بروكسل عاصمة الفنون والثقافة والأدب
آخر تحديث GMT21:31:10
 العرب اليوم -

أكثر المُدن الأوروبيّة اهتمامًا بالمعارض

بروكسل عاصمة الفنون والثقافة والأدب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بروكسل عاصمة الفنون والثقافة والأدب

بروكسل أكثر المُدن الأوروبيّة اهتمامًا بالفن
 دبي ـ حسام أبو جبارة

 دبي ـ حسام أبو جبارة تتميز بروكسل، بأنها أكثر المُدن الأوروبيّة اهتمامًا بالمعارض والأحداث الفنيّة والثقافيّة، التي تستأثر بمساحة مُهمّة في أجندتها السنويّة، ورغم أنها خامس أكبر مدينة في بلجيكا، إلا أنها عاصمة هذه المملكة الجميلة، والعاصمة غير الرسميّة للاتحاد الأوروبيّ. وتحتل بلجيكا موقعًا مركزيًا في قلب القارة الأوروبيّة، فهي محاطة بثلاث دول رئيسة هي فرنسا وهولندا وألمانيا، ويفصلها عن بريطانيا بحر الشمال، مما جعل عاصمتها بروكسل من أهم العواصم الأوروبيّة، بل ويعتبرها الكثيرون العاصمة غير الرسميّة لأوروبا، بسبب وجود مجلس الاتحاد الأوروبي فيها، وهو الذراع القضائيّ للاتحاد الأوروبيّ، ويُشار إليه أحيانًا بعبارة "مجلس الوزراء"، كما تقع المفوضيّة الأوروبيّة في بروكسل أيضًا، وفيها كذلك أحد الفروع الرئيسة الثلاثة للبرلمان الأوروبيّ (يقع الفرعان الآخران في ستراسبورغ ولوكسمبورغ)، ومقر حلف شمال الأطلسيّ (NATO)، الجهاز الدفاعيّ الأهم في القارة الأوروبيّة.
 ولا تتوقف شهرة بروكسل عند حدود السياسة، فهي أيضًا عاصمة الفنون والثقافة والأدب، ويشهد لها بذلك تاريخها المُتعمق في هذا المجال، وواقعها المعاصر النشط، ففي القرن الخامس عشر، قام فنانون بلجيكيون مثل جان فان إيك وروجيير فان دير ويدن، برسم لوحات تنم عن إخلاص عميق وعناية فائقة بالتفاصيل، وفي القرن الميلاديّ السادس عشر، قام بييتر بروجيل الأكبر برسم مشاهد مُفصّلة وغنية بالألوان من الحياة العامة، وأصبح أنطون فان دايك واحدًا من أهم رسامي البورتريه في القرن السابع عشر، كما رسم بيتر بول روبنز أعمالاً ذاع صيتها بسبب ألوانها الزاهية وعاطفتها القوية، وظهرت صور الشياطين وصور الوجوه الغريبة في اللوحات الزيتيّة العديدة التي رسمها الفنان البلجيكيّ اللامع جيمس إينسور، في القرن التاسع عشر،وحقق كل من بول ديلفو ورينيه ماغريت، في أوائل القرن العشرين، شهرة للوحاتهم السرياليّة التي جمعت بين التصوير الواقعيّ والأحلام.
 وفي الموسيقى، أسهم جوهانز أوكيجهام وأورلاندو دي لاسو بشكل كبير في الموسيقى الغنائيّة في القرنين الخامس عشر والسادس عشر، وفي القرن التاسع عشر، ألّف سيزر فرانك أعمالاً ممتازة للأوكسترا والأرغن والبيانو، وفي العام 1840م، اخترع أدولف ساكس آلة الساكسفون الموسيقيّة.
وفي مجال الأدب، تُعتبر الرواية الكوميديّة "أسطورة أولنشبيكل" لشارل دي كوستر العمل الأدبيّ البلجيكيّ الأكثر شهرة في العالم، كما فاز الأديب موريس ميترلينك بجائزة نوبل للآداب في العام 1911م، لمسرحياته التي تشمل "الطائر الأزرق" و"بيلسياس" و"ميليساندي"، وفي أواخر القرن التاسع عشر، ساهم كثير من البلجيكيين ممن كتبوا باللغة الفرنسيّة في مجلة سُميت بـ"بلجيكا الفتية"، وشكل عددٌ من هؤلاء الكتّاب والأدباء، ومن بينهم كميل لومونيه وإميل فيرهيرن، جماعة أدبية عُرفت أيضًا باسم "بلجيكا الفتية"، ولمعظم هؤلاء الفنانين والموسيقيين والأدباء والكتّاب معالم بادية للعيان، يمكن زيارتها والإطلاع عليها عن قرب في مختلف أحياء وشوارع بروكسل، بدءًا من البيوت والأماكن التي عاشوا وعملوا فيها، والتي تحول غالبيتها إلى مناطق ثقافيّة تخضع لحماية وإشراف الحكومة المحليّة بهدف المحافظة على التاريخ الفنيّ والثقافيّ العريق للمدينة وأهلها، كما تحمل الشوارع أسماء هؤلاء المشاهير الذين يفتخر بهم سكان بروكسل، ويعتبرونهم مصدر إلهام لكل مُقيم في المدينة.
 ولا تتوقف أهمية بروكسل كعاصمة للفنون والثقافة عند حدود المجد الغابر الذي تركه أبناؤها، وإنما تتعداه لتصل إلى سلسلة متواصلة من الأحداث والمعارض والمؤتمرات التي تكاد تكون واقعًا يوميًا يعيشه كل من يقيم في المدينة أو يزورها، فإعلانات هذه الأنشطة تملأ وسائل الإعلام المقروءة والمرئية والمسموعة، إضافة إلى الشوارع الرئيسة وأعمدة الإنارة، معرض شخصي لأحد الفنانين هنا، وعرض لمسرحية غنائيّة هناك، أيام للاحتفاء بذكرى مولد أحد الشعراء، وأخرى لعرض أعمال تشكيليّة لفنان شهير.
 وتحتوي بروكسل على عددٍ كبيرٍ من المتاحف المُتخصّصة في شتّى أنواع الفنون والاهتمامات، وأشهرها "متحف الشوكولاته" الذي يؤرّخ لرحلة البلجيكيين مع هذه الحلوى اللذيذة، ويكشف أسرار تميّزهم فيها، حيث تعتبر الشوكولاته البلجيكيّة الأجود والألذ على مستوى العالم، وهناك متحف آخر للرسوم الكاريكاتوريّة التي تميز بها البلجيكيون أيضًا، إذ تصدر في بروكسل وحدها عشرات المطبوعات اليوميّة والأسبوعيّة والشهريّة التي لا تنشر على صفحاتها إلا الكاريكاتير الساخر والقصص المصوّرة، والتي تحول بعضها إلى مسلسلات وأفلام شهيرة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بروكسل عاصمة الفنون والثقافة والأدب بروكسل عاصمة الفنون والثقافة والأدب



أنابيلا هلال تخطف الأنظار بإطلالات عملية مثالية

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 10:21 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد
 العرب اليوم - إطلالات جمالية وعصرية للشقراوات مستوحاه من جيجي حديد

GMT 06:44 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك
 العرب اليوم - أفكار ذكية لإعادة استخدام ورق الحائط المتبقي لديك

GMT 06:21 2022 الأربعاء ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري
 العرب اليوم - وفاة الإعلامية ماجدة عاصم إحدى أشهر مذيعات التلفزيون المصري

GMT 14:58 2022 الإثنين ,03 تشرين الأول / أكتوبر

ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية
 العرب اليوم - ريا أبي راشد تتألق بالفساتين الصيفية

GMT 10:35 2022 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني
 العرب اليوم - وجهات سياحية عالمية لقضاء شهر عسل مثالي في شهر تشرين الثاني

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 21:28 2022 الثلاثاء ,30 آب / أغسطس

فوائد البيض والبروكلي لمرضى السكري

GMT 03:14 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

تقنية سهلة تساعدك على النوم في دقيقتين

GMT 04:59 2022 الخميس ,22 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف تفاعل الأجنة مع النكهات في الرحم

GMT 00:59 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

ثمانية علامات مبكرة لاكتشاف الخرف منها تقلب المزاج

GMT 15:27 2022 الخميس ,30 حزيران / يونيو

علامات تدل على تطور سرطان الرئة

GMT 13:08 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

صندوق أسرار الزمن المعتّق

GMT 22:51 2020 الثلاثاء ,11 شباط / فبراير

القبض على امرأة سعودية اختطفت طفلين قبل 20 عامًا

GMT 22:08 2019 الثلاثاء ,23 إبريل / نيسان

طائرة الأهلي تحقق الفوز ال83 على التوالي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab