إنأرأيه المعنية بشؤون السلاح ترفض المشاركة في نقاش سي إن إن مع أوباما
آخر تحديث GMT05:31:39
 العرب اليوم -

المنظمة تحثّ المواطنين على تأييد عريضة قدمتها ضد أجندة الرئيس

"إن.أر.أيه" المعنية بشؤون السلاح ترفض المشاركة في نقاش "سي. إن. إن" مع أوباما

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "إن.أر.أيه" المعنية بشؤون السلاح ترفض المشاركة في نقاش "سي. إن. إن" مع أوباما

كوبر مذيع "سي. إن. إن" يسأل أوباما عن خطته لزيادة التحريات على الناس الذين يشترون الأسلحة
واشنطن ـ يوسف مكي

انتقدت منظمة "إن.أر.أيه" المعنية بحقوق ملكية السلاح تصريحات الرئيس الأميركي باراك أوباما بشأن نيته زيادة التحريات الأمنية عن الراغبين في شراء البنادق، لمواجهة موجة العنف المنتشرة داخل المجتمع والحد من استخدام السلاح.

وأوضح أوباما، في لقائه مع أندرسون كوبر، مساء الخميس الماضي، عبر شبكة "سي. إن. إن"، أن فريقه دعا المنظمة للاشتراك في النقاش لكنها رفضت العرض، وردّت بوابل من التغريدات الناقدة.

إنأرأيه المعنية بشؤون السلاح ترفض المشاركة في نقاش سي إن إن مع أوباما

ولم يمنع عدم حضور المنظمة من قول كلمتها؛ إذ انتقدت أوباما معتقدة أن تصريحاته تمثل حملة "لا داعى لها" على حقوق ملكية السلاح، وأن خطته لإجبار حائزي الأسلحة على بيعها للحصول على ترخيص تخترق التعديل الثاني.

وقدمت المنظمة عريضة ودعت الناس للتوقيع عليها وإظهار معارضتهم لأجندة الرئيس بشأن مكافحة امتلاك الأسلحة، وجاء فيها: يريد الرئيس أوباما اغتصاب سلطة الشعب واستخدام الإجراءات التنفيذية لتقييد حقوق التعديل الثاني ضد إرادة الشعب الأميركي من خلال أجندته المضادة للبنادق، ويعد هذا القرار الخطوة الأولى في العام الأخير لإدارة أوباما لتقييد حريتكم، وفي حين يرغب الرئيس في أن يكون في ورقة الاقتراع نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل بالإضافة إلى آلاف المرشحين الآخرين، ويبنغى أن يعرفوا أنه حال دعمهم سياسة الرئيس لحظر السلاح فإنهم يفقدون صوتك.

إنأرأيه المعنية بشؤون السلاح ترفض المشاركة في نقاش سي إن إن مع أوباما

وكشف أوباما، خلال حديثه في جامعة جورج ميسون، أنه لم يمتلك سلاحًا أبدًا وأنه يحترم التعديل الثاني، مشيرًا إلى أن الحديث حول برنامج السيطرة على السلاح حديثًا محمومًا، مضيفًا: لقد قلت مرارًا وتكرارًا أنني أسعد بالحديث معهم ولكن المحادثة يجب أن تكون قائمة على الحقائق التي يقترحها الواقع وليس من وحي الخيال، المنظمة تضيّق الخناق على الكونغرس وهي مسؤولة بشكل جزئي عن ارتفاع مبيعات السلاح بعد إطلاق النار الشامل من خلال رسالة توجهها للجمهور مفادها إقناع الكثير من أعضائها بأن شخصًا ما سيأتي ويستولى على أسلحتكم، إنها حقًا رسالة مربحة لمصنعي الأسلحة وآلة دعاية كبيرة لكنها ليست ضرورية.

ولفت أوباما إلى أن منظمة "إن.أر.أيه" والكثير من أعضاء الحزب الجمهوري سابقًا كانوا في صالح إجراء التحريات عمن يملك السلاح، مضيفًا: ما تغير هو أننا خلقنا جوًا قدمت فيه مقترحًا بإجراء تحريات خلفية وهو مقترح معتدل ولا أزعم أنه يحل جميع المشاكل لكنه يحترم التعديل الثاني، ولكن تم وصف الأمر باعتبارنا نحاول سلب البنادق من الجميع، وربما نعتقد أن سبب عدم وجود المنظمة في النقاش هو أنها تريد أن تكون على استعداد لإجراء مناظرة مع الرئيس.

وأفاد المتحدث باسم "إن.أر.أيه"، أندرو أرولنانديم، إلى "سي. إن. إن"، بأنه لا يريد أن يكون جزءًا من مشهد العلاقات العامة المدبرة بواسطة البيت الأبيض، بينما تؤكد الشبكة أنها التي نظمت اللقاء وليس البيت الأبيض.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنأرأيه المعنية بشؤون السلاح ترفض المشاركة في نقاش سي إن إن مع أوباما إنأرأيه المعنية بشؤون السلاح ترفض المشاركة في نقاش سي إن إن مع أوباما



GMT 07:33 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بيع مؤسسة "جونستون" البريطانية للصحافة لشركة "JPIMedia"

GMT 01:58 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مئات الصحافيين يدعون من تونس إلى حماية حرية التعبير

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إنأرأيه المعنية بشؤون السلاح ترفض المشاركة في نقاش سي إن إن مع أوباما إنأرأيه المعنية بشؤون السلاح ترفض المشاركة في نقاش سي إن إن مع أوباما



أضافت المكياج الناعم ولمسة من أحمر الشفاه الوردي

ريتا أورا تحتفل بألبومها الثاني الذي ينتظره الجميع

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 03:42 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018
 العرب اليوم - الكشف عن أهم اتجاهات الموضة في عالم المشاهير لعام 2018

GMT 01:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق
 العرب اليوم - تمثال لدبين قطبيين يُثير ذهول عملاء مركز تسوق

GMT 03:23 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"غلامور" توقف طبعتها الشهرية الأميركية بعد 80 عام بسبب "الرقمي"
 العرب اليوم - "غلامور" توقف طبعتها الشهرية الأميركية بعد 80 عام بسبب "الرقمي"

GMT 02:59 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات الفن يتألقّن في حفلة Evening Standard""
 العرب اليوم - نجمات الفن يتألقّن في حفلة  Evening Standard""

GMT 01:49 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض
 العرب اليوم - خمس وجهات لزيارة الحيوانات البرية المُهددة بالانقراض

GMT 00:58 2018 الإثنين ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو
 العرب اليوم - شقة عائلية صغيرة تتميّز بالحداثة والدفء تقع في موسكو

GMT 08:36 2018 الثلاثاء ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل فنانة الزمن الجميل شاهيناز طه في هدوء تام

GMT 17:24 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

المحكمة الجنائية الدولية وفلسطين

GMT 14:29 2018 الإثنين ,23 تموز / يوليو

الحُرّيّة

GMT 03:47 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

العثور على النوع الثالث من إنسان الغاب في إندونيسيا

GMT 05:23 2016 الإثنين ,26 كانون الأول / ديسمبر

حنان بركاني تؤكد أن فن "المكرامي" يشهد إقبالًا كبيرًا

GMT 12:07 2016 الإثنين ,29 شباط / فبراير

ضبط112 مخالفة في محلات العطارة والمكسرات

GMT 00:31 2014 الأربعاء ,24 كانون الأول / ديسمبر

إطلاق مدارس نموذجية بـ 22مليون ريال في محايل

GMT 09:44 2016 الثلاثاء ,19 كانون الثاني / يناير

فَعَلَها سمير جعجع

GMT 10:14 2016 الثلاثاء ,26 تموز / يوليو

البيعة...مظهر للعلاقة المتينة بين الملك والشعب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab