الأميرة نورة بنت فيصل تمثل الوجه الجديد للأزياء في المملكة العربية السعودية
آخر تحديث GMT00:01:46
 العرب اليوم -

عبرت عن سعادتها بعد مرور أسبوعين على إشرافها على "أسبوع الموضة العربي"

الأميرة نورة بنت فيصل تمثل الوجه الجديد للأزياء في المملكة العربية السعودية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأميرة نورة بنت فيصل تمثل الوجه الجديد للأزياء في المملكة العربية السعودية

الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود
الرياض - العرب اليوم

 تمثل الأميرة نورة بنت فيصل آل سعود، الوجه الجديد للموضة في المملكة العربية السعودية التي تشهد سلسلة بوادر انفتاح اجتماعي منذ فترة. وتبدو الأميرة نورة، وهي ابنة أحد أحفاد مؤسس المملكة، سعيدة للغاية بعد أسبوعين على إشرافها على "أسبوع الموضة العربي" الذي نظم للمرة الأولى في السعودية. وقد عينت في كانون الأول/ديسمبر الماضي، الرئيسة الشرفية لمجلس الموضة العربي. ومنذ تعيين الأمير محمد بن سلمان (32 سنة) ولياً للعهد منتصف العام الماضي، شهدت المملكة إصلاحات وبوادر انفتاح اجتماعي بينها السماح للمرأة بقيادة السيارة، وإعادة فتح دور السينما وإقامة حفلات غنائية.

ويندرج هذا الانفتاح في إطار خطة "رؤية 2030" التي طرحها الأمير محمد عام 2016 وتهدف إلى جذب الاستثمارات الخارجية وتنويع الاقتصاد لوقف الارتهان التاريخي للنفط. وتعكس الأميرة التي تتسم بالأناقة واللطف، صورة يرى فيها مؤيدوها مستقبل السعودي. وقالت الأميرة إن "المملكة العربية السعودية لديها روابط قوية مع ثقافتها. وكامرأة سعودية، أحترم ثقافتي وأحترم ديانتي". وأضافت "ارتداء العباءة، أو أن تكوني محافظة، إن رغبتم في قول ذلك، والطريقة التي نرتدي فيها الملابس... كلها جزء مما نحن عليه. هذا جزء من ثقافتنا. هذه هي حياتنا حتى أثناء السفر".

وانطلقت النسخة السعودية من "أسبوع الموضة العربي" في 11 نيسان (أبريل)، وشارك فيه مصممون أجانب كبار مثل الفرنسي جان بول غوتييه والإيطالي روبرتو كافالي، إلى جانب مصممين محليين مثل السعودية أروى البناوي التي تلقى تصاميمها رواجاً في المنطقة، ومشاعل الراجحي التي أطلقت علامة تجارية تحمل اسمها. وأثار الحدث الذي نظمه مجلس الموضة العربي اهتمامًا دوليًا واسعًا، وأصبح علامة فارقة في السعودية رغم إثارته بعض الجدل، كونه كان مخصصاً فقط للنساء ومُنع دخول الكاميرات إليه. وتشرح الأميرة سبب ذلك، موضحة أن "اللوجستيات تأخذ وقتاً في السعودية، خصوصاً مع أمر يحدث للمرة الأولى". وتابعت: "مرة أخرى، هذا جزء من الضوابط التي علينا اتباعها في إطار الثقافة. كان حدثاً مخصصاً للنساء فقط وبعض النساء يحضرن إلى هذا الحدث، وغالبيتهن يشعرن بالأمان. أنا أحضر لرؤية الموضة دون أن يتوجب علي أن أقلق إذا صوّرني أحدهم. أرغب في الاستمتاع بالأمر".

والتقط مصورون تابعون لمجلس الموضة صورًا لهذا الحدث، ونشرت بعد موافقة الهيئة العامة للترفيه في المملكة. وتلقت الأميرة تعليمها في طوكيو، وتذكر أن اليابان أثرت عليها كثيراً في مقاربتها للموضة والملابس والعمل والناس. وقالت "هناك بدأ حب الموضة. أعتقد أنني أجلب الكثير من اليابان إلى السعودية، مثل احترام الآخرين واحترام ثقافات الآخرين ودياناتهم". ويشكل "أسبوع الموضة العربي" المنصة الوحيدة عالمياً لعرض تصاميم "الكوتور الجاهزة" (ريدي كوتور)، وهو نمط في الأزياء قدمه للمرة الأولى عام 2014 "مجلس الأزياء العربي" الذي يضم ممثلين لدول الأعضاء في جامعة الدول العربية. وتحظى "الموضة النصفية"، أو "ديمي كوتور" كما يطلق عليها، وهي نقطة وصل بين الملابس الجاهزة والراقية، بشعبية متزايدة في المنطقة مع ازدياد عدد المؤثرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي في هذا المجال. وترغب السعودية في أن تكون لها حصة من هذا السوق كمركز تصنيع في المستقبل.الأميرة نورة بنت فيصل تمثل الوجه الجديد للأزياء في المملكة العربية السعودية

ويجمع هذا النمط التصميمي بين الأزياء الجاهزة والأزياء الراقية، ويركز على ملابس مصممة ومنفذة بمعايير الأزياء الراقية على أن تتوافر في الأسواق وبمقاسات مختلفة. ولاقى ذلك رواجاً لدى السيدات العربيات الباحثات عن التأنق في شكل يومي. وتشرح الأميرة أن "الملابس الراقية (هوت كوتور) لم تعد في متناول الكثير من الناس"، موضحة: "لطالما كانت الملابس الراقية جزءاً من الموضة وما زالت. ولكن في هذه الأيام، يركز الناس أكثر على الملابس الجاهزة التي يمكن للجميع أن يستمتع بها، ويستطيع الجميع ارتداءها، وبإمكان الكل أن يكون جزءاً منها". وتتابع: "هذا هو بيت القصيد من الموضة. أن يكون في إمكان أي شخص أن يكون جزءاً منها".

وتحلم الأميرة بإدخال صناعة النسيج إلى المملكة، بينما تسعى السلطات السعودية إلى تقليل ارتهان الاقتصاد على النفط. وتقول: "حتى لو كان 10 في المائة فقط من خط الإنتاج أو خط التصنيع، يمكننا أن نضيف اللمسات النهائية أو المراحل الأخيرة من تجميع (الملابس)، في السعودية". وتضيف: "اعتقد أن بإمكاننا القيام بأمر رائع".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأميرة نورة بنت فيصل تمثل الوجه الجديد للأزياء في المملكة العربية السعودية الأميرة نورة بنت فيصل تمثل الوجه الجديد للأزياء في المملكة العربية السعودية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأميرة نورة بنت فيصل تمثل الوجه الجديد للأزياء في المملكة العربية السعودية الأميرة نورة بنت فيصل تمثل الوجه الجديد للأزياء في المملكة العربية السعودية



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 17:01 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

اكتشاف فيروس جديد يضرب ملايين الهواتف الذكية

GMT 01:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تكف عن أهمية المرجان في امتصاص الطاقة السلبية

GMT 12:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معايعة تؤكّد أن إسرائيل تسعى إلى ضرب السياحة

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

"داونتاون كامبر" ثالث فندق مميز وسط مدينة ستكهولم

GMT 02:46 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"ذا شيلد" يتحدون في نزال "راو" ضد مصارعو "سماكداون"

GMT 02:47 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

باسنت عادل تكشف عن مُشوارها في تعلم "الأشغال اليدوية"

GMT 07:42 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

5000 بحيرة في النمسا تتقاسم الجمال الطبيعي والسُياح

GMT 13:34 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

"الفسيفساء" الموزاييك يُزيّن الأرضيات خلال عام 2018 المقبل

GMT 15:59 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مقارنة بين أسعار هواتف سامسونج وابل

GMT 14:00 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

محلات zara تقدم مجموعتها الرائعة لخريف 2017

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

كيندال جينر تحتفل بليلة رأس السنة مع هيلي بالدوين
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab