الحكومة البلغارية تحتج على تصريحات إيمانويل ماكرون واعتبرتها مهينة
آخر تحديث GMT02:22:39
 العرب اليوم -

وسط أجواء توتر بين باريس وصوفيا بشأن إصلاح النقل البري في أوروبا

الحكومة البلغارية تحتج على تصريحات إيمانويل ماكرون واعتبرتها "مهينة"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكومة البلغارية تحتج على تصريحات إيمانويل ماكرون واعتبرتها "مهينة"

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
باريس - العرب اليوم

قالت الحكومة البلغارية إن صوفيا "تحتجّ" على التصريحات "المهينة" الصادرة الأربعاء عن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أسبوعيّة "فالور اكتوييل" الفرنسيّة والتي تحدّث فيها عن "شبكات سرية".وقالت وزيرة الخارجية البلغارية ايكاترينا زاهارييفا السبت للتلفزيون المحلي: "أجد أنّ ما قاله (ماكرون) مهين للجالية البلغارية هناك (في فرنسا)".وأكد إيفان ديموف، مستشار الوزيرة، أنها "طلبت من السفير البلغاري في فرنسا انغيل تشولاكوف أن يسلم مذكرة احتجاج لوزارة الخارجية الفرنسية".

ووسط أجواء توتر بين باريس وصوفيا بشأن إصلاح النقل البري في أوروبا "جرى استدعاء السفيرة الفرنسيّة فلورانس روبين الإثنين الى وزارة الخارجية لتقديم تفسيرات" بشأن تصريحات ماكرون.ونقلت وسائل الإعلام البلغارية على نحو واسع تصريحات الرئيس الفرنسي الذي قُدِّم باعتباره أبرز الساعين إلى إصلاح يتعلّق بسائقي الشاحنات يتمّ التفاوض بشأنه في بروكسل.

وقال ماكرون خلال المقابلة بشأن سياسة فرنسا في مجال الهجرة إنّه "يفضل أن تكون هناك هجرة شرعيّة مسجّلة وفق حصص لفترةٍ معيّنة من السنوات، على أن يكون هناك عمل يتم بالخفاء".وأضاف: "أفضل أن يكون لديّ أناس آتون من غينيا أو كوت ديفوار بشكل شرعي يكونون هنا ويقومون بهذا العمل (في قطاعات الأشغال العامة او المطاعم التي تحتاج الى يد عاملة أجنبية)، على شبكات بلغارية أو أوكرانية سرية".

 ومساء السبت، أعلن رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف أن الرئيس الفرنسي اتصل به "ليؤكّد دعمه لبلغاريا"، وليقول إن تصريحاته أسيء فهمها.وكتب بوريسوف على صفحته في موقع فيسبوك: "أكد لي أنّه لم ينتقد أبداً المواطنين أو العمال البلغار ولا المؤسسات البلغارية".وتابع: "بصفتي رئيساً للوزراء، لن أسمح لأحد بشتم شعبنا وأتمنى ألا تتكرّر حالات كهذه".وكانت مقابلة ماكرون أثارت جدلاً في فرنسا داخل الطبقة السياسية. وتعتبر المعارضة اليساريّة أنّ الأسبوعيّة التي نشرت المقابلة تمثّل اليمين المتطرّف.

وتُعارض دول في وسط أوروبا وشرقها إصلاح قطاع النقل الجاري الذي يتمّ التفاوض بشأنه.ويهدف الإصلاح خصوصاً إلى التصدّي لممارسات غير شرعيّة وفرض قيود جديدة على سائقي الشاحنات العاملين في النقل خارج بلادهم. لكنّ بلغاريا، البلد الأفقر في الاتّحاد الأوروبي والتي انضمّت إليه في 2007، ترى في الإصلاح شكلاً من أشكال الحمائيّة في قطاع النقل البرّي البالغ الأهمّية لاقتصادها.

قد يهمك ايضا:

الاحتلال الإسرائيلي يشن هجومًا استيطانيًا واسعًا في مدينة القدس المحتلة

تعرف على المواقع العسكرية التي قصفتها القوات الأميركية في سورية

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة البلغارية تحتج على تصريحات إيمانويل ماكرون واعتبرتها مهينة الحكومة البلغارية تحتج على تصريحات إيمانويل ماكرون واعتبرتها مهينة



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 22:55 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab