دُورٌ الأزياء الراقية في إيطاليا تساعد على إعادة ترميم الأثار وإحياء روما من جديد
آخر تحديث GMT23:15:21
 العرب اليوم -

استثمرت "فندي الشهيرة" 2,5 مليون يورو لإصلاح نافورة "تريفي" الزجاجية

دُورٌ الأزياء الراقية في إيطاليا تساعد على إعادة ترميم الأثار وإحياء روما من جديد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دُورٌ الأزياء الراقية في إيطاليا تساعد على إعادة ترميم الأثار وإحياء روما من جديد

إعادة ترميم الآثار الإيطالية
 روما - ريتا مهنا

تساعد دُورٌ الأزياء الراقية في إيطاليا، على إعادة ترميم الأثار، وإحياء روما من جديد، لا سيما ماركة "فندي الشهيرة" التي استثمرت 2,5 مليون يورو، لترميم نافورة "تريفي" الزجاجية، مما ساعد على جذب آلاف السياح، ليشاهدوا النافورة من جديد، ويتسابقون من أجل التقاط الصور أمامها، وبجوار الخيول اللامعة بجانبها، ويدفعون في اليوم الواحد ما يزيد عن ثلاثة آلاف دولار.

وأوضحت سيلفيا فينتوريني فيندي، قائلة "المدينة جزء من تراثنا الإبداعي، فهي مثل متحف في الهواء الطلق، حيث يمكن أن يأتي الإلهام من أي مكان في المدينة". وأعلنت صحيفة "الغارديان" البريطانية أن "فندي" ليست المستثمر الوحيد في المعالم الأثرية الإيطالية، وأن دار "ستيبس أند تودز الإسبانية"، استثمرت 25 مليون يورو من أجل تطوير وإصلاح الكولوسيوم.

وأكدت أن مدينة روما، والتي تطغى عليها أفكار الفخامة والذوق، تظل مدعومة من قبل أفخم الماركات العالمية، ربما أكثر من عواصم أخرى تبدو مشهورة بأناقتها، ومن بينها لندن، وأن إقدام دار أزياء توب شوب على تنظيف عمود ويلسون تبقى أمرًا غير وارد تمامًا.

وعلى الممشى القصير، والذي يصل بين النافورة وستيبس، حيث الهواء الدافئ، ورائحة الفول السوداني تطغى على الأجواء، تجد نظرات المواطنين يختلط بها علامات الإعجاب والشك، وتقول مارتا، والتي عاشت طيلة حياتها في العاصمة الإيطالية، أنها ترى التجديدات جميلة بالفعل، إلا أنها في الواقع ليست لهم.

وأضافت مارتا "أن الحكومة لا يمكن الاعتماد عليها في تحسين الآثار وتطويرها، يكفيها العمل على المواصلات وحراسة الشوارع، وبالتالي يكون التطوير ليس من أجل خدمة المواطنين، وإنما لخدمة القادمين لقضاء شهر العسل أو زيارة المدينة من الخارج".

وأعلنت "ستبس أند تودز" عن ترميم أكثر من 32 ألف قدم مربع من الحجر الجيري، وذلك من أجل إعادة تحسين السياحة. وأكد باولو بلغاري، رئيس دار "بلغاري للمجوهرات"، أن الترميمات والتحسينات التي تمت مهددة بالتراجع، إذا لم يتم اتخاذ إجراءات صارمة في المرحلة المقبلة، من أجل الحفاظ على ما تم إنجازه، وأن تلك المواقع الأثرية ربما تستخدم في عمل المعسكرات والمخيمات التي يقيم فيها المشردون.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دُورٌ الأزياء الراقية في إيطاليا تساعد على إعادة ترميم الأثار وإحياء روما من جديد دُورٌ الأزياء الراقية في إيطاليا تساعد على إعادة ترميم الأثار وإحياء روما من جديد



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دُورٌ الأزياء الراقية في إيطاليا تساعد على إعادة ترميم الأثار وإحياء روما من جديد دُورٌ الأزياء الراقية في إيطاليا تساعد على إعادة ترميم الأثار وإحياء روما من جديد



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 17:01 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

اكتشاف فيروس جديد يضرب ملايين الهواتف الذكية

GMT 01:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تكف عن أهمية المرجان في امتصاص الطاقة السلبية

GMT 12:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معايعة تؤكّد أن إسرائيل تسعى إلى ضرب السياحة

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

"داونتاون كامبر" ثالث فندق مميز وسط مدينة ستكهولم

GMT 02:46 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"ذا شيلد" يتحدون في نزال "راو" ضد مصارعو "سماكداون"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab