«جدة التاريخية» تعاود لقاء زوارها في مشهد متأصل كل رمضان
آخر تحديث GMT19:57:51
 العرب اليوم -
أنباء عن عدوان إسرائيلي نفذته مروحية على إحدى مناطق القنيطرة السوريّة دون وقوع خسائر إرتقاء الفتى الفلسطيني سعيد يوسف عودة "١٦ عاما" جرّاء إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي عند مدخل قرية أُودَلا جنوب نابلس الرئيس العراقي يقول إن بغداد إستضافت أكثر من جولة محادثات سعودية إيرانية بعد فشل نتنياهو بتشكيل حكومة غارات جوية تستهدف عدة مناطق سورية المطرب اللبناني عاصي الحلاني في تغريدة على توتير يدعوا متابعيه: "لا تبخلوا بإسعاد من تحبون. كل المواقف تتلاشى سريعًا من الذاكرة إلا سعادة أهديتها من تحب..❤️ الأصوات التي سمعت في سماء اللاذقية وطرطوس ناجمة عن تصدي الدفاعات الجوية السورية لأهداف معادية المحكمة العليا الإسرائيلية تصدر قراراً بتجميد إخلاء المنازل مؤقتاً ومواجهات في حي الشيخ جراح استهداف قاعدة بلد الجوية شمالي بغداد التي تستضيف متعاقدين أميركيين بـ10 قذائف صاروخية وزارة الصحة الفلسطينية تعلن عن إستشهاد السيدة رحاب محمد موسى خلف زعول "60 عامًا " من بلدة نحالين، متأثرة بإصابتها برصاص الاحتلال صباحًا، على حاجز غوش عتصيون جنوب بيت لحم . سقوط صاروخين في محيط مطار بغداد الدولي
أخر الأخبار

«جدة التاريخية» تعاود لقاء زوارها في مشهد متأصل كل رمضان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - «جدة التاريخية» تعاود لقاء زوارها في مشهد متأصل كل رمضان

«جدة التاريخية»
الرياض - العرب اليوم

في الفترة ذاتها من العام الماضي، كانت جدة دون زوار يجوبون منطقتها التاريخية، ولم تحكِ قصصها على الزائرين والعشاق الذين كانوا يجوبون مساحتها، من شارع قابل إلى الخاسكية، مروراً بسوق الندى وسوق البدو، لتنتهي حكايات التاريخ وبعض الذكريات على أبواب سوق باب مكة؛ مركز التسوق للمنتجات الغذائية بالمفهوم الحالي.

وعلى الرغم من الاحترازات والبرتوكولات الصحية لحماية الزوار والقادمين للمدينة التاريخية ومواقع التجمعات، فإنها وما حولها تسترد شيئاً من حكايتها في رمضان، وإن اقتصرت الحكاية على المواقع التاريخية، من منازل ومساجد وطرق وأزقة الأحياء الستة، مع توقف نشاط البسطات لمختلف الأكلات.

يقول العمدة عبد الصمد محمد إن جدة، كغيرها من المدن، مرت بحالة من الحزن جراء جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على الحياة الاقتصادية والاجتماعية. ويتابع عبد الصمد أنه على الرغم من إغلاق بعض المواقع، ومنها «البسطات»، تبقى المنطقة التاريخية أو جدة القديمة وجهة للراغبين والباحثين عن التمتع والغوص في التاريخ، لما تحتويه المنطقة من حكايات وروايات في كل موقع وبيت؛ وهذه عوامل جذب، مع اعتدال الطقس في هذه الأيام الذي يساعد على استقطاب أكبر عدد، مع تطبيق الاشتراطات الصحية كافة.

وأضاف العمدة أنه في هذه الأيام المتوافقة مع شهر رمضان، تكون هناك عودة لكثير من الأسر للأكلات الشعبية القديمة التي تشتهر بها جدة، إضافة إلى بعض الألعاب التي كانت تعود مع المورث الشعبي في برامج المنطقة التاريخية، موضحاً أن المنطقة تتنفس من جديد لتروي حكايتها لكل الزائرين في جميع الأوقات.

ورصدت جولة لـ«الشرق الأوسط» في منطقة البلد توافد كثير من المتسوقين والزائرين الذين يبحثون وسط التاريخ عن بعض الحاجيات، من مستلزمات غذائية واستهلاكية، إذ تكتظ في ليالي رمضان بالزوار والمتسوقين. ومن المشاهد التي غابت، وجرت إعادتها بشكل أو بآخر في مواسم رمضان بالمنطقة التاريخية، «المسحراتي» الذي يبدو أنه لن يظهر في هذا الموسم، حتى إن كان من باب التذكير بهذه المهنة التي كان الناس يعتمدون عليها في إفاقتهم قبل الفجر بساعات لتناول وجبة السحور.

- جدة في «الماضي»

تقول المراجع إن البيوت صنعت من الطين، وانتشرت الأزقة والحواري في «جدة القديمة» بحكم صغر المساحة وقلة تعداد السكان قبل مئات السنين، وأحاط بهذه المدينة سور شيده «حسين الكردي»، أحد أمراء المماليك، لتحصينها من هجمات البرتغاليين، وكان للسور ستة أبراج فتحت له ستة أبواب (باب مكة، وباب المدينة، وباب شريف، وباب جديد، وباب البنط، وباب المغاربة)، وتمت إزالة السور في عام 1947 مع توسع العمران في العهد السعودي.

ولعل هذا ما يدفع كثيراً من زوار المدينة للبحث في تفاصيل التاريخ المنقوش على جدران البيوت القديمة، والتسوق بين المحلات التجارية للبحث عن قصة في موقع هنا أو رواية هناك، إذ يرى خالد سلوم، وهو من مرتادي المنطقة التاريخية، أن جميع العوامل التاريخية والاقتصادية والاجتماعية تستقطب الزوار لوسط المدنية، بخلاف طبيعة السكان وفن التعامل مع الزائرين.

يقول سلوم إن منطقة جدة القديمة عرفت بأنها منطقة ربط بين الشمال والجنوب، وحلقة الوصل في مد المناطق القريبة باحتياجاتها، موضحاً أن فترة الجائحة، وما تبعها من إغلاق، ستكون عاملاً مهماً في تحفيز الناس للتجول في المدينة القديمة بعد انقطاع لزيارة هذه المواقع في شهر رمضان.

- الأكلات الشعبية

كان مرتادو المنطقة التاريخية قبل جائحة كورونا يعودون للماضي في كل الحالات، ومن ذلك الأكلات الشعبية التي كانت تحضر في داخل البيوت الجداوية القديمة، ومنها «السقدانة» التي تحضر بالماء والنشا وشيء من الحليب، وكذلك أكلة «كباب ميرو»، وهي لحم يتم فرمه مع بعض الخضراوات ثم يُوضع في أسياخ على الفحم.

وهناك كثير من الوجبات التي لن تكون منتشرة في هذا الموسم لتطبيق إجراءات السلامة، ومنها «الكبدة والتقاطيع، والبليلة، والبطاطس بأشكالها وطرق تحضيرها المختلفة»، إلا أن المنطقة ينتشر فيها كثير من المطاعم التقليدية التي تحضر الوجبات القديمة، ومنها «راس المندي» الذي يشهد رواجاً، خاصة في رمضان، والأسماك المقلية التي تستقطب نسبة كبيرة من زوار «سوق الندى» الشهير.

وهنا، يقول خالد الشريف، وهو من مرتادي المنطقة، إن سكان جدة في العموم كانوا يتسوقون من منطقة البلد، يليها سوق الخاسكية الذي يقع إلى جانب السوق الكبير، وسوق الصاغة لتجارة الحلي والأحجار الكريمة، وأسواق شارع قابل التي تعد من أهم الأسواق التجارية، وسوق الندى، وسوق البدو، وسوق اللحوم (ويعرف باسم النورية).

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«جدة التاريخية» تعاود لقاء زوارها في مشهد متأصل كل رمضان «جدة التاريخية» تعاود لقاء زوارها في مشهد متأصل كل رمضان



سيرين عبد النور تعيد ارتداء فستان ظهرت به وفاء الكيلاني

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 13:25 2021 الجمعة ,30 إبريل / نيسان

آبل تواجه غرامات تصل إلى 27 مليار دولار

GMT 09:49 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

قائمة أفضل سيارات الـSUV الكبيرة في 2021

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 03:43 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يحذرك هذا اليوم من المخاطرة والمجازفة

GMT 12:33 2021 الإثنين ,05 إبريل / نيسان

لاند روفر تطلق أيقونتها Discovery الجديدة

GMT 06:00 2020 الجمعة ,25 كانون الأول / ديسمبر

امرأة بريطانية تضع 3 توائم من رحمين منفصلين

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 05:51 2013 الثلاثاء ,26 آذار/ مارس

دبلوماسية الجغرافية المائية

GMT 14:41 2016 السبت ,25 حزيران / يونيو

هدى الأدريسي تتواصل مع معجبيها على "فيسبوك"

GMT 19:32 2020 الإثنين ,07 كانون الأول / ديسمبر

الباحثة هاجر المنصف تفوز بجائزة الذكاء الاصطناعي الشامل

GMT 08:08 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

حالة الطقس المتوقعة في المملكة السعودية الأحد

GMT 10:14 2018 الأربعاء ,08 آب / أغسطس

مصر وافريقيا والفرص المتاحة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab