الخطاب الإعلامي المتناقض يعكس ازدواجية رأسي الفتنة في إيران
آخر تحديث GMT19:24:47
 العرب اليوم -

ضمن تصريحات خبراء وأكادميين إعلاميين عرب

الخطاب الإعلامي المتناقض يعكس ازدواجية رأسي الفتنة في إيران

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الخطاب الإعلامي المتناقض يعكس ازدواجية رأسي الفتنة في إيران

الرئيس الإيراني حسن روحاني
الرياض ـ العرب اليوم


أكد خبراء إعلاميون أن ازدواجية الخطاب الإيراني الذي ظهر في تصريحات علي خامنئي المرشد الأعلى للثورة الإيرانية من ناحية، والرئيس الإيراني حسن روحاني، بشأن الأزمة مع المملكة دليل على حالة التناقض في المواقف والانقسام الذي يدب في الجسد الإيراني.

وأوضح الخبير الاعلامي الدكتور مصطفى السيد، أن التناقض في المواقف الايرانية تجاه المملكة بات امرًا معروفًا، وظهر جليًا حين هاجم خامنئي المملكة بعد الاعتداء على السفارة السعودية مباشرة، فيما بدا "روحاني" على العكس إذ تعهد بمحاكمة مهاجمي سفارة المملكة وقنصليتها، وحماية أمن البعثات الخارجية ومحاكمة المسؤولين عن مهاجمة موقعين دبلوماسيين سعوديين.

وأشار إلى أن الأمر تغير بعد ذلك بأيام حينما ذكر الرئيس الإيراني، أثناء زيارته لباريس إنه لا يوجد أي سبب للاعتذار عن إحراق السفارة السعودية في طهران في مطلع العام الحالي، متسائلًا: "كيف يريد الرئيس روحاني التهدئة، وبالتالي تحسين العلاقات، ويرفض في الوقت نفسه الاعتذار عن جريمة أدانها السيد علي خامنئي المرشد الأعلى للثورة الإيرانية؟".

وأوضح  أستاذ الإعلام الدكتور سامي الشريف: إن هذه الحالة المهترئة تعكس تخبط القيادة الإيرانية، التي تدرك أنها في مأزق وأن علاقتها بمنطقة الخليج إذا تدهورت سيدخلها ذلك في عزلة إقليمية كبيرة، نظرًا للثقل الذي تلعبه المملكة ولن يصمت أشقاؤها على أي اعتداء يتعلق بها.

واستنكر الشريف قائلًا: إذا كان خامنئي يتحدث بصفته "آية الله" عن عقاب المملكة بعد تنفيذها حكمًا جنائيًا في حق مجرم: لماذا لا تتحدث ايران عن جرائمها حين تنتهك حقوق الأحواز والسنة والأقليات في الداخل وتبطش بهم بأحكام الأعدام والقمع والنفي والاعتقال، فضلا عن تدخلاتها في سوريا واليمن التي كادت أن تقضي على هذه الدول تمامًا. وأكد أن السياسة الإيرانية تعيش في مأزق، إذ تخشى الصدام العسكري مع المملكة وأشقائها العرب، وفي نفس الوقت لديها نشوة بعد رفع العقوبات الدولية عنها وعودة الأموال إلى خزينتها، مشددًا على ان ذلك الاحساس كاذب ولن يستمر طويلًا لأن المملكة والعرب يمتلكون كل الأدوات لردع ايران.

ولفت الخبير الاعلامي الدكتور محسن السيد، أن إيران منذ قيام الثورة الإسلامية تتبع نظرية "الغاية تبرر الوسيلة"، بما يعني أنها يمكن أن ترتكب أي جرائم في سبيل تحقيق هدفها الأسمى، وهو تعميم النظرية الايرانية على عموم الشرق الأوسط والعالم أجمع.

وتطرق إلى أن ايران تنقسم على نفسها حين تتحدث عن الاستقرار والديمقراطية، وهي أكثر دولة داعمة للحركات المسلحة المنقلبة على الشرعية كالحوثيين وحزب الله، كما أنها أكبر ديكتاتورية تحكم باسم الدين في منطقة الشرق الأوسط، وهو ما يجعل خطابها متناقضًا ومفضوحًا، ولا يوجد من يصدقه إلا من يطلقه فقط، ونوه باعتماد النظام الإيراني على التصريحات الإعلامية للتعبير عن حالته، كما كان يفعل هتلر باستخدام البوق الإعلامي وسيلة في حربه على العالم.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخطاب الإعلامي المتناقض يعكس ازدواجية رأسي الفتنة في إيران الخطاب الإعلامي المتناقض يعكس ازدواجية رأسي الفتنة في إيران



GMT 01:58 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مئات الصحافيين يدعون من تونس إلى حماية حرية التعبير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخطاب الإعلامي المتناقض يعكس ازدواجية رأسي الفتنة في إيران الخطاب الإعلامي المتناقض يعكس ازدواجية رأسي الفتنة في إيران



ارتدت قميصًا باللون البيج وبنطالًا أسود

كاتي برايس في إطلالة بسيطة أثناء قيامها بالتسوق

باريس ـ مارينا منصف

GMT 01:46 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة
 العرب اليوم - دوقة كامبريدج تعتمد ارتداء ربطة الرأس في المُناسبات الخاصّة

GMT 06:32 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا
 العرب اليوم - جولة روتينية تكشف الوجه الآخر لضواحي جنوب أفريقيا

GMT 00:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو
 العرب اليوم - شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 03:53 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"
 العرب اليوم - كوربين يرفض فكرة الدعوة الى إجراء استفتاء جديد حول "بركسيت"

GMT 01:43 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
 العرب اليوم - جيجي حديد تكشف طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 08:07 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة
 العرب اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا عاصمة الثقافة

GMT 00:19 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة الفنان حاتم بالرابح عن عمر ناهز 47 عاما

GMT 17:31 2018 الأربعاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

إدارة وادي دجلة تُوافق على انتقال محمد محمود إلى الأهلي

GMT 07:12 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

منتجع بامبو يعد من أفضل أماكن اليوغا في الهند

GMT 10:10 2016 الخميس ,21 كانون الثاني / يناير

عبدالإله العمري بديلًا للاعب بصاص في "الشباب"

GMT 01:49 2018 الجمعة ,15 حزيران / يونيو

عباس يؤكد أن بنك عودة حدث نظامه التكنولوجي
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab