السينما المغربيّة تشهد تطوراً ملحوظاً في أدواتها السينمائيّة والكم الإنتاجي
آخر تحديث GMT02:39:11
 العرب اليوم -

ضعف مثيلتها المصريّة والسوريّة جعلها في موقع مُتقدم

السينما المغربيّة تشهد تطوراً ملحوظاً في أدواتها السينمائيّة والكم الإنتاجي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السينما المغربيّة تشهد تطوراً ملحوظاً في أدواتها السينمائيّة والكم الإنتاجي

صناعة السينما في المغرب العربي تشهد تطوراً ملحوظاً
دمشق ـ غيث حمّور

شهدت صناعة السينما في المغرب العربي في الأعوام الأخيرة، تطوراً ملحوظاً على صعيد أدواتها السينمائية والكم الإنتاجي، فبعد الحقبة "الكولونياليّة" الفرنسيّة التي سيطرت على الإنتاج السينمائي المغربي(بعد الاستعمار)، خلال النصف الأول من القرن العشرين عبر الأفلام الفرنسيّة التي صورت في شمال أفريقيا، وجسّدت الإنسان المغربي بطريقتها الخاصة والبعيدة عن الواقع، فخرجت السينما المغاربية من عباءة الاستعمار لتقدم نتاجاً مميزاً حصد جوائز متعددة في المهرجانات العالمية، بدايةً من مهرجاني "كان" و"البندقيّة" وانتهاءً بمهرجاني "القاهرة" و"دبي"، بالإضافة لامتلاك المغرب العربي لمهرجانات سينمائيّة عدة خاصة بها استقطبت أكبر السينمائيين في العالم ومنها مهرجان "قرطاج" و"طنجة"، وغيرها.
"التابوهات" المُحرمة في الجنس والدين
ويعود بداية تألق السينما المغاربيّة لعام 1975، بعد أن حصد المخرج الجزائري لخضر حامينا، جائزة السعفة الذهبية لمهرجان "كان" عن فيلمه "وقائع سنوات الجمر"، حيث مهدت هذه الجائزة الطريق للسينما المغاربية للدخول لصناعة الفن السابع من الباب الواسع، ومن المخرجين الذين بصموا في السينما المغاربية أيضاً المخرج نوري بوزيد عبر فيلميه "صفايح الذهب" و"وبزناس"، بالإضافة للمخرج التونسي رشيد بوشارب" والتونسي الآخر بلقاسم حجاج، والناقد السينمائي التونسي فريد بوغدير، الذي دخل عالم الإخراج بفيلمي "حلفاوين 1990" و"حلق الواد"، حيث أثير جدل كبير بشأن الفيلم الأول الذي صوّر حمام النساء التونسي وحمل العديد من المشاهد الجريئة داخل الحمام، بالإضافة لمعالجة قضية السحر والشعوذة، وحقق الفيلم نجاحاً جماهيرياً كبيراً، وحصد جوائز دوليّة عدة في أميركا، فرنسا، إيطاليا، إسبانيا ومصر.
واعتمدت السينما المغاربيّة (التونسية والجزائرية والمغربية)، مؤخراً، النهج الجمالي والواقعي في إنتاجها، مُتحررةً من الرمزيّة المبالغ فيها التي طبعت أعمالها سابقا،ً متجهةً نحو الجوانب الفنيّة والتقنيّة، والبناء الدرامي المعتمد على علاقات سردية متنوعة وذات جوانب مختلفة، ومبتعدةً بذلك عن الركود الذي عاشته في بداياتها في الخمسينيات من القرن الماضي (حيث كانت البداية عبر الفيلم المغربي "الابن العاق" للمخرج محمد عصفور 1958، كما اعتمدت معالجة مواضيع تنوعت بين الوطني، عبر السينما الجزائرية التي خصصت جزءً كبيراً من نتاجها لمعالجة ثورتها، والسياسي والاجتماعي، عبر السينما المغربية التي عالجت مشاكل الهجرة إلى أوروبا وانعدام الكفاءة الناتج عن البيروقراطية، كما تطرقت لثيمات تعتبر عربياً من "التابوهات" المُحرمة كالجنس والدين، والتي أصبحت مادتها الرئيسيّة، حيث تنوعت ردود الفعل على هذا النوع من القضايا وطرق معالجتها، ورغم المعارضة الكبيرة لهذا النوع من الأفلام، ولكن تبقى هذه القضايا من صلب مجتمعنا العربي، ولعبت السينما المغاربية دوراً كبيراً في إسقاط "الكليشهات" و"التابوهات" والثوابت والتطرق لها، والتي حان الوقت لتخطيها ومعالجتها بدلاً من إهمالها وتحييدها.
على حساب تواضع المصريّة والسوريّة
وبالرغم من أن نتاج السينما المغربيّة الكمي لا يتعدى عشر ما تقدمه السينما المصرية سنوياً، إلا أن تميز السينما المغربيّة جاء نتيجةً لاتجاه السينما المصريّة لتلبية متطلبات القنوات الفضائية التي أصبحت بدورها تطالبها بملء ساعات بثها بنتاج سينمائي ترفيهي وسطحي وفقير على مستوى البناء الدرامي عبر القصص الرومانسيّة وكوميديا الإضحاك والمُغامرات البوليسيّة الخيالية، بغض النظر عن جودة المنتج السينمائي المقدم وماهيته، ويضاف إلى ذلك التواضع الملحوظ للسينما السوريّة وشح إنتاجها، والذي لا يتجاوز بأحسن الأحوال فيلمين سنوياً، وغياب هذه الصناعة عن باقي الدول العربية، ما أفسح لها المجال لتكون سفيرة السينما العربية للعالم.
خصوصية اللغة
ومما لا شك فيه، أن السينما المغاربيّة أثبتت حضوراً قوياً في بداية القرن الجاري، وحصدت جوائز عديدة في مهرجانات كبيرة منها جائزة أفضل مُمثلة للجزائرية حفصية حرزي عن دورها في فيلم "أسرار الكسكس" في مهرجان "البندقية" 2007، وجائزة أحسن ممثل في مهرجان "كان" السينمائي 2006 لأبطال الفيلم الجزائري "السكان الأصليون"، وجائزة أحسن فيلم عربي في مهرجان "القاهرة" السينمائي 2006 لفيلم "بركات" الذي حصل أيضًا على الجائزة الكبرى لمهرجان "دُبي" السينمائي في العام ذاته، ولكن تبقى هذه السينما بعيدةً عن المشاهد العربي، رغم معالجتها لقضاياه ومشاكله، نتيجةً للغة المغربية (الفرنسعربية)، حيث حرمت هذه اللهجة المواطن العربي من متابعتها من جهة، وحرمت هذه الصناعة من الدخول إلى البيت العربي  من جهة أخرى، وكثرت في الآونة الأخيرة المُطالبة العربية بترجمة هذه الأفلام للغة العربيّة الفصحى ليتسنى لأكبر عدد من المشاهدين متابعتها، ولكن بالمقابل يرفض السينمائيون المغاربة هذا الطرح جملةً وتفصيلاً، حيث أن البعض ذهب أبعد من ذلك ليعتبر أن هذه الخطوة تقلل من قيمة صناعة السينما المغاربيّة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السينما المغربيّة تشهد تطوراً ملحوظاً في أدواتها السينمائيّة والكم الإنتاجي السينما المغربيّة تشهد تطوراً ملحوظاً في أدواتها السينمائيّة والكم الإنتاجي



GMT 17:22 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

"مرتبة" كادت أن تودي بحياة محمود حميدة في ذكرى ميلاده

بصيحات مواكبة للموضة سواء من ناحية اللون أو القصات

جنيفر لوبيز تستقبل شتاء 2020 بمجموعة من التصاميم الساحرة

واشنطن - رولا عبسى

GMT 04:29 2019 الأحد ,08 كانون الأول / ديسمبر

6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم
 العرب اليوم - 6 نصائح لاختيار ديكور غرف نوم الأطفال الأنسب للتوأم

GMT 05:33 2019 السبت ,07 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة
 العرب اليوم - إليكِ ديكورات مطابخ مودرن بألوان الباستيل الناعمة

GMT 13:25 2019 الأحد ,13 تشرين الأول / أكتوبر

بريشة هاني مظهر

GMT 12:22 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تشعر بالغضب لحصول التباس أو انفعال شديد

GMT 13:17 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

يحمل إليك هذا اليوم تجدداً وتغييراً مفيدين

GMT 13:55 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 04:02 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

بريشة : هاني مظهر

GMT 12:53 2019 الأحد ,01 أيلول / سبتمبر

تتحدى من يشكك فيك وتذهب بعيداً في إنجازاتك

GMT 11:14 2019 الخميس ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 03:46 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

واشنطن تنوي فرض ضرائب جديدة على السلع الفرنسية

GMT 04:01 2019 الأحد ,14 إبريل / نيسان

بريشة : هاني مظهر

GMT 12:33 2019 الجمعة ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

علي السيستاني يُحذّر من دوامة عنف أخرى في العراق
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab