خور دبي مازال يشكّل معلمًا بارزًا من الأصالة والتراث القديم للإمارات
آخر تحديث GMT07:00:37
 العرب اليوم -

بعدما عُرفت بتألق أبراجها الشاهقة الجاذبة للسياح من كل فجِّ

"خور" دبي مازال يشكّل معلمًا بارزًا من الأصالة والتراث القديم للإمارات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "خور" دبي مازال يشكّل معلمًا بارزًا من الأصالة والتراث القديم للإمارات

"خور" دبي
أبو ظبي - العرب اليوم

تُعرف دبي بتألق أبراجها الشاهقة، إلا أن خورها كان وسيبقى القلب الحقيقي للمدينة الذي يشكل معلمًا سياحيًا ذا شهرة كبيرة في دبي وخارجها، بخاصة أنه يضم معالم سياحية عالمية تجمع بين الأصالة والحداثة وتتناسب مع مختلف الفئات والشرائح السياحية. خور دبي عبارة عن لسان في الخليج العربي يعبر البر الرئيس في ديرة في الضفة الشرقية للخور.

ويتابع طريقه في البر وصولًا إلى محمية الحياة البرية في رأس الخور، وتؤوي الأرض المستنقعية حيث ينتهي الخور ما يزيد على عشرين ألف طائر مائي من 67 نوعًا، وأكثر من 500 صنف مختلف من النبات والحيوانات، وفي أبريل 2012 أُدرِجت المنطقة على لائحة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) للتراث، والسبب واضح جدًا. فعلى الرغم من التغييرات الكثيرة التي شهدتها المدينة في الأعوام الأخيرة، لا يزال الخور وضفافه النابضة بالحركة تحافظ على طابعها نسبيًا، والخور هو دائمًا أشبه بخليّة نحل لا تتوقّف الحركة فيها. في مطلع القرن العشرين، كان الغطّاسون ورواد الأعمال الجدد يستخرجون اللآلئ من مياهه الضحلة، ولدى اكتشاف النفط في الإمارات العربية المتحدة في ستينيات القرن العشرين، اكتسب الخور أهمّية متزايدة كصلة مع العالم، وعندما جُرِف الوحل من قعر الخور في العقد نفسه، بات بإمكان السفن الأكبر حجمًا عبور المجرى المائي، مما أدّى بدوره إلى زيادة الحركة التجارية في دبي، وبعد عقدَين، لم يتغيّر الكثير.

يمكنك التعرف في منطقة خور دبي على ملامح دبي القديمة وركوب العبرة للتجول في الخور والتمتع بزيارة الأسواق القديمة مثل سوق التوابل وسوق الأقمشة وسوق الذهب وذلك كله بتأجير العبرة الوسيلة التراثية للتنقل الجماعي.

التنقل بين الضفتين

ويوجد العديد من الخيارات المتاحة من حيث وسائل النقل منها التقليدية والحديثة ومنها العبارات وهي وسائل النقل البحري والجماعي التراثية وتشمل صنفين، العبارة بالمحرك حيث تربط بين ديرة وبر دبي ضمن تجربة تنقل آمنة وممتعة، ثم العبارة الكهربائية، وهناك أيضًا العبارة بالمجداف والباص المائي الذي يوفر جميع متطلبات الرفاهية والراحة، والتاكسي المائي وهو وسيلة نقل بحري عصرية تتسم بالخصوصية، وبفضل ما تتمتع به حديقة الخور من مساحات واسعة من المروج والحدائق النباتية ومساحات اللّعب المخصّصة للأطفال، فإنها تُعد مركزًا ترفيهيًا جميلاً في وسط المدينة. يمكن للمتنزّهين في حديقة الخور استغلال الأماكن العديدة المخصّصة لحفلات الشواء في أرجاء الحديقة، كما يمكن للأزواج الاستمتاع بنزهة رومانسية على ساحل المياه، وللعائلات أيضًا نصيبٌ من التسلية والتّرفيه؛ حيث يوجد في الحديقة ملعب غولف صغير، ومضمار لسيارات «الكارتينغ»، إلى جانب العديد من ساحات اللّعب المخصّصة للصّغار. وتشتهر حديقة الخور أيضًا بكونها الحديقة الوحيدة في دبي التي تحتوي على «تلفريك» ما يتيح فرصة رائعة لمشاهدة المدينة من الأعلى والاستمتاع بأجمل مشاهد الخور على ارتفاع 30 مترًا، "التلفريك" في حديقة الخور متاح طوال اليوم أثناء فصل الشتاء، ولكنه متاح في المساء فقط خلال فصل الصيف، إلى جانب كل هذه المرافق الرائعة، تضمّ حديقة الخور أيضًا "دبي دولفيناريوم" الذي يمكن للعائلات الاستمتاع فيه ببرنامج ترفيهيّ شامل من ألعاب الدلافين والألعاب البهلوانية للفقمات. وعند انتهاء عروض الدلافين، يمكنكم التوجه إلى «مدينة الطفل»، وهي مركز تعليميّ وترفيهيّ مذهل في قاعات مغلقة.

مشروع السيف

يعتبر المشروع الوجهة السياحية الجديدة على ضفاف خور دبي، التي تمتد على مسافة 1.8 كلم لتقدم للزوار من السياح والمقيمين فرصة للتعرف على قصة دبي عبر تصاميم معمارية وتجارب غنية تجمع بين المعاصرة والتراث، ويوفر السيف الذي يقع بجانب منطقة الفهيدي التراثية والتاريخية تجارب تعكس التراث والثقافة المحلية وذلك عبر عناصر تنتمي إلى أجواء ماضي دبي العريق وحاضرها المشرق، ما سيبعث النشاط والحيوية في إحدى أكثر المواقع شعبية في دولة الإمارات، وصمم القسم التراثي من السيف بإيحاء من نمط عمارة دبي القديم، بينما يبرز القسم المعاصر تصاميم أنيقة تتناغم خطوطها بسلاسة وانسجام وستمنح الوجهة الجديدة الزوار والمقيمين تجربة ملهمة بأجوائها وأصالة تصاميمها.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خور دبي مازال يشكّل معلمًا بارزًا من الأصالة والتراث القديم للإمارات خور دبي مازال يشكّل معلمًا بارزًا من الأصالة والتراث القديم للإمارات



GMT 20:06 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021
 العرب اليوم - بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021

GMT 20:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
 العرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 19:41 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية
 العرب اليوم - عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 06:40 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

مصرف لبنان المركزي يحض الحكومة على ترشيد الدعم

GMT 15:44 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

رحلة صيفية مرفهة إلى جزر البهاما هذا العام

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 17:53 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت اللافندر لإزالة التوتر العصبي

GMT 13:57 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

حل إدارة التدريب العسكري الجامعي في سورية

GMT 04:58 2020 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

طريقة عمل “تونيك” للشعر لحل جميع مشاكله

GMT 07:31 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علا غانم تكشف عن علاقتها القوية بالفنانة لشادية

GMT 16:23 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

نواف بن عصاي يبارك لجماهير النادي الأهلي

GMT 02:56 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سارة بلعمش تكشف عن صناعة تحف من "السيراميك"

GMT 11:07 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

الفلكي التونسي حسن الشارني يتنبأ بتقسيم العراق
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab