بريطانيا بين قوانين التطرف والتجسس وخصوصية الصحافيين والمواطنين
آخر تحديث GMT22:31:07
 العرب اليوم -

المحافظون" حريصون على إعادة تطبيق "الميثاق المتلصص"

بريطانيا بين قوانين التطرف والتجسس وخصوصية الصحافيين والمواطنين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بريطانيا بين قوانين التطرف والتجسس وخصوصية الصحافيين والمواطنين

الأجهزة الأمنية البريطانية
لندن ـ كاتيا حداد

أكدت محرر شؤون المرأة في صحيفة "الغارديان" البريطانية جين مارتينسون، أنَّ القوانين التي تنطوي على مراقبة البيانات الشخصية في بريطانيا أصبحت متقنة وغارقة في ظل مخاوف التطرف والجرائم المروعة التي تزعج الناس.

وأوضحت مارتينسون في مقال لها، أنَّ الأجهزة الأمنية البريطانية بشكل روتيني تراقب الصحافيين أكثر من أي وقت مضى لتحمي هؤلاء الذين يساعدونهم، مشيرة إلى أنَّ ذلك يتعارض مع الحريات الفردية التي عمرها 800 عام ومن إرث ماغنا كارتا.

وأضافت "من غير المستغرب أن تدفع إقالة مقدم برنامج "توب غير" جيريمي كلاركسون، مليون شخص لتوقيع عريضة على شبكة الإنترنت أو أن تقود إلى مظاهرات وسط العاصمة البريطانية لندن؛ لكن الأمر المستغرب ببساطة متعلق هو غياب ردود الفعل هذه عندما يتعلق الأمر بمراقبة الصحافة وتقييد حريات الناس بزعم الخوف من التطرف".

وتابعت مارتينسون "المشكلة أنَّ القوانين التي تنطوي على مراقبة البيانات الشخصية في بريطانيا أصبحت متقنة وغارقة في مخاوف التطرف والجرائم المروعة التي تزعج الناس، وربما حتى حول المقدم التلفزيوني نفسه، كما توجد مجموعة من القوانين عفا عليها الزمن تسود الآن في العصر الرقمي".

واستطردت "من السهل معرفة لماذا لا يسبب هذا الموضوع ضجة على موقع "تويتر"، معظمنا يشعر بالعجز في العصر الذي نرغب فيه بمعرفة كل شيء، لا شيء خاص، حتى رسائل البريد الإليكتروني والصور التي نرسلها إلى الأصدقاء، وبعد قليل قد نتفق على أنَّ الأجهزة الأمنية تحمينا بدلًا من التجسس علينا بشكل روتيني، ليس ذلك بالضرورة بسبب ارتكاب أي مخالفات ربما فقط للاشتباه".

وتابعت "المبدأ الأساسي هو أنَّه يجب بطريقة أو أخرى معاملة الصحافة بطريقة خاصة، وأن يسمح بحماية مصادرها، لاسيما بعد رفض الطعن القانوني من قبل ديفيد ميراندا، شريك غلين غرينوالد، الذي جادل بشأن احتجازه غير القانوني من قبل سلطات مكافحة التطرف لمدة تسع ساعات في مطار هيثرو.

وأردفت مارتينسون "القوانين المتعلقة بالمراقبة أيضًا معقدة بشكل كبير، حتى تقارير لجنة الاستخبارات والأمن التي نشرت في وقت سابق هذا الشهر توضح أنَّ الإطار القانوني الحالي من الصعب أن يفهم، وتجمع معظم الأحكام الواردة في القانون على الاحتفاظ بالبيانات والتحقيق بالإضافة إلى أعمال الاستخبارات والتطرف".

واستأنفت "لا أحد يعترض على أنَّ قوات الأمن لا ينبغي أن تعترض الاتصالات عند الاشتباه في جريمة خطيرة، ولكن في كثير من الأحيان ومع حالات الجريمة الطفيفة نسبيًا، نجد وقاحة".

واسترسلت "مع الانتخابات في أيار/ مايو المقبل، سيتحدث بعض السياسيين عن المخاوف المحتملة وعلاقة الصحافيين بالجمهور، بالإضافة إلى علاقة الشرطة بالدولة، وهي مرحلة ترهيب، ولكن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون من المرجح أن يكسب المزيد من الأصوات كونه أحد معجبي برنامج "توب غير".

واختتمت مارتينسون مقالها، "تنفق جميع الأحزاب السياسية الرئيسية على أن قوانين المراقبة تحتاج إلى تعديل، خصوصًا بعدما صرح به الأميركي إدوارد سنودن، ولكن الخلافات بينهم ضخمة، فالمحافظون أكثر حرصًا على عودة ما يسمى بالميثاق المتلصص، والذي يمكنه تسجيل المكالمات بيانات الاتصالات لمدة 12 شهرًا على شبكة الانترنت والهاتف، وهذا من شأنه أن يؤثر على جميع البريطانيين".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا بين قوانين التطرف والتجسس وخصوصية الصحافيين والمواطنين بريطانيا بين قوانين التطرف والتجسس وخصوصية الصحافيين والمواطنين



ياسمين صبري تتألَّق باللّون الأحمر المميّز

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 10:13 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم
 العرب اليوم - أفضل المدن السياحية الصديقة للبيئة في العالم

GMT 09:03 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي
 العرب اليوم - كيفية توظيف المرايا في الديكور الداخلي

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 10:58 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر
 العرب اليوم - أنغام وسميرة سعيد تتألقان في أزياء باللون الأخضر

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 09:36 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات
 العرب اليوم - اكسسوارات للمنازل كفيلة لتجميل الديكورات

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 13:47 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

مكملات الحمل قد تحمي من خناق النوم لدى الأطفال

GMT 01:13 2022 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

دراسة مرضى الحساسية أقل عرضة للإصابة بكورونا

GMT 14:03 2022 الإثنين ,11 تموز / يوليو

تناول المكسرات مرتبط بانخفاض أمراض الكلى

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 12:32 2022 الجمعة ,02 أيلول / سبتمبر

قلة النوم تُصيب الأطفال والمراهقين بالسمنة

GMT 07:59 2019 الأربعاء ,13 آذار/ مارس

محمود مرسي

GMT 12:08 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

ياسمين صبري تخطف الأنظار في فستان أسود اللون

GMT 12:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

مرتجي يراهن على "العمومية" في كتابة الدستور

GMT 01:34 2013 الإثنين ,28 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "العاصي" للكاتبة الشابة ميادة أبو يونس
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab