من ذلك يدفعون ثمن سياسة الدولة، وليس في مقدروهم فعل أي شيء.

منع مراسلة بي بي سي من دخول الأراضي الأميركية

وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي، تسببت تغييرات برنامج التأشيرات الأميركي في اندلاع احتجاجات غير مسبوقة لسفراء دول الاتحاد الأوروبي الـ28 للولايات المتحدة. وكتب السفراء مقالًا في صحيفة "هيل" الأميركية ذات النفوذ في واشنطن، محذرين من أن هذه المقترحات يمكن أن تؤدي إلى الانتقام من الدول الأعضاء.

وأدت الاعتداءات الإرهابية في باريس إلى تزايد الطلبات بفرض قيودٍ جديدةٍ على دخول أميركا، لاسيما في إطار برنامج التأشيرة. ودعا بعض المشرعين في الولايات المتحدة إلى إيقاف هذا البرنامج بالكامل، قبل أن يقر الكونجرس مشروع قانون يفرض قيودًا جديدة.

وحذر سفراء الدول الأعضاء الـ28، والاتحاد الأوروبي بذاته، من أن هذ الاقتراح ربما يمثل "بدايةً حقيقةً لنظام التأشيرة في كل شيء عدا الاسم"، وقالوا إن "هذا العمل العشوائي ضد أكثر من 13 مليون مواطن أوروبي يسافرون إلى الولايات المتحدة كل عام، سيأتي بنتائج عكسية، ويمكن أن يؤدي إلى تدابيرٍ متبادلة مكلفة قانونيًّا، خاصةً أن ذلك لن يحسن الوضع الأمني، بل يزيد من الأضرار الاقتصادية على كلا جانبي المحيط الأطلنطي".

ورغم احتواء جوازات سفر المملكة المتحدة على شريحة مفصلة البيانات تشمل شكل الجسم ولون العينين (بيومترية) منذ عام 2006، فإنه من المحتمل أن يواجه نحو خمسة ملايين بريطاني مشاكل مع مشروع القانون الذي أقره الكونجرس الأميركي مؤخرًا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منع مراسلة بي بي سي من دخول الأراضي الأميركية منع مراسلة بي بي سي من دخول الأراضي الأميركية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منع مراسلة بي بي سي من دخول الأراضي الأميركية منع مراسلة بي بي سي من دخول الأراضي الأميركية



أشاد بالغلاف العديدُ مِن المُعجبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي

بلانت تظهر على غلاف "فوغ" مرتدية ملابس "بوبينز"

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 07:21 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز
 العرب اليوم - أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز

GMT 05:11 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"الديمقراطيون" سيحققون في استهداف ترامب للصحافة
 العرب اليوم - "الديمقراطيون" سيحققون في استهداف ترامب للصحافة

GMT 00:40 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخارجية" الروسية تعترض على التحقيق مع صحافي في أميركا
 العرب اليوم - "الخارجية" الروسية تعترض على التحقيق مع صحافي في أميركا

GMT 01:29 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

15مدينة سمعة الطعام فيها تضاهي شهرة المعالم
 العرب اليوم - 15مدينة سمعة الطعام فيها تضاهي شهرة المعالم

GMT 03:05 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تستعد لتدشين أطول برج في العالم في العاصمة الإدارية
 العرب اليوم - مصر تستعد لتدشين أطول برج في العالم في العاصمة الإدارية

GMT 22:09 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

استخدام "حصان طروادة" لمواجهة الأمراض القاتلة

GMT 13:43 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

طليب و عمر أوَّل إمرأتين مسلمتين تدخلان بقوة الى الكونغرس

GMT 02:04 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف فصل جديد من "ملحمة جلجامش" على لوح من الطين في العراق

GMT 10:33 2015 الجمعة ,30 كانون الثاني / يناير

"الزليج الفاسي" يعود بقوة إلى ديكورات المنازل المغربيّة

GMT 12:14 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مكياج عيد الهالوين بإبداعات عربية لذوات القلوب القوية

GMT 01:24 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار غرف نوم الأطفال يكون تبعًا لميول كل منهم

GMT 13:58 2013 الجمعة ,19 تموز / يوليو

"بنك مصر" يفتتح أول فرع في تركيا

GMT 03:46 2014 الإثنين ,10 آذار/ مارس

"ليكويد غولد إيفوريا" عطر شرقيّ من الأخشاب

GMT 04:45 2014 الأربعاء ,24 أيلول / سبتمبر

مدينة ليفربول توافق على توسعة ملعب انفيلد

GMT 13:59 2016 الأحد ,09 تشرين الأول / أكتوبر

سقوط شاب وفتاة من الطابق الثالث في سوق الشام في دمشق

GMT 18:14 2015 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أكثر ما يغيظ الزوجة هو تحول زوجها إلى كائن صامت
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab