هوندا تسير على خطى إنتاج موديل آخر من السيارة لعام 2016
آخر تحديث GMT18:39:03
 العرب اليوم -

بعد مرور وقت طويل على ظهور "أن أس إكس"

هوندا تسير على خطى إنتاج موديل آخر من السيارة لعام 2016

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هوندا تسير على خطى إنتاج موديل آخر من السيارة لعام 2016

تستطيع سيارة هوندا أن أس أكس الوصول إلى سرعة 62 ميل/الساعة في غضون ثلاث ثوان
لندن ـ ماريا طبراني

مر وقت منذ أن ظهرت سيارة السوبر "أن أس إكس" من هوندا، واليوم الشركة تسير على خطى إنتاج موديل آخر من السيارة؛ ففي عام 1961 تحدى الرئيس جون كينيدي ناسا بأن توصل أول رجل إلى القمر، وبعد ثماني سنوات فعلت ذلك، وهو وقت أقل بقليل مما استغرقته "هوندا" لتطوير سيارة "أن أس أكس الجديدة".
وتمتلك السيارة قوة معقدة أكثر بكثير من مركبة "أبولو 11" التي حملت أول رجل إلى القمر، ولكن ليس هناك مهرب من حقيقة أن السوبر الجديدة تأخرت ست سنوات عن الوعد الذي قطعته هوندا، ويعزى التأخير إلى التحدي والضغط الكبير كي ترتقي السيارة الجديدة بالسيارة الأصلية التي لاقت إعجاب الكثيرين، واستطاع فريق التطوير أن يلغى إصدار محركات البنزين التقليدية من السيارة لأن الفريق شعر بأن أداء السيارة ليس مثيرًا إلى الإعجاب بما فيه الكفاية، على الرغم من كون السيارة قريبة من خط النهاية في الإنتاج.

هوندا تسير على خطى إنتاج موديل آخر من السيارة لعام 2016

وعاد من جديد إلى وضع محرك هيجن مثل الموجود في بورش 918 هايبركار مع محرك كهربائي و محرك مزدوج V6  سعة 3.4 لتر وغير بتسع سرعات واثنين من المحركات في المقدمة يغذي كل واحد فيها عجلة أمامية وهذا يعطي الدفع الرباعي قوة إجمالية 473 حصان وعزم دوران 476 رطل/قدم.
 ويعمل الوضع الكهربائي النقي إلى مدة ميل، حتى مع السرعات المنخفضة، ولكن تصميم السيارة الجديد يسمح بتوزيع الطاقة الكهربائية بين المحركات الثلاثة لتثبيتها وإعادة شحن البطاريات، ويعمل المحرك الخلفي باعتباره شاحن للمحرك الكهربائي ويملئ الثغرات في منحني التسريع إلى محرك الديزل.

هوندا تسير على خطى إنتاج موديل آخر من السيارة لعام 2016

وتعتبر هوندا رائدة في مجال الأرقام التي تدل على الاداء، وتقول الشائعات أن السيارة تستطيع الوصول إلى سرعة 62 ميل/الساعة في أقل من ثلاث ثوان، فيما سرعتها القصوى تبلغ 191 ميلا/الساعة.
وتبدو هوندا "أن أس اكس" الجديدة رائعة فهي منخفضة وأوسعة الزوايا وجميلة ولديها فتحات جانبية أكبر بكثير من مفهوم "أن أس أكس" الذي عرض في معرض ديترويت للسيارات عام 2012 وما تزال للتصميم الأصلي منها، وتفتح الأبواب على مصرعيها إلى المساح بوصول سهل والرئوية الأمامية جيدة بفضل ركائز الزجاج الرائعة، وهناك الكثير من البقع العمياء على الكتف، مما يجعل الحاجة ماسة لكاميرات وأجهزة استشعار، ولا يعطي مقعد السائق احساس الرياضة، ويعتبر ذراع الغير مخيبا للامال في سيارة بسعر 30 ألف جنيه استرليني، وتفتقر السيارة لمساحة التخزين الكافية، فهي إذا سيارة غير مناسبة للسفر العائلي ولا تحمل الكثير من الحقائب.

هوندا تسير على خطى إنتاج موديل آخر من السيارة لعام 2016

وتأتي مع أربعة أنماط قيادة مختلفة هي الهادئة والرياضية والرياضية بلس والتراك، وكما يدل الاسم فان الأولى تبقى المحرك هادئ  وتسكته قدر الإمكان ولكن دواسة الوقود فيها تصبح ثقيلة، ومن الأسهل إبقاء السيارة أطول فترة ممكنة على الطاقة الكهربائية عند وضع الرياضة؛ فالسيارة تستطيع ترجمة المدخلات بدقة أكبر في هذه الحالة، ويصبح للمحرك ضجيج في المقصورة على سرعات الأنماط الأخرى من القيادة، إلا أن ركوبها مرن بشكل لافت، وتعتمد السيارة في تحويلاتها على المحركات الأمامية، وتهتز السيارة بلطف عند التسريع، وتعتمد السيارة في بدايتها على المحرك الكهربائي قبل أن يعمل محرك V6 وتعترف شكرة يندياكور راديو فرانشيتي التي ساعدت في تطوير أن أس أكس أن هذه مشكلة ويعمل المهندسون على التغلب عليها.

وتتصرف السيارة بسلاسة أكبر على السرعات العالية، فيستطيع المستخدم العمل على الطاقة الكهربائية في البداية قبل أن بقدم المحرك الأاساسي كل زخمه دافعا السيارة لتعزيز أدائها المثير إلى الإعجاب، ويدور المحرك حوالي 7500 دورة في الثانية مما يجعل الدواسة سريعة الاستجابة.
وتعتبر فرامل الالمونيوم جيدا جدا وقوتها هائلة وسهلة التعديل، ولكن السائق يجد صعوبة في الحكم على الضغط المطلوب عليها لوقف السيارة، ولعل أفضل شيء في السيارة هو تعاملها مع الزوايا، واستجابتها الدقيقة إلى كمية ضخمة من الردود لذلك تقدم لسائقها الثقة في عملها، وبمجرد أن يعبر بها المنعطف تستقر السيارة بسهولة باستخدام دواسة البنزين.

واستطاعت السيارة الأصلية منها أن تغير اللعبة لأنها أثبتت أن السيارات النصف سوبر تستطيع أن تعيش بسهولة هذه الأيام، وتقول الشركة المصنعة إن السيارة الجديدة ستتخطى الحدود في هذا المجال، وتعتبر أودي أر 8 سيارة يومية مثاليه، وشهدت فيراري وبروش ماكلاين الجمع بين محرك البنزين الكبير والطاقة الكهربائية الذي تستخدمه السيارة الجديدة ولكن كلفهما أكثر  بخمسة أضعاف، وهذا ما سيميز سيارة هوندا ويجعل منها قفزة عملاقة لنوع السوبر.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هوندا تسير على خطى إنتاج موديل آخر من السيارة لعام 2016 هوندا تسير على خطى إنتاج موديل آخر من السيارة لعام 2016



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هوندا تسير على خطى إنتاج موديل آخر من السيارة لعام 2016 هوندا تسير على خطى إنتاج موديل آخر من السيارة لعام 2016



ارتدت بنطالًا أسود وأبرزت ملامحها بالمكياج البسيط

حايك تتألق إطلالة ساحرة في حفل "كوكتيل بوشيرون"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 07:32 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
 العرب اليوم - ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 03:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"
 العرب اليوم - مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 10:58 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وذهب.. سوار الذهب!!

GMT 10:59 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

قشور جوز الهند تتحول إلى تحف بأنامل سورية

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أمير الكويت يؤكد علي أهمية الاقتصاد وتنويع الدخل

GMT 23:29 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة حزب «تواصل» الإخواني في موريتانيا بمعقلهم

GMT 22:22 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مرسوم ملكي سعودي بصرف العلاوة السنوية للموظفين

GMT 00:06 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مخزونات النفط الخام الأميركي ترتفع بمقدار 3.22 مليون برميل

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 09:33 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زاهي حواس يكشف مراحل الكشف عن مقبرة "توت عنخ آمون"

GMT 05:46 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خبير علم نفس يكشف أسباب فشل العلاقات العاطفية الحالية

GMT 01:19 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

اكتشاف قناع "حارس كلكامش" في مدينة آور الأثرية

GMT 17:44 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

خالد الجراح يستقبل لجنة معالجة التكدس داخل السجون
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab