أوبود الإندونيسية ملاذ هواة التاريخ والروحيين
آخر تحديث GMT00:28:56
 العرب اليوم -

تجنب الذروة السياحية وتناول الطعام المحلي

"أوبود" الإندونيسية ملاذ هواة التاريخ والروحيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أوبود" الإندونيسية ملاذ هواة التاريخ والروحيين

"أوبود" الإندونيسية
جاكرتا ـ سليم الحلو

تمثل مدينة أوبود الواقعة في جزيرة بالي الإندونيسية، ملاذًا لهواة التاريخ والروحيين، فهناك العديد من المعابد المنتشرة في أوبود والمناطق المحيطة بها، يقع بعضها في وسط المدينة، بينما يختفي البعض الآخر في البلدات الصغيرة والوديان الجبلية والغابات. وتُعرف أوبود بأنها جنة النباتيين حيث يقوم الباليون بطهي الأسماك الطازجة والأكلات الإندونيسية اللنباتية في المطاعم المملوكة للعائلات في جميع أنحاء المدينة.

"تجنب موسم الذروة السياحية وتناول الطعام المحلي" كلمة تحذير للزائرين المحتملين، حيث تمثل السياحة المفرطة مشكلة كبيرة، فقد قفز عدد السياح السنويين من 2.2 مليون في عام 1990 إلى 13.7 مليون في العام الماضي - والمدينة تواجه ضغطا كبيرا في ذروة أشهر الصيف كما أن حركة مرور الآلاف من الدراجات البخارية والدراجات النارية تخنق شوارع المدينة التي تصطف على جانبيها الغابة لدرجة أن الأمر قد يستغرق ساعة للتنقل بضعة أميال.

قال هاريسون جاكوبس محرر صحيفة بزنس إنسايدر الأميركية: "قبل عام ، غادرت نيويورك للسفر حول العالم. في ذلك الوقت ، زرت أكثر من 20 دولة وعشرات المدن من الصين وروسيا إلى إسبانيا والبرتغال وبلغاريا. كل مكان كان به أفراحه وإحباطاته". 

اقرأ ايضًا:

"سبا أكواتونيك" يفوز بجائزة أفضل منتجع صحي في الكويت

وأضاف: في تنزانيا ، شاهدت بعض من أجمل المناظر الطبيعية في العالم ، لكن كان من الصعب للغاية الوصول إليها. وربما كانت أجمل مياه في المحيط الأطلسي هي التي استمتعت بها في البرتغال فقد كانت من أجمل الاماكن. وعندما زرت مصر ، كان عليّ أن أحقق حلم طفولتي في رؤية الأهرامات وأبو الهول والمعابد المصرية القديمة ، لكنني شعرت وكأنني يجب أن أكون دائمًا على أهبة الاستعداد لأي شئ مفاجئ".
وتابع: ربما لا أستطيع تحديد وجهتي المفضلة، إلا أنني أعرف مكان أود العودة إليه قريبًا وهو: أوبود ، بالي". واستكمل: عندما كنت هناك في شهر أيار /مايو الماضي ، حضرت ملاذاً روحانياً ليوم كامل شمل اليوغا ، رقصة محلية، وحفلات ليلية. 

أوبود هو مكان يمكن أن يتم السخرية منه، بينما كان معروفًا كمركز روحي وصوفي للباليون وهم العرقية الأصلية لجزيرة بالي لعدة قرون.
في أي يوم من الأيام ، ستقابل البدو الذين يعملون في شركات ناشئة ، والغربيين الذين يأخذون أيام السبت للراحة للانضمام إلى الخلوات الروحية، والأستراليين الذين يفضلون المقاهي أو أماكن العمل المشترك، والسكان المحليين الذين يعيشون حياتهم بسكل وسطي ومتناسق. كانت نسبة كبيرة من الأشخاص الذين قابلتهم في أوبود، تقابلنا مرتين أو ثلاث أو أربع مرات، حيث يأتي الكثير منهم كل عام والبعض الآخر قد انتقل إلى هناك بشكل دائم.

تتمثل أحد مميزات زيارة أوبود في كيفية استخدام الإندونيسيين والباليين المحليين والمغتربين للمدينة لإنشاء أماكن وتجارب فريدة من نوعها. في إحدى الليالي أثناء وجوده في أوبود ، اقترح أحد أصدقاء جاكوبس الجدد أن يذهبا إلى بالي داشا ، وهو نادٍ صحي على الطراز الروسي مبني حول فيلا في ضواحي الغابة في أوبود. 

يقع Bali Dacha في مكان يشبه بيت الأشجار العملاق ، ويحتوي على العديد من غرف الساونا وغرف البخار والمسابح وكان الحشد معظمهم من الروس، مع بعض الأوروبيين والأميركيين.

يقول جاكوبس: عندما ذهبت إلى داشا، كان هناك حفلات للرقص مستمرة ، لكن القليل من الناس كانوا يشربون الخمر. إنه واحدا من أماكن أوبود المثالية لقضاء تجربة فريدة. ثم هناك Yoga Barn ، وهو مركز شهير يقدم دروساً لليوغا يمكن الاشتراك بها بسهولة تضم أنواع اليوغا. 
هناك الكثير من التنزهات الرائعة ، مثل Campuhan Ridge Walk ، الذي يأخذك على طول سلسلة من التلال العالية بين نهرين ، أو التنزه ليلا في جبل Batur لرؤية أشعة شروق الشمس الأكثر إثارة في العالم.

وقد يهمك ايضًا:

الفخامة والسحر يُميِّزان فندق ليغيان في بالي

إليك أفضل خيارات الإقامة في جزيرة بالي الإندونيسية

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوبود الإندونيسية ملاذ هواة التاريخ والروحيين أوبود الإندونيسية ملاذ هواة التاريخ والروحيين



بدأت مهامها رسميًا كوجهٍ إعلانيٍ جديد لها

أريانا غراندي تتألَّق في حملتها الأولى مع "جيفنشي"

باريس - العرب اليوم
 العرب اليوم - خمسة نصائح مهمة في ديكورات غرف نوم المواليد الجدد

GMT 00:24 2019 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019
 العرب اليوم - قبرص توفر وجهة سياحية مثالية للعائلات في صيف 2019

GMT 06:56 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

بينلوبى كروز بإطلالة مثيرة في دور دوناتيلا فيرساتشي

GMT 05:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

"m41" في طاجيكستان يعد طريقًا للعبور في جبال بامير

GMT 05:25 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

استعدادات الفنادق في الولايات المتحدة لاستقبال الأعياد

GMT 20:13 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكِ أجمل الأفكار المثالية لديكور زوايا البيت في الشتاء

GMT 09:59 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

انطلاق معرض "سيتي سكيب غلوبال 2018" العقاري في دبي

GMT 03:01 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

لاعب "الأهلي" تيسير الجاسم يعادل رقم حمدان الحمدان

GMT 03:42 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

آيتن عامر تجسّد دور مدرّبة قيادة في "ياتهدي ياتعدي"

GMT 18:16 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

اللاعب الفرنسي جيرو يقترب من الرحيل عن أرسنال

GMT 00:31 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

الدكتور سعيد حساسين ينصح باستخدام مستحضرات تجميل طبيعية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab