شباب الصحافيين في الصين يفقدون الأمل في الصحافة
آخر تحديث GMT19:54:11
 العرب اليوم -

بسبب السأم والملل وافتقاد حرية التعبير

شباب الصحافيين في الصين يفقدون الأمل في الصحافة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شباب الصحافيين في الصين يفقدون الأمل في الصحافة

رجل صينى يقرأ إحدى الصحف الصينية
بكين ـ مازن الأسدي

كشف الصحافي الشاب لين تينهونغ، 29 عامًا، تخليه عن مهنة الصحافة بسبب السأم والملل، وتطوع تينهونج عام 2008 عندما وقع زلزال بقوة 7.9 على مقياس ريختر في مقاطعة سيتشوان بالذهاب إلى المقاطعة لتغطية الكارثة، وعلى مدار أسبوعين قدم تينهونج المزيد من القصص عن الحادث، وكان بينها قصة مؤثرة لزوجين حملا جثة ابنهما تشين لي، في سن المراهقة، إلى المنزل لدفنه بعد إخراجه من تحت أنقاض مدرسته المكونة من ستة طوابق.
ونجح تينهونغ في الفوز بتقدير رؤساءه من خلال هذه القصة المؤثرة، وتملق الكثير من الصحفيين في الصين، ولكن بعد 7 سنوات تخلى الصحفي عن المهنة ككل؛ معللًا ذلك بإصابته بالملل، ويعمل تينهونغ حاليًا في مجال العلاقات العامة في مركز World Profit Center في بكين، وعند سؤاله عن سبب تخليه عن الصحافة أوضح: "استيقظت في أحد الأيام وسألت نفسي هل من الممتع فعل نفس الشيء يوميًا"، وتحطمت معنويات المراسلين الأجانب في الصين بعد قرار طرد الصحفية الفرنسية أورسولا غوتي، في دسيمبر/ كانون الأول، إلا أن الصحفيين الصينيين يواجهون تحديات أكبر بكثير ما يجعل الكثير منهم يديرون ظهرهم للمهنة.

شباب الصحافيين في الصين يفقدون الأمل في الصحافة

وأفاد خبير الصحافة الصينية من جامعة هونغ كونغ ديفيد باندورسكي، أن الصحفيين الشباب الموهوبين يجرون المهنة لاعتقادهم بأن ليس لها مستقبل، مضيفًا "لدينا صحفيين في الثلاثينات والأربعينات في أوج حياتهم المهنية ويتركون المهنة، وأصبح المزاج العام كئيب جدًا في الإعلام الصيني، إنها حقًا ضربة مزدوجة"، ما أدى إلى تصاعد سلطة الرئيس الصيني شي جين بينغ في أواخر عام 2012 .
ويقول الخبراء أن هناك عاملان أساسيان يقودان الصحفيين إلى ترك المهنة أحدم الوضع المالي للصحف التي تعاني للتكيف مع العصر الرقمي، وزيادة القيود المفروضة على ما ينشر في الصحف بواسطة الحزب الشيوعي الاستبدادي بواسطة الرئيس بينغ، ومنذ تولي الزعيم شي الرئاسة بدأت بكين هجوم شامل على حرية التعبير وسجن الصحفيين والمدونين والمحاميين المدافعين عن الحقوق المدنية مثل يو تشي تشيانغ الذي أدين مؤخرًا بسبب تغريدات ساخرة، وفي واحدة من أكثر الحالات شهرة تعرضت الصحفية غاو يو، 70 عامًا، للسجن لتسريب أسرار الدولة بعد أن مررت وثيقة داخلية للحزب الشيوعي إلى وسائل الإعلام الأجنبية، واعتقل صحفي الأعمال التجارية وانغ اكسيلو، وأجبر على تقديم اعتراف متلفز بكتابة قصة عن اضطراب سوق الأسهم العام الماضي، وتحتل الصين الترتيب 176 من بين 180 دولة  بشأن حرية التعبير في تصنيف منظمة مراسلون بلاد حدود.

شباب الصحافيين في الصين يفقدون الأمل في الصحافة

ونفى الصحفى لين أن تكون السياسة وراء قرار اعتزاله الصحافة، لكنه أشار إلى انخفاض القراءة وأثر الصحف الصينية، مضيفًا: "يعيش القراء في الوقت الحاضر داخل هواتفهم الذكية أو وي شات"، وتمثلت خيبة أمله كصحفي في الرقابة المفروضة على المشاركة في التدوين عام 2014 عندما هاجم تدمير جريدة Southern Weekly الليبرالية التي ألهمته أن يكون صحفيًا.
وأفاد لين: "على مدار هذه السنوات شاهدت أشخاص قتلوا وأصوات تم إسكاتها وبدأنا نعتاد على ذلك، وقدمنا العديد من التنازلات وفرضنا الرقابة على أنفسنا"، وعلى الرغم من تخلي لين عن الصحافة منذ أبريل/ نيسان 2014، لكنه أوضح أن من الممكن أن يكون للصحافة الجديرة بالاهتمام في الصين، موضحًا إن الأمر يشبه شخص لديه 10 أصابع يمنع من استخدام واحد ولكن لا يزال يمكنه استخدام التسعة المتبقية".

وبدى صحفيون شباب أخرون أقل تفاؤلًا حيث قال أحد الصحفيين لدى أحد وكالات الأنباء الرائدة: "أن تكون صحفيًا أصبح أمر ليس له أى معنى، في السنوات الأخيرة وصلت الحريات في هذه الصناعة إلى أدنى مستوياتها".
وكان يستطيع الصحفيون اختيار العناوين الخاصة بهم قبل عصر شى جين بينغ، ولكن الأن فرض على الصحف والمواقع نوع من الثناء الممل على القادة الشيوعيين في الصين، وأضاف أحد المحررين: "يجب أن يكون العنوان الرئيسي عن الرئيس والثاني عن رئيس الوزراء، وإذا قرأت جريدة واحدة فكأنك قرأتهم جميعًا".
 وأوضح باندرسكي، مؤلف كتاب عن الصحافة الاستقصائية، أن تعصب إدارة شي جين تجاه التقارير الناقدة زاد في هذا الشهر، مضيفًا أن الصحافة الصينية عانت من فترة قمع من الحكومة لمدة ستة أشهر ظلت في صمت لكنها خرجت من هذه الفترة بنشر تحقيق قوي عن إحدى الفضائح، ولكن لم تعد هذ الأمثلة تظهر حاليًا، ولكننا أصبحنا نشهد المزيد من الصمت.

وبيّن باندرسكى أن "الشتاء تحول إلى العصر الجليدي من حيث وسائل الإعلام، وأصبح الأمر أكثر سوء بالنسبة للصحافة الاستقصائية منذ عام 2005، ولكن في عام 2012 تحت قيادة شي أصبح الوضع أسوء بكثير".
ولفت لين إلى أنه لا يشعر بأي ندم على قراره في اعتزال الصحافه، مضيفًاك "وسائل الإعلام الصينية تعد كارثة الآن حتى إذا بقى الصحفيين الموهوبين، ماذا في إمكانهم أن يفعلوا"، وأضاف أحد الحصفيين الذي رفض ذكر اسمه: "الحرية هي أهم شيء، ولكنها ليست موجودة لدينا في مجال الصحافة في الصين، لا يمكنك كتابة ما تريد أو مقابلة من تريد، وحتى لو قمت بذلك لا يمكنك نشره، ستشعر عند العمل في وسائل الإعلام الصينية وكأنك تضيع حياتك".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شباب الصحافيين في الصين يفقدون الأمل في الصحافة شباب الصحافيين في الصين يفقدون الأمل في الصحافة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شباب الصحافيين في الصين يفقدون الأمل في الصحافة شباب الصحافيين في الصين يفقدون الأمل في الصحافة



ارتدت فستانًا بألوان الذهبي والفضي والأسْود اللامعة

بيبي ريسكا أنيقة خلال حفلة توزيع جوائز "CMA"

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 08:31 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ مجموعة من النصائح تساعدك للاستعداد لهذا الموسم
 العرب اليوم - إليكِ مجموعة من النصائح تساعدك للاستعداد لهذا الموسم

GMT 01:29 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار
 العرب اليوم - اقضي شهر العسل في أوروبا بأرخص الأسعار

GMT 16:14 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجان يتمكّنان من إقامة مقصورة مُستقلة من غرفة نوم واحدة
 العرب اليوم - زوجان يتمكّنان من إقامة مقصورة مُستقلة من غرفة نوم واحدة

GMT 07:25 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده
 العرب اليوم - ترامب يرشح مصممة حقائب لمنصب سفيرة لبلاده

GMT 10:40 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد
 العرب اليوم - إليك نصائح تمكنك من تنسيق أزياء عيد الميلاد

GMT 02:02 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية
 العرب اليوم - أحد أهمّ الوجهات السياحية للسفاري في القارة الأفريقية

GMT 15:39 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

عليكِ بـ"الزجاج المعشق" لإضفاء النور داخل منزلك
 العرب اليوم - عليكِ بـ"الزجاج المعشق" لإضفاء النور داخل منزلك

GMT 15:53 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

تركي آل الشيخ يهنئ رئيس نادي الترجي ببطولة فريقيا

GMT 21:37 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

3 صفقات نارية تنضم للنادي الأهلي بعد فقدان اللقب الأفريقي

GMT 23:35 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

غسان حاصبانى يٌعلن إطلاق "السجل الألكتروني" لمكافحة السرطان

GMT 08:24 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حل تقني للعثور على هاتفك الضائع في وضع"الصامت

GMT 21:41 2018 الثلاثاء ,31 تموز / يوليو

تركيب محطة توليد كهرباء جديدة في قاعدة معيتيقة

GMT 16:36 2018 الأحد ,12 آب / أغسطس

أهم 10 روايات أجنبية الأكثر مبيعا فى 2018

GMT 16:35 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

صالح يُؤكّد أنّ تكلفة معركة الحديدة باهظة جدًّا

GMT 22:43 2018 الإثنين ,06 آب / أغسطس

أعمال "نجيب محفوظ" تتصدر مبيعات جناح الشروق

GMT 01:04 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الصورة الأولى لـ"ويزو" وزوجها في شهر العسل

GMT 07:42 2014 الثلاثاء ,19 آب / أغسطس

"روبين ديفيدسون" قطعت 2700 كم بمصاحبة كلب مخلص

GMT 21:03 2015 الثلاثاء ,18 آب / أغسطس

حذاء رياضي للعروس لإطلالة مريحة يوم الزفاف

GMT 12:59 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الرابحون في عهد عون
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab