فتاة المول تؤكد حصولها على حقها بعد الحُكم بحبس ريهام سعيد
آخر تحديث GMT19:45:48
 العرب اليوم -

كشفت لـ"العرب اليوم" احتجازها داخل القناة لمدة ساعتين

"فتاة المول" تؤكد حصولها على حقها بعد الحُكم بحبس ريهام سعيد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "فتاة المول" تؤكد حصولها على حقها بعد الحُكم بحبس ريهام سعيد

الإعلامية المصرية ريهام سعيد
القاهرة- شيماء مكاوي

أكدت الفتاة المصرية سمية عبيد، الشهيرة بـ"فتاة المول"،  والتي اتهمت الإعلامية المصرية ريهام سعيد بسبّها وقذفها، سعادتها بحُكم "جنح" الجيزة حبس الأخيرة 6 أشهر وتغريمها 10 آلاف جنيه، والحبس عام لاتهامها بالاعتداء على الحياة الشخصية وكفالة 15 ألف جنيه، وإحالة الدعوى المدنية إلى المحكمة المختصة.

وأوضحت "فتاة المول"، في حوار خاص مع "العرب اليوم" الكثير من التفاصيل الخاصة بالقضية، قائلة: القضاء أخذ حقي من ريهام سعيد التي قامت بانتهاك خصوصيتي والمتاجرة بشرفي عبر وسائل الإعلام، وعلى الرغم من أنه حكم ابتدائي ويمكن الطعن فيه إلا أنه مرضي بالنسبة إليّ.

وروت سمية الواقعة، بقولها: توجهت لريهام سعيد من أجل مساعدتي للوقوف ضد شاب تحرش بي، واعتقدت أنها فتاة مثلي تستطيع مساعدتي بعكس المذيع الرجل، وبعدما انتهيت من تصوير الحلقة معها أحضروا لي ورقة تضمن حقوقهم بأنني موافقة على ما يعرض، ووقتها رفضت تمامًا التوقيع، فاحتجزني طاقم العمل داخل قناة "النهار" الفضائية، ولم يوافقوا على رحيلي من دون التوقيع، واستمر احتجازي لأكثر من ساعتين.

وأوضحت أنها ذهبت إلى المنزل وهناك فوجئت بأن كارت ذاكرة الهاتف المحمول الخاص بها تم وضعه بطريقة خاطئة، ما يعني أن أحد أعضاء طاقم العمل أخرجه من الهاتف أثناء شحنه بالكهرباء داخل المحطة، وعندما وضعته بالشكل الصحيح اكتشفت الحصول على نسخة من محتوى الصور الخاص بها، ثم فوجئت بأن ريهام سعيد عرضت تلك الصور عبر برنامجها ووصفتها بـ"سيئة السمعة".

وأثارت قضية الإعلامية ريهام سعيد ضجة كبيرة منذ تفجيرها ووقف برنامج "صبايا الخير" حتى وقتنا هذا، فتساءل الجميع ما هو مصير البرنامج؟ وهل ستعود مرة أخرى لتقديمه بعدما بدر منها؟، وتضاربت الأقاويل بشأن عودتها فهناك من أكد عودتها ولكن من دون أي رعاة رسميين، وهناك من أكد اعتذارها عما حدث من أجل عودتها.

وتسلمت المحكمة أسطوانة مدمجة من محامي "فتاة المول"، تحوي تسجيلات لحلقات برنامج "صبايا الخير" والمثبت بها الاتهامات المنسوبة للإعلامية ريهام سعيد والممثل القانوني لشبكة تلفزيون النهار، كما استمعت لمرافعته، حيث أكد أن ريهام سعيد لجأت في برنامجها إلى تشويه صورة موكلته وإظهارها مذنبة في واقعة التحرش، وقامت بتبرير فعل التحرش لمرتكبه وجعلته ضحية، وأن ملابس الفتاة هي التي دفعته لذلك، موضحًا أنها عرضت صورًا شخصية خاصة بالفتاة متعمدة الإساءة إليها، على الرغم من أن تلك الصور لم ترتكب بها الفتاة ما يخالف القانون بأي شكل حتى وإن كانت ملابسها فاضحة.

كما استمعت المحكمة، برئاسة المستشار مختار البديوي، إلى دفاع الإعلامية ريهام سعيد، والذي تحدث خلال مرافعته عن انتفاء القصد الجنائي، وأن الأخيرة واحدة من أفضل وأكثر الإعلاميات احترامًا، وأن برنامجها "صبايا الخير" أحد البرامج الذي قدم الكثير للفقراء والمرضى والأطفال، وساعد الكثير من الأسر على تخطي عقبات عدة وأزمات طاحنة.

وأضاف الدفاع أن ريهام سعيد تلقت مبالغ كبيرة على سبيل التبرعات لثقة الناس بها وبرنامجها الذي تولى رعايا الفقراء والمرضى، وأن توقف برنامجها أدى إلى تضرر الكثير من الأسر ومثّل خسارة كبيرة، وأن الفتاة سمية تسببت في ذلك، مشيرًا إلى أنه ليس فرضًا على موكلته في برنامجها أن تتبنى موقف الفتاة، فإذا هي قررت الظهور عبر شاشة الفضائيات فعليها تحمل تبعات ذلك، منوهًا إلى الحكم الصادر ببراءة المتهم بالتحرش بالفتاة.

وتواف عددٌ من أنصار الإعلامية ريهام سعيد على قاعة 10 في محكمة الجيزة الابتدائية، وحدثت بينهم وبين أمن الجلسة مشادات كلامية لمنعهم من الدخول إلى القاعة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتاة المول تؤكد حصولها على حقها بعد الحُكم بحبس ريهام سعيد فتاة المول تؤكد حصولها على حقها بعد الحُكم بحبس ريهام سعيد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فتاة المول تؤكد حصولها على حقها بعد الحُكم بحبس ريهام سعيد فتاة المول تؤكد حصولها على حقها بعد الحُكم بحبس ريهام سعيد



أشاد بالغلاف العديدُ مِن المُعجبين عبر وسائل التواصل الاجتماعي

بلانت تظهر على غلاف "فوغ" مرتدية ملابس "بوبينز"

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 07:21 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز
 العرب اليوم - أفضل 5 طُرق تنزُّه مُطلَّة على المحيط في سانتا كروز

GMT 05:11 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"الديمقراطيون" سيحققون في استهداف ترامب للصحافة
 العرب اليوم - "الديمقراطيون" سيحققون في استهداف ترامب للصحافة

GMT 00:40 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

"الخارجية" الروسية تعترض على التحقيق مع صحافي في أميركا
 العرب اليوم - "الخارجية" الروسية تعترض على التحقيق مع صحافي في أميركا

GMT 01:29 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

15مدينة سمعة الطعام فيها تضاهي شهرة المعالم
 العرب اليوم - 15مدينة سمعة الطعام فيها تضاهي شهرة المعالم

GMT 03:05 2018 السبت ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تستعد لتدشين أطول برج في العالم في العاصمة الإدارية
 العرب اليوم - مصر تستعد لتدشين أطول برج في العالم في العاصمة الإدارية

GMT 22:09 2018 السبت ,27 تشرين الأول / أكتوبر

استخدام "حصان طروادة" لمواجهة الأمراض القاتلة

GMT 13:43 2018 الأربعاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

طليب و عمر أوَّل إمرأتين مسلمتين تدخلان بقوة الى الكونغرس

GMT 02:04 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف فصل جديد من "ملحمة جلجامش" على لوح من الطين في العراق

GMT 10:33 2015 الجمعة ,30 كانون الثاني / يناير

"الزليج الفاسي" يعود بقوة إلى ديكورات المنازل المغربيّة

GMT 12:14 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

مكياج عيد الهالوين بإبداعات عربية لذوات القلوب القوية

GMT 01:24 2014 الأحد ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اختيار غرف نوم الأطفال يكون تبعًا لميول كل منهم

GMT 13:58 2013 الجمعة ,19 تموز / يوليو

"بنك مصر" يفتتح أول فرع في تركيا

GMT 03:46 2014 الإثنين ,10 آذار/ مارس

"ليكويد غولد إيفوريا" عطر شرقيّ من الأخشاب

GMT 04:45 2014 الأربعاء ,24 أيلول / سبتمبر

مدينة ليفربول توافق على توسعة ملعب انفيلد

GMT 13:59 2016 الأحد ,09 تشرين الأول / أكتوبر

سقوط شاب وفتاة من الطابق الثالث في سوق الشام في دمشق

GMT 18:14 2015 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أكثر ما يغيظ الزوجة هو تحول زوجها إلى كائن صامت
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab