حزب العمال يتبع سياسة الأرض المحروقة بعد فشل الانفصال عن بريطانيا
آخر تحديث GMT13:48:23
 العرب اليوم -

أكثر من 105 آلاف مواطن حصلوا على عضوية الحزب "الوطني"

حزب "العمال" يتبع سياسة الأرض المحروقة بعد فشل الانفصال عن بريطانيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حزب "العمال" يتبع سياسة الأرض المحروقة بعد فشل الانفصال عن بريطانيا

الأحزاب الاسكتلندية الداعمة للاستقلال عن بريطانيا
لندن - سليم كرم

تواجه الأحزاب الاسكتلندية الداعمة للاستقلال عن بريطانيا وأبرزها حزب "العمال"، تراجعًا حادًا في أعداد المنضمين إليها، منذ الاستفتاء الشعبي في 18 أيلول/ سبتمبر الماضي الذي رفض فيه الناخبون الانفصال عن المملكة المتحدة. ولم يعد ميدان جورج الواقع في مدينة غلاسكو الاسكتلندية كما كان في السابق، فمنذ حوالي سبعة أشهر تقريبًا كان هذا الميدان يمثل مقرًا  لحركة "نعم اسكتلندا" التي كانت تستهدف جذب وجمع المزيد من الأصوات المؤيدة للاستقلال من جميع أرجاء اسكتلندا.

وينعم هذا الميدان حاليًا بالهدوء نوعًا ما حيث تم استبدال الرجال و النساء الذين يحملون الأعلام الملونة بخطوط عريضة،  بعدد من موظفي المكاتب الذين يقضون يومهم في تناول الغداء تحت أشعة الشمس المشرقة.

وعلى الرغم من أنَّ جماعة "الأمل" المناصرة للاستقلال كانت قد قررت العودة إلى الأوضاع التي كانت عليها في أيلول/ سبتمبر الماضي، إلا أنَّ ذاكرة الاستفتاء بدأت في التلاشي، على عكس التوقعات التي سبقت الحملات الانتخابية الخاصة بالاستفتاء، وعملية التصويت وما تبعها من تداعيات وتغيرات سياسية.

وتشير الأرقام والإحصاءات، إلى أنَّه منذ الخامسة من مساء الثامن عشر من أيلول/ سبتمبر توقفت أعداد المنضمين إلى عضوية الحزب الوطني الاسكتلندي عند حوالي 25.642، في الوقت الذي وصلت فيه الآن على حساب حزب "العمال" إلى ما يزيد عن 105 آلاف عضوية.

وبات حزب "العمال"، أحد أبرز الأحزاب السياسية المؤثرة في اسكتلندا، يواجه المجهول في الانتخابات البريطانية العامة، خصوصًا بعد تأكيد قيادته من قبل أحد أعضاء حملة "معًا نحن أفضل" البارزين جيم ميرفي.

ومن المتوقع أن يحصد حزب نيكولا ستيرغون، من ناحية أخرى، ما يقرب من 50 مقعدًا من مقاعد ويستمنستر التي يبلغ عددها 59 مقعدًا في السابع من أيار/ مايو المقبل.

ومن ضمن الذين حصلوا على عضوية الحزب الوطني الاسكتلندي بعد يوم واحد فقط من الاستفتاء كانت فيونا سورور  من كوبر انغوس في بيرثشاير، بعد أن كانت تؤيد في السابق حركة "نعم" حيث علقت على حصولها على العضوية بالقول: "شعرت وكأنني كنت بحاجة لأن أستمر في ذلك، كنت في حاجة لأن أفعل شيئًا مؤثرًا، لقد كنا نتحدث كثيرًا عن  إحداث تغيير، لم أكن أرغب في التوقف على الإطلاق فقط؛ لأننا خسرنا الاستفتاء، أعتقد بأنَّ تلك كانت ضمن الأفكار التي لزم نشرها ومشاركتها".

وصرَّح المدير التنفيذي  لحركة " نعم اسكتلندا" بلير غينكينز، قائلًا: "لقد تغيرت الدولة إلى الأبد بفضل هذا الحدث الذي أجري في أيلول/ سبتمبر 2014، بعد أن شعر المواطنون بقوتهم الديمقراطية من خلال حملات الاستفتاء، وهو اعتقاد حقيقي بأن أفعالهم وآراءهم أصبحت أكثر أهمية وتأثيرًا منذي قبل".

وأضاف غينكينز "لقد استمرت تلك الطاقة والقوة والثقة بالنفس، كما علا شأن الساسة للغاية، فاسكتلندا تحظى بأكبر عدد من الساسة المثقفين في أوروبا كلها، نحن نحضر الكثير من الناس إلى الحملات حتى وإن أعلنوا بعد ذلك عدم مشاركتهم في الاستفتاء".

وأكد أعضاء منتمون لحركة "نعم" أنَّ "هذا الخطأ الفادح الذي اقترفه حزب "العمال" يعتبر بمثابة إتباع لسياسات "الأرض المحروقة" التي اقتنعوا بها خلال الحملات الخاصة بالاستفتاء".

وأوضحوا أنَّ "كل ما يفكر فيه أعضاء الحزب هو تحقيق مكاسب يوم الثامن عشر من أيلول/ سبتمبر، ومن ثم ستعود بالنسبة إليهم المياه إلى مجاريها"، مشيرين إلى أنَّ الحزب م يتضح بعد احتمالية تفكيره مجددًا بالاستفتاء، لاسيما أنَّ الطريقة التي اعتاد أن يتعامل في معظم المواقف يبدو أنها عادت مرة أخرى لتتسبب بفشله.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزب العمال يتبع سياسة الأرض المحروقة بعد فشل الانفصال عن بريطانيا حزب العمال يتبع سياسة الأرض المحروقة بعد فشل الانفصال عن بريطانيا



درة زروق بإطلالة نوبية مميزة في سهرة رمضانية خاصة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 09:34 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

Isuzu تتحدى تويوتا بسيارة مميزة أخرى

GMT 09:54 2021 الخميس ,25 آذار/ مارس

الصين توسع مبيعات T77 المعدّلة حول العالم

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 20:50 2014 الخميس ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أضرار الفيمتو على جسم الإنسان

GMT 10:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سوري يخترع سيارة تسير بالماء بدلا من الوقود

GMT 16:15 2020 الإثنين ,01 حزيران / يونيو

النزاعات والخلافات تسيطر عليك خلال هذا الشهر
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab