هجوم إعلامي على ميريام فارس رغم اعتذارها الرسمي
آخر تحديث GMT00:14:14
 العرب اليوم -

طالب البعض بمعاملتها أسوة بشيرين عبد الوهاب

هجوم إعلامي على ميريام فارس رغم اعتذارها الرسمي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - هجوم إعلامي على ميريام فارس رغم اعتذارها الرسمي

المطربة ميريام فارس
القاهرة - العرب اليوم


يبدو أن الاعتذار الذي أرسلته المطربة ميريام فارس إلى نقيب الموسيقيين المصري هاني شاكر، لم يشفع لها لإيقاف الهجوم المستمر عليها. فبعد تصريحها الصادم في المؤتمر الصحافي الخاص بمهرجان "موازين"، والذي قالت فيه إنها صارت "ثقيلة على مصر" بعدما ارتفع أجرها، وهو ما تسبب في انخفاض عدد الحفلات التي تحييها، اكتفت فارس بالقول إن سوء فهم حصل بسبب لهجتها اللبنانية لم تسعفها وأنها لم تكن تتحدث عن البلد وإنما تحدثت عن متعهدي الحفلات، دون أن توضح الأمر بشكل كاف، رافضة أي مزايدة على حبها لمصر.

ورغم إعلان نقيب الموسيقيين هاني شاكر انتهاء الأزمة، وقبول اعتذار فارس، مؤكدًا أن النقابة لن تتصيد أخطاء الزملاء، إلا أن الهجوم استمر من قبل الجمهور عبر السوشيال ميديا وكذلك الفنانين، إذ غرد الفنان محمود العسيلي ساخرا من فارس وقال: "كارته وخانفة.. عشان كده إنتي تقيلة على مصر".

ورغم رفض عدد كبير من متابعيه لهذه التغريدة، باعتبارها تتجاوز حق الانتقاد وتسخر من الطبيعة الخاصة بميريام فارس، إلا أن العسيلي رفض التراجع عنها.

انتقاد لاذع 

فيما أفردت الإعلامية ريهام سعيد مساحة واسعة ببرنامجها من أجل انتقاد ميريام فارس، وأكدت أنها لم تعد مطلوبة في مصر لأنها صارت "ثقيلة على المصريين"، في إشارة إلى أن المصريين لا يحبون ميريام فارس.

وأشارت إلى أنه في حال أقيم حفل لميريام في مصر لن يحضره أحد، واستعرضت أسماء نجوم لبنانيين يحيون حفلات بمصر وقارنتهم بميريام فارس.

كما أكدت أن جينيفر لوبيز ستحضر إلى مصر في أغسطس/أب المقبل، بالإضافة إلى تواجد فنانات مصريات يتقاضين أجورا أعلى بكثير من أجر ميريام فارس.

ووصفت سعيد تصرف فارس بالقول: "هي من غير مصر ولا حاجة. الأنا خدتها وودتها ورا الشمس"، مؤكدة أنها قدمت أغنيات باللهجة المصرية كي يعرفها الوطن العربي.

وطالبتها في النهاية بأن تكون حريصة في حديثها عندما تتكلم عن مصر، وأن تتحدث باحترام، خاصة أنها خسرت المصريين للأبد.

غضب لبناني

وفي حديثها عن الحفلات، أكدت سعيد أن لبنان الذي تعتبره بلدها الثاني لا يشهد إلا حفلتين كل عام، الأمر الذي أغضب عددا كبيرا من الجمهور اللبناني، فهاجموها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، رافضين أن يتم إقحام لبنان في الأمر، في ظل الغضب من ميريام فارس.

وأكدوا أن بلدهم ينظم العديد من الحفلات الغنائية، ولا يقتصر الأمر على حفلتين كل عام، إضافة إلى المهرجانات الغنائية، وبالتالي كان على الإعلامية المصرية ألا تدخل لبنان في هذه الأزمة، بحسب رأيهم.

وصمة شيرين عبد الوهاب

إلا أن الأمر لم يقف عند هذا الحد، بعدما استرجع الجمهور ما حدث مع المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب، التي منعتها النقابة من الغناء وأصدرت بحقها قرار إيقاف على خلفية تصريحات أدلت بها.

ذلك الأمر الذي تسبب في هجوم حاد عبر شبكات التواصل الاجتماعي على هاني شاكر نقيب الموسيقيين، بسبب اختلاف موقفه في الأزمتين، بعدما تساهل مع ميريام فارس وكان صارما للغاية مع شيرين عبد الوهاب.

بدوره، غرد الفنان أحمد صلاح السعدني عبر "تويتر" قائلا: "هو فعلا الأستاذ هاني شاكر قبل اعتذار الأخت ميريام وعفا الله عما سلف وكده؟ لماذا لم يتم مع هذه الحالة كما تم التعامل مع شيرين؟ ولا احنا زي القرع!! نرجو التوضيح".

وفي المقابل شن عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجوما على هاني شاكر، بسبب اختلاف موقفه مع شيرين عما قام بفعله مع ميريام فارس، واعتبر البعض أن هناك خلافات شخصية بين هاني شاكر وشيرين، ما جعله يتخذ قرارا بوقفها وإحالتها للتحقيق بسبب ما قالته في حفلها بالبحرين.

ذلك الهجوم رفضته نقابة الموسيقيين، معتبرة أن هناك اختلافا واضحا بين موقف ميريام وشيرين، خاصة أن الأولى كانت حريصة على الاعتذار بأكثر من وسيلة، أولها الاتصال بنقيب الموسيقيين، وكذلك إصدار بيان ثم نشر مقطع فيديو تعتذر من خلاله على الرغم من كونها ليست عضوة بالنقابة.

فيما تكررت أخطاء شيرين أكثر من مرة وأساءت إلى وطنها وشعبها، ولم تبادر بالاعتذار، وهو ما دفع النقابة لاتخاذ موقف قوي تجاه أزمتها، وفي النهاية تم رفع الإيقاف عنها.

قد يهمك أيضا:

هاني شاكر يحيي حفلًا غنائيًا ضخماً في السعودية

هاني شاكر يكشف عن علاقاته العاطفية في "حكايات لطيفة"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هجوم إعلامي على ميريام فارس رغم اعتذارها الرسمي هجوم إعلامي على ميريام فارس رغم اعتذارها الرسمي



GMT 01:05 2021 السبت ,12 حزيران / يونيو

أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021
 العرب اليوم - أحدث اتجاهات موضة حقائب اليد النسائية لصيف 2021

GMT 06:25 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021
 العرب اليوم - الفستان التيشيرت نجم الموضة في صيف 2021

GMT 00:40 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

طرق استخدام الأرابيسك في ديكور المنزل
 العرب اليوم - طرق استخدام الأرابيسك في ديكور المنزل

GMT 03:29 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

11 مليون شريحة مستخدمة في السعودية لإنترنت الأشياء

GMT 04:31 2021 الخميس ,03 حزيران / يونيو

سيبيو وجهة صيفية لزائري رومانيا للمرة الأولى

GMT 15:08 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

"ناسا" تنشر أول لقطة مقربة لأكبر أقمار المشتري

GMT 10:23 2021 السبت ,29 أيار / مايو

آبل تخطط لإعادة تصميم AirPods لعام 2021

GMT 17:26 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

شركة هيونداي تكشف عن تعديلات في أيقونتها Tucson

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 10:38 2021 السبت ,05 حزيران / يونيو

فيسبوك تواجه تحقيقات بشأن الإعلانات المبوبة

GMT 10:43 2021 السبت ,05 حزيران / يونيو

جوجل تعزز خصوصية أندرويد لمنافسة أبل

GMT 06:18 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أحدث سعيدة خلال هذا الشهر

GMT 10:17 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

هل للسائل المنوي علاقة بشهوة المرأه

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 11:24 2021 السبت ,29 أيار / مايو

4 خطوات لإصلاح موبايلك بعد سقوطه في الماء

GMT 03:22 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الدلو 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 17:18 2019 الأربعاء ,18 أيلول / سبتمبر

دينا رضا تحذّر من تبعات إهمال علاج مرض الصدفية

GMT 12:04 2014 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

"السماق" يقاوم الشيب المبكر و يمنع النزيف

GMT 05:44 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

آخر تطورات قضية الشوكولاتة المخدرة في جامعات لبنان

GMT 13:35 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

كيمياء العطاء
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab