أسرار تجعل السيارات ذاتية القيادة تنتشرفي عام 2030
آخر تحديث GMT21:13:29
 العرب اليوم -

مستقبل العالم الحديث يعتمد عليها كليًا

أسرار تجعل السيارات ذاتية القيادة تنتشرفي عام 2030

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أسرار تجعل السيارات ذاتية القيادة تنتشرفي عام 2030

السيارات ذاتية القيادة
لندن ـ سليم كرم

تتسارع تكنولوجيا القيادة المستقلة، بما في ذلك التطور في مجال الذكاء الاصطناعي، وأجهزة الاستشعار والكاميرات وأجهزة الرادار وتحليلات البيانات، يتم الإعداد لتحويل ليس فقط طريقة القيادة، ولكن مفهوم ملكية السيارة نفسها، فالقيادة الذاتية أصبحت المعركة الكبرى المقبلة لصناعة السيارات، كما يقول لوكا مينتوشيا، المدير العام لشركة السيارات العالمية أكسينشر ACCENTURE.

وهناك ستة مستويات من التشغيل الآلي، والمحددة بموجب المعايير الدولية من قبل جمعية مهندسي السيارات، والتي إذا نظرتم إلى التنبؤات الأخيرة، فإن غالبية الشركات المصنعة للسيارات تقدر الأول المركبات المؤتمتة بالكامل، والتي ستصل إلى السوق ما بين عامي 2020-2025.

عندما يحدث ذلك، بعد موافقة الجهات التنظيمية، من المرجح أن يكون تأثيرها في مجال التنقل في المناطق الحضرية أهم، حيث توفر للعميل قيادة آمنة من الباب للباب، دون عناء التعرض للجهد الذي تتطلبه القيادة في الإشارات وازدحام المرور، هذه الخدمات ستكون أكثر أمانًا، وتحدٍ من التلوث والازدحام، وستجلب أيضًا نقلة نوعية في معدلات ملكية السيارات الشخصية، والتي من المرجح أن تنخفض ​​بشكل حاد، وتشير دراسة أجريت مؤخرًا من المديرين التنفيذيين لصناعة السيارات من قبل KPMG أن 59٪ من كبار رجال الصناعة يعتقدون أن أكثر من نصف أصحاب السيارات اليوم لن يرغبوا في امتلاك سيارة بحلول عام 2025.

وإليك الأجوبة المتعلقة بالسيارات ذاتية القيادة، والتي تدور في بال معظمنا:

·هل في تلك السيارة سأكون سائق أو من الركاب؟

سيكون لديك خيار، إذا كنت تريد أن تقود MG وتستمتع بذلك، عليك أن تكون قادرًا على ذلك، أو إذا كنت ترغب في الإعداد لعقد اجتماع عمل خلال رحلتك التي قد تمتد لساعتين، عليك أن تكون قادرًا على القيام بذلك أيضًا، أنظمة التشغيل الآلي تعطيك الخيارات. وبحلول عام 2030، سيكون للركاب إمكانية السيطرة على السيارات الخاصة ذاتية القيادة.

· هل من المنطقي اقتناء سيارة أو استئجار واحدة عند الحاجة؟

بدلًا من نموذج ملكية السيارات اليوم، نحن من المرجح أكثر أن نعتمد على "الحراك كخدمة" بحلول عام 2030. تخيل خدمة أوبر مثلًا، إذ يمكنك استدعائها بلمسة زر واحدة، ولكن من دون سائق، التأجير ليس بالضرورة، حيث سيتمكن المستهلكون من شراء خدمة مثل استخدام أوبر اليوم، ولكن مع مجموعة واسعة من تشكيلات السيارات التي تتناسب مع أنواع مختلفة من السفر، النزهات العائلية، النوم لمسافات طويلة، أو السفر مع صهل ستظل هناك حوادث؟

أسرار تجعل السيارات ذاتية القيادة تنتشرفي عام 2030

ووجدت دراسة عام 2008 من قبل الإدارة الوطنية الأميركية لسلامة المرور على الطرق السريعة أن الخطأ البشري هو السبب الأساسي في 93٪ من حوادث تحطم السيارات، لذا، عندما تقضي على الأخطاء البشرية، طرقنا تصبح بشكل كبير أكثر أمنًا.

· هل ستكون جميع السيارات كهربائية؟

لا نعتقد أن كلها ستكون كهربائية بحلول عام 2030، فعلى الرغم من تنافس عمالقة صناعة السيارات مثل تيسلا على صناعة السيارات الكهربائية الأسرع والأكفأ، إلا أن لا يزال هناك بنية تحتية نفطية ضخمة. و، على الأقل في السنوات الأربع المقبلة، وهناك إدارات كثيرة مؤيدة للنفط في الولايات المتحدة.

·هل ستكون هناك اختبارات قيادة؟

نعم، لكننها قد تكون مختلفة جدًا، مع شروط مختلفة، قد يكون هناك اختبار القيادة الآلية التي قد تؤهلك فقط إلى ركوب نوع معين من المركبات التي لديها أنظمة أتمتة معينة، بدلًا من أية مركبة، وسيحتاج السائقون لفهم كيف تعمل تلك الأنظمة، لذلك قد يكون هناك أيضًا مهارات مختلفة مطلوبة كجزء من الاختبار.

·هل ستكون أقل جمودًا؟

مع المزيج غير المتجانس من تكوينات المركبة وتقديم الخدمات وفق الطلب، المركبات الذاتية توفر كثافة أعلى من الركاب لكل ميل من الطريق، ويمكن السفر بها بأمان، إذ أنها أقل كبح وتسارع من السائقين البشريين، وحركة المرور ستتدفق على نحو أكثر سلاسة ويقل الازدحام، على الطرق السريعة المزيد من السيارات ستكون قادرة على احتواء الطريق بأمان، وزيادة فعالية الطاقة.

إن السبب الرئيسي الآخر للازدحام هو الحوادث، إنها تسد الممرات، مما يؤدي إلى إبطاء حركة المرور لرؤية ما يحدث، لذلك ستكون السيارات ذاتية القيادة مثالية للقضاء على جمود المرور.

·هل ستكون المركبات الآلية عرضة للقرصنة؟

بحكم التعريف، السيارة دون سائق لديها المزيد من وحدات التحكم، القدرة الحاسوبية، خطوط للقانون، والاتصالات اللاسلكية مع العالم الخارجي من السيارة العادية اليوم، والذي هو السبب في أنها أكثر عرضة للقرصنة.

·هل لا نزال في حاجة للتأمين؟

نعم، ومن المرجح أن تعتبر فئة مختلفة من المركبات التي تتطلب تأمينًا إلزاميًا إضافيًا للمركبات الذاتية.

·كيف سيتأقلم القانون مع المركبات الذاتية؟

حاليًا، قانون الدول يتوقع وجود "سائق" يتحكم في السيارة في جميع الأوقات، لذا ستكون هناك حاجة لمراجعة القوانين للسماح باستخدام تكنولوجيا السيارات دون سائق ولوائح استخدام المركبات بشكل حاسم لضمان أن تكون التكنولوجيا مستخدمة بشكل صحيح.

·هل تقلل تلك السيارات من المخاطر للمشاة وراكبي الدراجات؟

نحن فقط في بداية فهم كيفية تفاعل المشاة وراكبي الدراجات مع المركبات التي لا يوجد لديها سائق بشري، ولكن المشاة سيكونون قادرين على كشف ما إذا كانت السيارة آلية أم لا، وتغيير سلوكهم وفقًا لذلك، سيكون هناك خطر، في البداية على الأقل، لأن المشاة وراكبي الدراجات قد يحاولون "اختبار" السيارات ليروا كيف تتفاعل معهم.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أسرار تجعل السيارات ذاتية القيادة تنتشرفي عام 2030 أسرار تجعل السيارات ذاتية القيادة تنتشرفي عام 2030



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء أبرزها بـ"الأسود"

بيروت - العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 05:40 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 02:50 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

الإمارات تتصدر دول "الشرق الأوسط" في حجم الثروات

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في الغابون 2021

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 06:27 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أقوى7 سيارات كلاسيكية طرحت بمحركات "تربو تشارج"

GMT 06:43 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

نصائح مهمة عند اختيار لون طلاء السيارة تعرف عليها

GMT 13:11 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

خبراء يرسمون مستقبلا قاتما لـ"أيفون 12 ميني"

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab