تعز تشهد معارك عنيفة بين قوات حزب الإصلاح وأخرى تتبع اللواء 35
آخر تحديث GMT15:03:18
 العرب اليوم -

خلَّفت أكثر من ثلاثين قتيلًا وعشرات الجرحى مِن الطرفين

تعز تشهد معارك عنيفة بين قوات حزب "الإصلاح" وأخرى تتبع "اللواء 35"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعز تشهد معارك عنيفة بين قوات حزب "الإصلاح" وأخرى تتبع "اللواء 35"

الميليشيات الحوثية
عدن - العرب اليوم

تشهد محافظة تعز اليمنية المحاصرة من الحوثيين والتي يسيطر على معظم جغرافيتها حلفاء الحكومة اليمنية معارك عنيفة بين قوات تتبع حزب الإصلاح "الإخوان المسلمين" وقوات أخرى تتبع اللواء 35 التابع إلى الحكومة اليمنية والذي لا ينتمي قائدة أو قواته إلى حزب الإصلاح للإخوان المسلمين في تعز.

وتدور المعارك بين الجانبين في ريف تعز الجنوبي في منطقة البيرين "مديرية المعافر" بالقرب من جبهات يقودها اللواء 35 ضد الحوثيين أبرز تلك الجبهات هي جبهة الكدحة، ومنذ الخميس تستمر المعارك بين الجانبين وتخلف أكثر من 30 قتيلا وعشرات الجرحى من الطرفين وحشدت قوات الإخوان المسلمين أسلحة ثقيلة ومئات المقاتلين للقضاء على رفقاء السلاح باللواء 35.

وعلى مايبدو فإن أحداث عدن الأخيرة جرت رائحة الدخان والباروت إلى محافظة تعز ليتقاتل رفقاء السلاح وليصفق الحوثيون لهم وتسيطر قوات الحوثيين على جبهات حساسة قرب ميدان صراع حلفاء الحكومة اليمنية، بينما العالم يراقب سقوط الحكومة اليمنية في عدن وسيطرة قوات المجلس الانتقالي على العاصمة المؤقتة وفرض الأمر الواقع تعود تعز لسيناريو قتال شركاء المعركة ضد الحوثيين ويستغل حلفاء الحكومة بتعز الفراغ الحكومي بعدن والفوضى التي حلت هناك وضعف مؤسسة الرئاسة وانشغال التحالف بمجريات الأحداث بعدن لتصويب السلاح نحو بعضهم البعض لفرض أمر واقع يعود بمكاسب عسكرية وسياسية والسيطرة الإدارية على المؤسسات على حساب ممتلكات المدنيين التي تدمر واستقرارهم الذي يتزعزع ومعاناتهم التي تتفاقم وللطعن على جروح السكان التي لم تلتئم بعد.

اقرا ايضا:

مُوظَّفون يمنيون يتّهمون الحوثيين بنهب وتهريب ممنهج لمئات المخطوطات القديمة

محافظة تعز والمعروفة بعاصمة الثقافة هي أكثر المدن التي دفعت ضريبة الحرب ضد الحوثيين كونها شهدت دمار كبير ونزوح مئات الآلاف كونها أكثر المحافظات سكانا وتعرضت لحصار من الحوثيين وتلقت ضربات الحرب واحترقت بنيرانها وسفكت الكثير من دماء أبناء تعز المدينة التي عرفت بالعلم وبولادة أكبر النخب السياسية والعلمية والثقافية والتزامها بالقانون ومدنيتها وتحضرها في اليمن يحاول حلفاء الحكومة اليوم فرض قانون الغاب بها كما يصفهم الشارع التعزي اليوم.

وتقول مصادر بأن سلطان البركاني رئيس البرلمان اليمني ورشاد العليمي مستشار الرئيس اليمني ونبيل شمسان محافظ تعز وهم جميعهم من أبناء تعز يجرون أتصالات مكثفة لإيقاف المعارك بين حلفاء الحكومة اليمنية بالريف الجنوبي لتعز لكن تلك الجهود لم تثمر حتى الآن.

وقال محمد نجيب المكنى بابو أياد وهو قائد عمليات كتائب أبو العباس، في تصريح لـ"العرب اليوم"، إن قوات تتبع حزب الإصلاح تشن منذ الخميس هجوما على مواقع اللواء 35 التابع للحكومة اليمنية في مناطق البيرين ومحيطها في مديرية المعافر جنوبي تعز وحشدت قوات الإصلاح أسلحة ثقيلة ومئات المقاتلين للهجوم على مواقع اللواء 35 جنوبي تعز، واستطاعت قوات الغصلاح في الساعات الأولى من السبت السيطرة على نقطة البيرين وسوق البيرين وقطعت قوات الإصلاح خطوط الإمداد عن كتائب أبوالعباس في جبهات الكدحة بالتزامن مع هجوم يشنه الحوثيين على مواقع اللواء 35 في جبهات الكدحة والأحكوم ما يهدد بسقوط جبهات الكدحة الاستراتيجية في أيدي الحوثيين نظرا لما تتعرض له قوات اللواء 35 من قطع لطرق الإمداد وهجوم من قوات الإصلاح من الخلف ومن الحوثيين من الأمام.

ووفقا لـ"أبو إياد" فإن قوات اللواء 35 تحاول التصدي لقوات الإصلاح التي قطعت خطوط الإمداد عن جبهات الكدحة ودفعت قوات الإصلاح بمئات الجنود والأسلحة الثقيلة للسيطرة على مواقع اللواء 35 الموالي للحكومة وقطع الإمدادات عن الجيش في الجبهات، وهو ما سيؤدي إلى سقوط مواقع تابعة للجيش بأيدي الحوثيين ويتحمل مسؤولية ذلك حزب الإصلاح والسلطة المحلية.

وحذر أبو إياد من الهجوم الذي تشنه قوات حزب الإصلاح في تعز على اللواء 35 بأن عواقبه ستكون كارثية وستسقط جبهات حساسة وسيقترب الحوثيون من الطريق الوحيد وشريان الحياة لمدينة تعز وهو الخط الجنوبي الرابط بين تعز والمحافظات التي تسيطر عليها الحكومة كون جميع المنافذ للمدينة يغلقها الحوثيون من مواقع سيطرتهم بالأطراف والطريق الجنوبي هو الشريان الوحيد لدخول متطلبات العيش للسكان.

وسيطرت قوات الحوثيين على مناطق الكدحة في أبريل/ نيسان من 2017، وقام التحالف حينها بتسليم الجبهة إلى كتائب أبوالعباس، التي حققت انتصارات متسارعة بوقت قياسي وسيطرت على معظم مناطق الكدحة، وتمثل الكدحة أهمية استراتيجية وعسكرية، كونها تؤمن خط الإمداد الوحيد لتعز الذي يصلها بالمحافظات الجنوبية، التي تسيطر عليها الحكومة إضافة إلى أهميتها العسكرية المرتبطة في مديرية الوازعية ومقبنة والتي تشهد معارك بين القوات الحكومية اليمنية والحوثيين.

وأضاف أبو إياد أن كتائب أبو العباس غادرت مدينة تعز في أبريل من العام الجاري بعد أن حشدت قوات الإصلاح إمكانياتها العسكرية للهجوم على مواقع كتائب أبوالعباس في المدينة في مارس من العام الجاري والتزمت كتائب أبوالعباس بقرارات اللجنة الحكومية حينها وغادرت إلى الكدحة بريف تعز الجنوبي بناء على طلب اللجنة الحكومية تفادياً للفتنة وحفاظاً على الدم  وتقوم قوات الإصلاح حالياً بمهاجمة كتائب أبو العباس واللواء 35 جنوبي تعز لخلخلة الجبهات وسقوطها بيد الحوثيين وابادة كتائب ابو العباس واللواء 35 وسط صمت حكومي.

وقال مكرم العزب وهو محلل سياسي من محافظة تعز، إن حزب الإصلاح في تعز، يستغل حاليا الأحداث في عدن وضعف مؤسسة الرئاسة وانشغال التحالف باحداث عدن للانقضاض على اللواء 35 المتمركز بمناطق جنوبي تعز ليستكمل سيطرته الأمنية والعسكرية والإدارية على المناطق التي تسيطر عليها الحكومة ويقصي شركاء السلاح والطاولة السياسية.

وأكد العزب أن حزب الإصلاح يمتلك ألوية عسكرية في تعز ويمتلك المناصب القيادية للأمن والجيش وإمكانياته العسكرية كبيرة وبدلاً من توجيه تلك الإمكانيات ضد قوات الحوثيين التي لا تزال بأطراف تعز يوجهها على أصدقاء السلاح ويستغل ضعف مؤسسة الرئاسة بسبب أحداث عدن وانشغال التحالف والراي المحلي والعالمي بما يحدث.

قد يهمك ايضا:

السعودية تنتزع 965 لغماً زرعها الحوثيين

"أنصار الله" تعلن مقتل 30 عسكريا يمنيا في جيزان وعسير برصاص قناصتها

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعز تشهد معارك عنيفة بين قوات حزب الإصلاح وأخرى تتبع اللواء 35 تعز تشهد معارك عنيفة بين قوات حزب الإصلاح وأخرى تتبع اللواء 35



تخطف الأنظار بالتصاميم المميزة والأزياء اللافتة

إطلالات ليدي غاغا في إطلاق خطّها لمستحضرات التجميل

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:55 2019 الخميس ,19 أيلول / سبتمبر

أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية
 العرب اليوم - أكثر المواقع تصويرًا في مدينة شنغهاي الصينية

GMT 02:12 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

شحاتة ينفي تصريحات سعدان بشأن تفويت المباراة

GMT 09:56 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

صامويل إيتو يؤكد أن ليونيل ميسي الأفضل في العالم

GMT 18:23 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

فاروق يكشف موقف الأهلي من أزمة الجماهير المفتعلة

GMT 00:40 2019 الجمعة ,13 أيلول / سبتمبر

اعتداء انتحاري لطالبان يودي بحياة 4 جنود أفغان

GMT 04:54 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

غريب يعقد جلسة مع كوبر لتحديد مصير صلاح محسن

GMT 10:49 2019 الخميس ,25 إبريل / نيسان

ليفاندوفسكي يكشف خطأ بايرن ميونخ أمام بريمن

GMT 14:35 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

تعرف على مواصفات سيارة "تويوتا سوبرا" الجديدة

GMT 03:41 2019 الخميس ,25 تموز / يوليو

4 أطعمة تُزيد من نشاطك وحيوتك خلال فصل الصيف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,25 حزيران / يونيو

نجاة عنصر أمني تونسي من كمين أعدته مجموعة متطرفة

GMT 00:45 2019 الجمعة ,24 أيار / مايو

تعديل "فيراري جي تي بي" لتصبح بقوة 800 حصان
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab