وفدٌ تونسي رفيع يبحث الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأميركية
آخر تحديث GMT22:42:57
 العرب اليوم -

كشف أنَّ محادثاته شملت الحرب على التطرّف ومُستجدات ملف ليبيا

وفدٌ تونسي رفيع يبحث "الشراكة الاستراتيجية" مع الولايات المتحدة الأميركية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - وفدٌ تونسي رفيع يبحث "الشراكة الاستراتيجية" مع الولايات المتحدة الأميركية

المكتب الإعلامي لوزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي
تونس - كمال السليمي

كشف المكتب الإعلامي لوزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، الأربعاء، أن وفدا تونسيا رفيع المستوى يبحث في العاصمة الأميركية «الشراكة الاستراتيجية» بين تونس والولايات المتحدة الأميركية ودول الجوار الليبي، وموفد الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، بهدف رفع التنسيق الأمني، ووقف الحرب التي تشهدها العاصمة الليبية، ومناطق متاخمة للحدود التونسية-الليبية منذ بَدء تحرك قوات اللواء خليفة حفتر نحو طرابلس مطلع أبريل/ نيسان الماضي. 

وفي غضون ذلك رفعت السلطات التونسية والجزائرية تنسيقهما الأمني والسياسي بشأن محاربة التطرف والملف الليبي.

وكشف الجهيناوي أن محادثاته والوفد التونسي المرافق له مع نظيره الأميركي بومبيو ومساعديه تشمل الحرب على التطرف ومستجدات ملف ليبيا، وجهود وقف إطلاق النار فيها، وذلك في إطار اجتماعات الدورة الثالثة «للحوار الاستراتيجي» بين تونس والولايات المتحدة الأميركية.

وقللت السلطات التونسية من مصداقية شريط فيديو جديد، نسب إلى مسلحين تونسيين من أنصار «تنظيم داعش» المتطرف، هدد تونس وموسمها السياحي بهجمات متطرّفة جديدة.

وأعلنت وزارة الداخلية التونسية في وقت سابق عن القضاء على متطرف ينتمي للمجموعة الليبية، التي شنت في 27 من يونيو/ حزيران الماضي هجومين إرهابيين على أهداف أمنية وسط العاصمة التونسية، تسببا في مقتل شخصين أحدهما رجل أمن. 

وتزامن الهجومان مع هجوم ثالث على محطة إرسال تلفزيوني على الحدود الجزائرية-التونسية، وأيضا مع الإعلان عن تدهور كبير في صحة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، ونقله إلى المستشفى العسكري بشكل مستعجل، وهو ما ضاعف من مخاوف الطبقة السياسية من تأثير وانعكاسات هذه التطورات المتلاحقة على الأوضاع الاقتصادية، وأيضا على المحطات السياسية والانتخابية التي تنتظرها البلاد.

وأظهر الفيديو الجديد المنسوب لـ«تنظيم داعش» مجموعة من المسلحين، وهم يلوّحون بشن مزيد من الهجمات في تونس، ويعلنون مبايعتهم لزعيم «تنظيم داعش» أبوبكر البغدادي.

وتزامنت هذه التطورات مع توقيع اتفاقية جديدة للتنسيق الأمني بين السلطات الجزائرية وحكومة الوفاق الليبية في العاصمة الجزائرية، وذلك بعد أيام قليلة من زيارة وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشا آغا إلى تونس والجزائر، علما بأن تونس وقعت مع ليبيا مؤخرا اتفاقا مع حكومة الوفاق الوطني على تأمين الحدود المشتركة بين البلدين، وتكثيف الجهود المبذولة لمقاومة التطرف، ومكافحة تسلل العناصر المتطرفة في الاتجاهين، في انتظار عقد اجتماع للجنة الأمنية المشتركة بين تونس وليبيا قريبا لتدارس هذه القضايا، وفي مقدمتها الأزمة الليبية، حيث احتضنت تونس العاصمة مؤخرا عددا من المسؤولين الليبيين، ضمن جهود دعم المبادرة، التي قدمتها الرباط من أجل تفعيل اتفاقية التسوية السياسية الموقعة في مدينة «الصخيرات» المغربية قبل 4 أعوام.

ودعمت ندوات عن التسوية السياسية في ليبيا، احتضنتها تونس مؤخرا وعرفت مشاركة موفدين من الأمم المتحدة، تعديل بعض بنود اتفاقية «الصخيرات» في اتجاه ضمان انفتاحها على الأطراف التي اتهمت الاتفاقية بإقصائها سياسيا، وبخاصة الأطراف الموالية لنظام الرئيس الليبي السابق معمر القذافي.

يذكر أن مصادر رسمية تونسية تقدر عدد الليبيين المقيمين بصفة دائمة في تونس بنحو نصف مليون، موضحة أن العدد يرتفع إلى نحو مليونين عندما يستفحل القتال في ليبيا.

قد يهمك أيضًا

تونس تُوجِّه دعوة إلى مصر لعقد اجتماع عاجل بشأن مستجدات الأزمة الليبية

بومبيو يشدِّد على الشراكة الاستراتيجية مع العراق ومساعدته لمواجهة التحديات

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وفدٌ تونسي رفيع يبحث الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأميركية وفدٌ تونسي رفيع يبحث الشراكة الاستراتيجية مع الولايات المتحدة الأميركية



GMT 00:09 2016 الإثنين ,20 حزيران / يونيو

فوائد عشبة القلب

GMT 15:59 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

تواجهك عراقيل لكن الحظ حليفك وتتخطاها بالصبر

GMT 18:01 2016 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

قناة شنبو تعرض مسلسل "الأسطورة" كفيلم سينمائي حصريًا

GMT 02:43 2018 الأحد ,11 شباط / فبراير

سعر الريال القطري مقابل ريال سعودي الأحد

GMT 05:21 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

أفضل 5 فنادق فاخرة ومميَّزة في سنغافورة لعام 2019

GMT 12:17 2019 الأحد ,27 كانون الثاني / يناير

سعر الريال السعودي مقابل الريال القطري الاحد

GMT 13:04 2019 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

وكالة "ناسا" تعثر على كوكب جديد يشبه الكرة الأرضية

GMT 01:23 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

المفتي تؤكد أن ردود الأفعال عن "كأنة أمبارح" فاجأتها

GMT 16:37 2018 السبت ,06 تشرين الأول / أكتوبر

رد غير مباشر من"هنا شيحة" على خبر زواجها

GMT 00:28 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حسن راضي يؤكد تسليح إيران لعناصرها سبب الانتفاضة

GMT 18:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانون يتبارزون لإبراز مشاعر الحب تجاه الفنانة شادية

GMT 07:59 2013 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

النساء أكثر عصبية من الرجال بسبب الضغوط اليومية

GMT 08:53 2016 السبت ,02 تموز / يوليو

إصابة حسام عاشور ومسعد عوض في مران الأهلي
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab