ردود دولية غاضبة إثر اغتيال المعارض الروسي بوريس نيمتسوف وسط موسكو
آخر تحديث GMT12:25:23
 العرب اليوم -

أشاد أوباما بشجاعته في مكافحة الفساد وطالبت بريطانيا بفتح تحقيق فوري

ردود دولية غاضبة إثر اغتيال المعارض الروسي بوريس نيمتسوف وسط موسكو

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ردود دولية غاضبة إثر اغتيال المعارض الروسي بوريس نيمتسوف وسط موسكو

ردود دولية غاضبة إثر اغتيال المعارض الروسي بوريس نيمتسوف وسط موسكو
موسكو ـ حسن عمارة

أعلنت وزارة الداخلية الروسية، السبت، رسميًا وفاة المعارض الروسي البارز بوريس نيمتسوف، إثر تعرضه لإطلاق نار في وسط العاصمة موسكو، مساء أمس الجمعة.

وأكدت المتحدثة باسم الوزارة، إيلينا إليكسييفا، أنَّ نيمتسوف كان يتنزه برفقة شابة على الجسر الكبير المحاذي للكرملين عندما "أطلقت عليه أربع رصاصات أصابته في ظهره وأدت إلى مقتله".

وأوضح مصدر في الشرطة الروسية، أنَّ اغتيال نيمتسوف تم على مرأى الكثير من شهود العيان، وصرَّح المعارض  الروسي إيليا لاشين، المقرب من نيمتسوف، قائلًا "أمامي أرى جثة بوريس، هناك الكثير من رجال الشرطة حولنا".

ودان الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، اغتيال القيادي المعارض بوريس نيمتسوف، واصفا مقتله بأنَّه "جريمة وحشية تحمل بصمات عملية قتل مأجورة".

واعتبر المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، أنَّ بوتين أمر بتشكيل لجنة من وزارة الداخلية وجهاز الأمن الفيدرالي ووكالة الاستخبارات الروسية للتحقيق في هذه الجريمة.

وكشفت مصادر مطلعة، أنَّ الحادث ذو دوافع سياسية، إذ أنَّه وقع قبل يوم واحد من احتجاجات مقررة ضد الرئيس بوتين، كما أنَّ نيموتسوف كان يعمل على تقرير يثبت تورط روسيا المباشر في التمرد الانفصالي الذي اندلع شرق أوكرانيا خلال العام الماضي.

وأوضحت المصادر في الوقت الذي لا يزال فيه القاتل مجهول الهوية، أنَّ المجني عليه كان يأمل في أن يصبح رئيس روسيا في المستقبل، ولكن أربع طلقات أودت بحياته خلال تمشيه مع امرأة على الجسر، مشيرة إلى نيمتسوف كان أحد منظمي مسيرة الربيع، المقررة الأحد المقبل، والتي تأتي وسط التباطؤ الاقتصادي الحاد في روسيا والناجم عن انخفاض أسعار النفط والعقوبات الغربية.

وصرَّح الناشط المعارض، ايليا ياشين، بأنَّه ليس هناك أي شك في أنَّ مقتل نيمتسوف كان بدوافع سياسية، وأضاف "كان بوريس أحد زعماء المعارضة الذين انتقدوا مسؤولين مهمين في الدولة، بما فيهم الرئيس فلاديمير بوتن، وكما نرى فإن الانتقادات في روسيا تشكل خطرًا على حياة المرء".

وفي سياق ردود الفعل الدولية، دان الرئيس الأميركي باراك أوباما هذه الجريمة، معتبرًا إياها عمل "وحشي" و"آثم"، داعيًا في الوقت نفسه الحكومة الروسية إلى تحقيق سريع وموضوعي وشفاف في ملابسات مقتله والتأكد من إحالة المسؤولين عن عملية القتل على القضاء.

وأضاف أوباما إنَّ "نيمتسوف كان يدافع بلا كلل عن بلده ويعمل من أجل ضمان الحقوق التي يجب أن يتمتع بها كل الناس لمواطنيه الروس"، وتابع "أعجبت بتفاني نيمتسوف وشجاعته في مكافحة الفساد في روسيا وقدرت رغبته في تقاسم وجهات نظره معي عندما التقينا في موسكو في 2009".

وأبرز وزير الخارجية الأميركي جون كيري أنَّ مقتل نيمتسوف "صدمه وأحزنه" وأشاد بدوره في روسيا، قائلًا "بوريس نيمتسوف كرس حياته من أجل روسيا أكثر ديمقراطية وازدهارا وانفتاحا ومن أجل علاقات قوية بين روسيا وجيرانها وشركائها بما في ذلك الولايات المتحدة".

وأشار إلى أنَّه "سعى إلى إصلاح روسيا وجعلها منفتحة، وسعى لتقوية الشعب الروسي ليكون له رأي أكثر تأثيرا في حياة بلده"، معتبرًا أنَّ "غيابه سيكون له أثر عميق في روسيا والعالم".

وأوضحت الحكومة البريطانية أنها تتابع التحقيقات عن كثب، حيث قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية "نشعر بالصدمة والحزن جراء أنباء مقتل نائب رئيس الوزراء الروسي السابق بوريس نيمتسوف، نتيجة عملية إطلاق نار في موسكو".

وتابعت " قلوبنا مع عائلته، ونقدم تعازينا لهم، كما نستنكر هذا العمل الإجرامي، ويجب تقديم المسؤولين للعدالة، وسنواصل متابعة الوضع عن كثب".

يُذكر أنَّ نيمتسوف، (55 عامًا)، اكتسب أول مكانة دولية بعد أن أكدت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارغريت تاتشر، أنه سيصبح رئيس روسيا المستقبلي، وأشادت بإصلاحاته بعد زيارة نيجني نوفغورد، في التسعينات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ردود دولية غاضبة إثر اغتيال المعارض الروسي بوريس نيمتسوف وسط موسكو ردود دولية غاضبة إثر اغتيال المعارض الروسي بوريس نيمتسوف وسط موسكو



GMT 23:16 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

دول أوروبية تهدد بفرض "تدابير" ضد معرقلي الحوار الليبي

GMT 20:51 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اعتداء مُتطرّف يستهدف محطة توزيع المنتجات البترولية في جدة

للحصول على إطلالات برّاقة وساحرة من أجمل صيحات الموضة

طرق تنسيق البناطيل المزينة بـ"الترتر" على طريقة النجمات

القاهره_العرب اليوم

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
 العرب اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 04:48 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
 العرب اليوم - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"

GMT 02:38 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
 العرب اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 20:50 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

توقّعات العرّافة البلغارية العمياء بابا فانغا لعام 2021

GMT 02:31 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"فيراري" تُطلق سيارتها "سبيدر إس إف 90" بقوة 780 حصانًا

GMT 17:43 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

"سوزوكي "إسبريسو" تحصل على صفر باختبارات الأمان في الهند

GMT 21:11 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفعت مبيعات السيارات الروسية في أكتوبر/تشرين الأول الماضي

GMT 14:25 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء ناسا يرصدون ظاهرة غريبة

GMT 06:05 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

"لامبورغيني" تطرح مجموعتها هوراكان إيفو فلو كابسيول

GMT 02:15 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سيارات أنيقة وباهظة تقودها نجمات "بوليوود" إليكِ أبرزها

GMT 18:54 2020 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أحدث عضو ينضم إلى عائلة نيسان من السيارات الـ SUV

GMT 20:58 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نفذت سيارة فريدة من نوعها أول رحلة تجريبية لها في سلوفاكيا

GMT 20:55 2020 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

رصدت عدسات المصورين التجسسين سيارة «نيسان باثفايندر»
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab