منظمات حقوقية تُطالب السلطات المغربية بإسقاط تهم التطرَف المنسوبة لصحافي مغربي
آخر تحديث GMT19:47:59
 العرب اليوم -

على خلفية نشره على موقعه الالكتروني بيانات لتنظيم "القاعدة"

منظمات حقوقية تُطالب السلطات المغربية بإسقاط تهم التطرَف المنسوبة لصحافي مغربي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منظمات حقوقية تُطالب السلطات المغربية بإسقاط تهم التطرَف المنسوبة لصحافي مغربي

الصحافي المغربي علي أنوزلا
الرباط - وسيم الجندي

طالبت منظمة "مراسلون بلا حدود" و13 منظمة أخرى معنية بحُريَة الصحافة وحقوق الإنسان السلطات المغربية بإسقاط التهم بالتطرَف المنسوبة إلى الصحافي المغربي علي أنوزلا نتيجة نشره على موقعه الالكتروني بيانات لتنظيم "القاعدة".

وأوضح بيان صادر عن المنظمات، الخميس، أن الاتهامات الموجهة إلى أنوزلا "لا تستند إلى أي أساس من وجهة نظر القانون الدولي، بل وإنها تصل إلى حد انتهاك حرية الصحافي في التعبير وحقه في إعلام الجمهور". حيث يلاحق أنوزلا بتهمة ارتكاب "جرائم تقديم المساعدة قصداً لمن يرتكب أفعالاً متطرفة وتقديم أدوات لتنفيذ جريمة متطرفة، والإشادة بأفعال تكون جريمة متطرفة"، وهي تهم تتراوح عقوبتها بين 10 و30 سنة حبسًا نافذًا.

واعتقل انوزلا بتاريخ 17 أيلول (سبتمبر) 2013 في الرباط بعدما نشر موقعه "لكم" المستقل بنسختيه العربية والفرنسية، رابطًا خاصًا بشريط فيديو منسوب إلى تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي"، يدعو شباب المغرب الى "الجهاد" وينتقد النظام الملكي وشخص الملك بشدة. وبعد أكثر من شهر على اعتقاله وحملة احتجاجية على هذا الاعتقال في المغرب وخارجه، أطلقت السلطات سراحه، لكنه بقي ملاحقاً من القضاء.

وذكرت المنظمات الموقعة على البيان إن "أنوزلا من الصحافيين العرب الأكثر احترامًا في المنطقة، وعرف بالتزامه تشجيع الصحف المستقلة وكذلك بتفانيه الراسخ في الدفاع عن حرية الإعلام (...) وبخط مؤيد للديموقراطية في شكل لا غبار عليه". ووفق البيان، فإن المضايقات التي لا يزال يتعرض لها انوزلا "تأتي ردًا على موقع "لكم" الذي كان السباق إلى كشف "فضيحة دانيال" في اشارة الى إسباني أصدر الملك محمد السادس عفوًا عنه بعدما كان محكومًا بـ 30 عامًا حبسًا قضى منها سنة ونصف السنة فقط، وذلك في خطوة للإعراب عن الصداقة التي تربط بين العاهل المغربي ونظيره الإسباني آنذاك الملك خوان كارلوس".

وتسبب العفو بموجة تظاهرات ضد الملك محمد السادس في أوائل آب (اغسطس) 2013، وفق ما يذكّر البيان. وجاء الحكم على الإسباني دانيال كالفان بعد ادانته باغتصاب اطفال. وحضّت المنظمات السلطات المغربية على "إسقاط" التهم الموجهة ضد أنوزلا "في شكل نهائي والسماح له بممارسة عمله الصحافي بحرية واستقلالية ومن دون أية عوائق". كما أكدت أن أنوزلا "ليس إرهابيًا"، مطالبة السلطات بأن "تخجل من هذه المحاولات المستمرة الرامية إلى تشويه سمعته ومعها سمعة مهنة الصحافة ككل".

وشملت المنظمات الموقعة على البيان "الرابطة العالمية للصحف"، و"ناشري الأنباء" (وان - إفرا)، "مؤسسة مهارات - لبنان"، "الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان"، مركز "تونس لحرية الصحافة"، "منظمة صحافي في خطر"، "نادي القلم الدولي"، "معهد الصحافة الدولي"، "لجنة حماية الصحافيين" و"الشبكة الدولية لرسامي الكاريكتور".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمات حقوقية تُطالب السلطات المغربية بإسقاط تهم التطرَف المنسوبة لصحافي مغربي منظمات حقوقية تُطالب السلطات المغربية بإسقاط تهم التطرَف المنسوبة لصحافي مغربي



GMT 01:58 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مئات الصحافيين يدعون من تونس إلى حماية حرية التعبير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منظمات حقوقية تُطالب السلطات المغربية بإسقاط تهم التطرَف المنسوبة لصحافي مغربي منظمات حقوقية تُطالب السلطات المغربية بإسقاط تهم التطرَف المنسوبة لصحافي مغربي



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء قيامها بالتسوق

باريس ـ مارينا منصف

GMT 01:46 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة
 العرب اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 00:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو
 العرب اليوم - شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 03:53 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
 العرب اليوم - كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 00:19 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الفنان حاتم بالرابح عن عمر ناهز 47 عاما

GMT 17:31 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة وادي دجلة تُوافق على انتقال محمد محمود إلى الأهلي

GMT 07:12 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

منتجع بامبو يعد من أفضل أماكن اليوغا في الهند

GMT 10:10 2016 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

عبدالإله العمري بديلًا للاعب بصاص في "الشباب"

GMT 01:49 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

عباس يؤكد أن بنك عودة حدث نظامه التكنولوجي
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab