لوبيتا نيونغو تتحدث عن مشكلة التنوع في هوليوود
آخر تحديث GMT04:25:36
 العرب اليوم -

بعدما تخرجت من مدرسة ييل للدراما في 2013

لوبيتا نيونغو تتحدث عن مشكلة التنوع في "هوليوود"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لوبيتا نيونغو تتحدث عن مشكلة التنوع في "هوليوود"

الفنانة لوبيتا نيونغو تُبيّن مشكلة التنوع في "هوليوود"
هوليوود ـ رولا عيسى

حيث إنها إحدى الممثلات السمراوات القليلات الحائزات على جائزة الأوسكار، فإنها لا تخشى الحديث عن عدم وجود تنوع في هوليوود، وفي الواقع باعتبارها وجه العلامة التجارية لانكوم لمستحضرات التجميل، جعلت محاربة نقص التنوع مهمتها، وتحدثت حول السبب في أنها لا ترى أن الحول هو تمثيل المزيد من الأدوار الأفريقية.

وحققت نيونغو نجاحًا سريعًا في صناعة السينما، بعدما تخرجت من مدرسة ييل للدراما في عام 2013، أختيرت مباشرة لأداء دور في رواية ستيف ماكوين "12 سنة عبد"، وفازت عن دورها هذا بجائزة الأوسكار، وبالرغم من هذا لم تظهر إلا في حفنة من الأفلام منذ ذلك الدور، وتعود إلى الشاشات في فيلم حرب النجوم الجديد، الذي سيعرض في دور السينما في ديسمبر/كانون أول، ومع ذلك، فإن حضورها على السجادة الحمراء حصل لها على مكانة راسخة في عالم الموضة، وجعلها سفيرة لانكوم المرموقة، وهي الممثلة السوداء الأولى الي تحصل على هذا الدور في تلك العلامة التجارية لمستحضرات التجميل، وتقول: "أشعر بأنني محظوظة جدا"، وتضيف: "لقد أعطاني عملي بالأزياء ترف الاختيار؛ أستطيع اختيار أن أعمل بالمشروعات التي لا يمكنني التوقف عن التفكير فيها، وبالتالي فإن الطريقة التي أختار بها المشروع هي إنني بعدما أنتهي من قراءة السيناريو وتكوين طابع عنالشخصية، إذا لم أشعر بالرعب من الشخصية، فمن المحتمل إنها ليست مناسبة لي".

حصلت نيونغو على تعليم مباشر بشأن التحديات التي يواجهها النشاطون، إذ اضطر والدها السياسي الكيني البارز والداعية المؤيد للديمقراطية للهروب مع أسرته من النظام الاستبدادي في البلاد، ولدت نيونغو في المكسيك (ومن هنا حصلت على الاسم الأسباني)، ثم عادت العائلة إلى كينيا قبل أن تكمل عامها الأول (هي الثانية من ستة أطفال)، ولكن بمجرد وصولهم إلى الوطن، تعرض والدها للكثير من المضايقات والاحتجاز دون تهمة.

والآن بصفتها واحدة من عدد قليل من النساء الأفارقة ذوات البشرة السوداء ذائعات الصيت في الثقافة الشعبية، فإنها استخدمت مكانتها لتكون ناشطة بطريقتها الخاصة، من خلال تحدي معايير الجمال الأوروبية السائدة، فتقول: "حتى خلال وقت عملي مع لانكوم، وسعت الشركة نطاقها من ألوان البشرة، أتذكر عندما كنت في سن المراهقة، كان من المستحيل العثور على لون كريم أساس مناسب للون بشرتي"، وتكمل: "عندما بدأت السير على السجاد الأحمر، كنا نضطر لمزج ألوان مختلفة للحصول على لون يناسب لون بشرتي حقا، لست مضطرة لفعل ذلك الآن، مما يُعد علامة على التقدم".

وبالنسبة إلى نيونغو، فإن التمثيل والدعوة للقضية التي تؤمن أمرين لا يتجزآن، تقول: "أنا أشعر بقوة أن مهمتي على هذه الأرض هي توسيع مفهومنا للهوية الأفريقية"، وأكدت أن تلك ليست مهمة مستحيلة أو تفوق قدراتها، فتقول: "أريد أن أمثل أدوار النساء من جميع مناحي الحياة وجميع الأماكن، وليس فقط الأدوار الأفريقية، ولكن بالطبع فإن أي دور أمثله سيكون لامرأة سوداء، وبذلك سيتسع فهمنا لكيف هي هذه التجربة - لأنها ليست تجربة فردية.

وتقول: "بالنسبة لي، لا أجلس لأفكر فحسب ما الأشياء التي لا أحصل عليها، أنا مهتمة حقا بتنفيذ عمل من شأنه أن يؤدي إلى تعديل التوازن"، وتستعد نيونغو لمشروعها القادم، إذ ستكون نجمة مشروع سيمثل علامة فارقة لتمثيل ذوي البشرة السوداء في هوليوود، وهو فيلم النمر الأسود لمارفل، أول فيلم عن بطل خارق أسود البشرة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوبيتا نيونغو تتحدث عن مشكلة التنوع في هوليوود لوبيتا نيونغو تتحدث عن مشكلة التنوع في هوليوود



تألقت نيكو كيدمان بفستان مستقيم يتخطى حدود الركبة

إطلالات تخطف القلوب للنجمات بأسبوع الموضة في "ميلانو"

ميلانو-العرب اليوم

GMT 01:02 2019 السبت ,21 أيلول / سبتمبر

بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية
 العرب اليوم - بيل كلينتون يتجول في شوارع مراكش المغربية

GMT 01:33 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - أفكار بسيطة لديكور مميز لمنزلك في استقبال خريف 2019

GMT 10:33 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

أهم أسباب انتشار "أنيميا الحديد" في البلاد

GMT 04:13 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل موديلات السجاد بالألوان الزاهية المناسبة للشتاء

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 12:46 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عادل البطي يكشّف عن ناديه المفضل في الدوري السعودي

GMT 02:11 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مسحوق "الواي بروتين" يتسبب في ظهور حبّ الشباب

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 16:25 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

وفاة خال أحمد عز تكشف صلة قرابته بأحمد فهمي

GMT 03:09 2017 الخميس ,08 حزيران / يونيو

هارلو في فستان أسود ودن تظهر قوامها الممشوق

GMT 01:25 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صمود الحنة الموريتانية في وجه الموضه

GMT 03:21 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

إلسا باتاكي تتباهى بجسدها وترتدي بكيني أحمر متوهج

GMT 07:59 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

صرخات "رندا" أنقذتها من الاغتصاب خلال نومها على يد والدها

GMT 09:24 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

عجائب الكون الُمهددة بالاختفاء من على سطح الأرض
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab