أيهم أحمد يروي قصة هروبه من مخيم اليرموك الى ألمانيا
آخر تحديث GMT02:23:40
 العرب اليوم -

لاجئ سوري يحارب الدمار والتشرّد بالموسيقى

أيهم أحمد يروي قصة هروبه من مخيم اليرموك الى ألمانيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أيهم أحمد يروي قصة هروبه من مخيم اليرموك الى ألمانيا

اللاجئ أيهم أحمد
برلين - جورج كرم

روى عازف البيانو واللاجئ السوري الفلسطيني الأصل أيهم أحمد قصته بعد لجوئه من سوريا الى ألمانيا التي تعيش بين الاحتضان والخوف من مليون مهاجر ممن وصلوا اليها في العام الماضي. وضع أيهم أحمد (27 عاما) على عاتقه مهمة إنسانية تجاه زملائه اللاجئين. هدفه منها التخفيف من وطأة اندماجهم وربما حتى مساعدة ملايين أكثر، ليس أقلهم زوجته وأولاده، الذي أتوا بعده لى البلد.

 يعزف أيهم أحمد للشعب الألماني في بلدة ألمانية هادئة تتميز بالأبراج وتبدو خارجة من حكاية خرافية. ولكن أيهم يفكر في وطنه سوريا المدمر، حيث تعلم العزف على البيانو في الحرب وعزف في الحفلات.

 ويقول عن نفسه على سبيل التقديم: "أنا آسف، أنا لست لاعب بيانو جيد. تعلمت في سورية. إنني لست مثل موزارت وباخ، ولكن هذه هي الطريقة التي ألعب بها".

أيهم أحمد يروي قصة هروبه من مخيم اليرموك الى ألمانيا

وقد أصبحت هذه المهمة أكثر إلحاحا في الآونة الأخيرة، بعد أن صدمت ألمانيا بهجومين منفصلين، حيث حاول لاجئون مرتبطون بتنظيم "داعش" قتل المدنيين. الهجمات تركت العديد من الألمان غاضبين، وقلقين، وعلى استعداد لإغلاق الباب في وجه اي لاجىء، وهناك بالفعل الحديث عن الطرد السريع.

 على خشبة المسرح، يغري أحمد مستمعيه، يطمئن عليهم، يتملكهم، وهو يحكي رحلته مع القنابل والجوع والقمع. يغني عن المآذن وأجراس الكنائس داعيا للسلام. ويضيف أن "الإرهاب لا دين له"، وأنه حان الوقت لللاجئين لبناء ألمانيا، لا أن يضروا بها.  فإن التاريخ سيذكر أن ألمانيا قد تحملت المسلمين، ثم يبدأ في غناء أغاني عن بلاده سورية، ويغادر القاعة، كالعادة، في وابل من العناق والصور الشخصية.

ولكن في اليوم التالي في غرفة صغيرة له في مدينة "فيسبادن"، قال انه يبذل قصارى جهده لأداء دوره كممثل جيد للاجئين أمام الألمان، ليشعروا بالرضا عن أنفسهم، فهو يرى أن قضيته خيرية من الطراز الأول.
 
وقبل الحرب السورية، فإن أحمد، وهو من الجيل الثالث للاجئين الفلسطينيين وابن عازف الكمان الأعمى، كان مدرس بيانو وبائعًا في متجر للموسيقى. الآن، جنبا إلى جنب مع رغبة الألمان في وجود رمزي مطمئن، يدعو رسالته لجعل اللاجئين أكثر شعبية في ألمانيا.  يغني، يلعب، وأحيانا، يعبّر البيانو عن حزنه وغضبه.

 يعمل أيهم أحمد تقريبا كل ليلة، ويتنقل عبر البلاد من الملاعب إلى الحانات المحلية المتواضعة، وقد ظهر في العشرات من التقارير الإخبارية الألمانية وحصل على جائزة مرموقة سميت باسم أحد آلهته، بيتهوفن. واتصلت به شركة الإنتاج السينمائي التي تنتج لكريستينا اغيليرا.

أيهم أحمد يروي قصة هروبه من مخيم اليرموك الى ألمانيا

 نشأ أحمد وترعرع، وقال انه لا يزال يستمع إلى والده الذي تحولت قصة حياته إلى أسطورة: "كأنك تروي قصصا عن سندباد البحار، ولكن حتى الحكاية الحقيقية لحياة الموسيقي الأعمى العصامي الذي تعلم العزف على الكمان تتضاءلت بالمقارنة مع رحلته الخيالية، من حصار الحكومة السورية وحكم المتطرفين الإسلاميين أو مروره من بالغرق والنفي إلى أوروبا".

 وعلى خشبة المسرح كل ليلة، يقول احمد انه يعيد رواية تلك الرحلة ويشعر انه كضفدع تم تشريحه، نظرا لرحلته الشاقة بالقطار لحوالي خمس ساعات. وكما هو الحال دائما، وبسبب القيود المفروضة على العمل على اللاجئين، قال احمد انه يلعب البيانو مجانا. وأضاف: "أنا أبيع نفسي، ولا أحصل حتى على المال". والأسوأ من ذلك، قال أنه يتساءل اذا كان قد صنع أي فرق: "إنني أحصل على التصفيق، ولكن سورية لا تزال تحت الحصار، تحت القنابل".

بدأت حياة أحمد كلاجئ يعزف على البيانو قبل ثلاث سنوات عندما كان متوقفا مع آلته في شارع من المباني المدمرة والجدران المنهارة، والمظلات المنحرفة. لقد عاش في مخيم اليرموك، وهو حي في ضواحي دمشق، العاصمة، الذي بدأ كمعسكر للاجئين الفلسطينيين في الخمسينات. وعلى مرّ السنين، تطوّر إلى منطقة تعج بحركة نصف مليون من الفلسطينيين والسوريين.

 ولكنه قد تآكل الآن بسبب الحرب الأهلية السورية، حيث واصلت القوات الحكومية تطويقه وقصفه بالضربات الجوية المدفعية، فيما تنافست الجماعات المتمردة من أجل السيطرة عليه. عدم الحصول على الطعام بشكل منتظم والعلاج كان بداية القتل، ويعد واحدا من أكثر المخيمات العرضة للجوع حتى الموت.

أيهم أحمد يروي قصة هروبه من مخيم اليرموك الى ألمانيا

وكان جمهوره الوحيد هم جيرانه، المحاصرون معه، وكان هدفه متواضعا بشكل مؤلم تقريبا، وهو أنقاذ الجميع من فقدان عقولهم. حيث قال: "أريد أن أعطيهم حلما جميلا، لتغيير هذا اللون الأسود على الأقل إلى الرمادي".

 لعب أحمد مع جوقة من الشبان الذين وصفوا أنفسهم برجال اليرموك. وكانت بعض أغانيهم حزينة، تتوق لأولئك الذين فروا، وبعضها ظريف الطبع ومضحك، منتقدا القادة العرب والعالم.

 وبعد ذلك انتشرت فيديوهات عروضه على شبكة الإنترنت، لأول مرة بين السوريين، ثم على نطاق أوسع، وهو نوع مختلف من برقيات الحرب الوحشية، بحيث أخبرت بالفعل الكثير من دول العالم التي لا تدري شيئا حول تلك الحرب الدائرة. وأصبح أحمد رمزا للأمل والتحدي وبدأ يتبني مهمة أكبر: تبين أن هناك بشر عالقون في مخيم اليرموك. ووصف الوضع هناك بأن "الجميع ضد المدنيين".

في نهاية المطاف، كانت شهرة احمد الجديدة تساعده على الهروب من الحصار، للانضمام إلى المهاجرين الذين كان يغني لهم، مما ساعد على دفع ازدواجيته وتفاقم حالة هائلة من ذنب الباقين على قيد الحياة. 

 أول كلمة يقولها احمد في حفلاته أنه لا يريد تلطيف تجربة المنفى، أو أن يكون الطفل المدلل لأي شخص، أو يحاول إظهار أن أوروبا بمثابة النهاية السعيدة. وأضاف: "إنهم ينظرون إلي على أنني نجم، ولكن هذا يخذلنا. ويقول: "يسألني الناس كثيرا كيف أشعر باللعب في ألمانيا، والآن لمرة واحدة أعطيك الجواب الصادق: لا أشعر بأي شيء. أغمض عيني، ولا أرى جميع من حولي، ألعب وأنا أتذكر اليرموك".

 ذكرى الحرب في كل مكان في فيسبادن. ويسمى المهجع حيث يشارك أحمد غرفة مع خمسة لاجئين آخرين في معسكر أمريكي للقوات التي ظلت لفترة طويلة بعد الحرب العالمية الثانية. كل يوم، وعجلات الدراجة ماضيه على بلاط النحاس يحمل أسماء اليهود الذين تم ترحيلهم، كجزء لا يتجزأ من الأرصفة خارج منازلهم.
 
العديد من المساعدين متحمسون لأحمد، حيث يرون أن مساعدة اللاجئين هي جزء من العبء الأخلاقي في ألمانيا، حيث تكفر عن ماضيها النازي. عندما ذكرت صحيفة محلية انه بحاجة لشخص للتبرع ببيانو، عرض عليه 30.

أيهم أحمد يروي قصة هروبه من مخيم اليرموك الى ألمانيا

ويسير أحمد بنا إلى أسفل طريق كبير تصطف فيه الفيلات الفخمة إلى مقهى بألواح. وهناك واحد يدعى إلكه غرون، مدير مركز الفنون، الذي تبنى قضية أحمد على نحو فعال. وفي الآونة الأخيرة، قال انه يقاتل القواعد التي منعت أحمد من تولي العروض، أو حتى جمع جائزة مكافأة بيتهوفن من 10000 يورو. وقال أنه قد وصل إلى مرحلة في عملية اللجوء تتيح له العمل بأجر، لكن القواعد الألمانية لا يبدو أنها تتصور اللاجئين كفنانين أو موسيقيين. لذلك فهو يقتات على 300 يورو كراتب شهري للاجئين من الحكومة.

 ولكن لا يزال يستمر في اللعب لأن ذلك ليس فقط ما يفعله، بل ما أصبح عليه وما يريده. في ذلك المساء، إذ كان يندفع من حفل إلى آخر، قال أنه يصر على أنه ليس عازف بيانو كبير، بل يحسن فقط تسويق قصته. وقد دعا لاجئين آخرين للانضمام إليه في الحفلات، لتخفيف أفكار الألمان الذين يخشون من كل لاجئ من ان يكون إرهابيا. 
 
 وقد انطبعت المرة الأولى التي تهاجم طائرة مقاتلة تابعة للحكومة اليرموك في ذاكرة أحمد: 16 ديسمبر/كانون الأول 2012 هبطت الصواريخ بالقرب من مدرسة تابعة للأمم المتحدة ومسجد لإيواء النازحين. وتناثرت أجزاء الأجساد على الأرض، حيث فر الناس بتهور مع أكياس معبأة على عجل.

 كانت صدمة للفلسطينيين. ويقول أحمد: "كانت بداية نكبة ثانية، أو كارثة، حيث منذ تهجير الفلسطينيين من بلادهم في عام 1948، وجدوا في اليرموك وطنا بديلا. ولكن والده، الذي ولد في جنوب سورية بعد طرد والديه من منزلهما في الجليل، قال له دائما كلاما مختلفا. ويخبرنا أحمد: "قال لي الموسيقى هي وطننا، والآن أنا أرى أن هذا صحيح". والدا السيد أحمد، مثله، انقذتهما الموسيقى.

 

 فقد والده، إبراهيم، بصره عندما كان عمره 8 سنوات. وتم إرساله إلى مدرسة للمكفوفين في دمشق، متجها إلى الحياة من نسيج الكراسي الخوص. لكنه كذب، قال والده أنه في حاجة الى آلة الكمان أو أنه سيتم طرده من المدرسة.
 
وتعلم لعب الكلاسيكيات العربية وفتح متجرًا للموسيقى في مخيم اليرموك. وفي وقت لاحق، في البلدة القديمة في دمشق، امرأة سورية شابة تدعى إيمان، تسللت إلى متجر إبراهيم وطلبت دروسا في "الأكورديون"، فوقعا في الحب، ولكن والدها رفض الخاطب الأعمى قائلا له : "أنت تريدها أن تكون خادمة".

 لذلك تظاهرت إيمان بأن الأكورديون بحاجة إلى إصلاحات، وأخذت والدتها إلى المحل. ولعب إبراهيم وغنت أم إيمان. وبعد سنوات قليلة، ولد أيهم أحمد. لما كان صبيا صغيرا، كان يشاهد والده يغرق الشرائح الخشبية في الماء، ويقوم بتليينها وثنيها لبناء العود. ويتذكر مخزن والده، والفسحة الغامضة من القيثارات والبيانو المقطوع. وقد ألحقه والده بمدرسة الموسيقى للنخبة عندما كان عمره 6 سنوات لتعلم القراءة وتعلم الموسيقى الكلاسيكية الغربية.

 وقد عمل بجد ولكنه كان يفتقر إلى الدرجات، والاتصالات، للحصول على مهنة في الحفل، لذلك درس التربية الموسيقية وعمل في المحل. ومع ذلك، فقد لعب بطاقة مدفوعة. ويقول السيد أحمد: "أنا دائما أشعر أنني لست جيدا بما فيه الكفاية، كنت مثل هذا من قبل، وصنعت الحرب ما هو أسوأ: جعلتني ألعب كل يوم لاصلاح شيء مكسور بي".


 في إحد الأيام، لاحظ السيد أحمد شابة من النافذة. وفي وقت لاحق، كانت تسير مع شطائر الشاورما، وتشاركت معه الطعام. وقد كانت خطوة جريئة في حي تقليدي. ولكن السيد أحمد يحب ذلك. وقال إنه يرى أنه أوفر حظا بعد اندلاع الحرب. زوجته انجبت مرتين في حين كانت مدينتهم تحت الحصار، وأعربت عن دعمها له عندما أصبح يلعب الموسيقى محفوفا بالمخاطر. ويقول: "أشكر الله لأنها امرأة قوية".

 عندما بدأت الاحتجاجات ضد الرئيس بشار الأسد في سورية في عام 2011، كما يقول، كان يشاهد باهتمام ولكنه لم ينضم. وكان مترددا في تبني قضية أو هوية ما وراء الموسيقى.

 وأطلقت قوات الأمن النار على المتظاهرين خلال تجمع التمرد المسلح في البلاد، وبقي اليرموك محايدا في البداية، كما حث القادة الفلسطينيين. ولكن معاملة السوريين جيدة نسبيا تجاه الفلسطينيين حيث قدموا لهم حصة في البلاد، ومثل السوريين، تم تقسيمهم. وانضم الكثيرون للتمرد.

مخيم اليرموك هو محمية للمتمردين والمدنيين النازحين، بما يكفي لإثارة هجمات الحكومة على الجرحى. واستولى المتمردون على المخيم، وقوات الأمن أغلقت تشغيله. والمسؤولون نادرا ما يسمحون بمرور شحنات المعونة التابعة للأمم المتحدة. وأطلقوا الرصاص على الناس أثناء التقاط صناديق الطعام، أو قبضوا عليهم، مثل شقيقه السيد أحمد علاء. وارتفعت أسعار المواد الغذائية. وأولئك الذين يمكن أن يتحملوا دفع الرشوة وجدوا مخرجا.

 أحمد كان يحاول ترك المخيم. فقد كان مطلوبا للخدمة العسكرية، ولإطعام الأسرة، قضوا على مدخراتها حتى هرب مع عائلته، افتتح السيد أحمد بسطة لبيع الفلافل، ولكن كان الناس جوعى.

 في أحد الأيام، سقطت قذيفة بالقرب من موقفه، مما أسفر عن مقتل ثلاثة عملاء. واجتاحات الشظايا يد السيد أحمد، فبدأ العزف على البيانو أكثر، لإعادة تأهيل أصابعه. ووجد سبعة أصدقاء تقاسموا السجائر (لأن التبغ كان نادرا). أحدهم، محمود تميم، يحب كتابة الأغاني التي تسخر من الرئيس الأسد، وطلب أحمد كتابة واحدة له عن اليرموك، فأصبحت تلك أول أغاني رجال اليرموك، حركة شباب اليرموك.

 ورأى المشروع واضحا ذلك الحين، ولكن مع تزايد شهرتهم، طلب بعض المطربين أجرا. بعد ذلك، بدأ النشطاء في بيع الصور إلى وسائل الإعلام. ويقول: "دائما، هناك الأنا، فقد صنعوا المال من ورائي، ولكن من دون هذه الصور، أنا لست شهيرا".

 وطالب فصيل فلسطيني مؤيد للأسد بأن يتم إزالة الخط حول اليرموك وأن تحيط بها المدافع، منذ أن الجاني الواضح هو الحكومة. ثم جاء الإسلاميون المتشددون، واعترضوا في البداية على الحفلات المختلطة بين الجنسين، في وقت لاحق على الموسيقى بشكل عام. وقال "إذا كان النبي محمد هنا، فسوف يدعونه كافرا إذا اختلف معهم، ولكن هل يمكنهم منع الطيور من الغناء؟"

 وتوقف اللعب في الأماكن العامة، وخبأ لوحة المفاتيح الإلكترونية في كيس من القماش الخشن وصعد إلى أسطح المنازل للعب، ومشاهدة قناصة الحكومة. وتم اختطاف أعضاء فرقته، السيد تميم من قبل قوات الأمن، والبعض الآخر من قبل المقاتلين الإسلاميين، فيما أحرقت مجموعة مسلح البيانو الخاص به. وأخيرا ترسل صحفيا ألمانيا للسيد أحمد ما يكفي من المال لالتقاطه وأسرته من اليرموك.

في منتصف الطريق إلى تركيا، منعتهم قوات الأمن وألقت بهم في السجن، بما فيهم الأطفال. لكنهم وصلوا في وقت لاحق في الأسبوع. وقد دفع المال للمهربين عبر الجبال، للتهرب من نقاط التفتيش وحرس الحدود.

 صاحب أول قارب من تركيا غرق، وغرق العديد من الناس. وتم تصوير السيد أحمد خلال عبوره لولايته الثانية على يد هيئة الاذاعة البريطانية، حتى أصبح آمنا في أوروبا، فيما بدأت في نشر مسيرته على الفيسبوك. الآن، قال انه كان يسافرا تحت اسم رجل بيانو اليرموك.

 وكان قد وصل في سبتمبر/أيلول إلى ميونيخ، ودخلت ألمانيا في ذروة التعاطف الأوروبي. وكانت الصورة الموجعة للطفل السوري الغريق، آلان الكردي، انتشرت بحدة، فكانت الحدود مفتوحة، واجتمع الألمان أمام القطارات بالزهور. وانتقل أحمد من مخيم إلى آخر، ولكن من الناحية العملية في كل مكان، ووجد المساعدين الذين عرفوا قصته.

 في شتوتغارت، دعا معجبيه على الانترنت الى منزله. حيث لعب دويتو البيانو والغيتار، أول أداء له بالألمانية، ثم تكررت دعوات الحفل. في أكتوبرأتشرين الأول، انتهى وقت الترحيب والشعور الجيد تجاه اللاجئين مع هجمات "داعش" في باريس. على الرغم من أن القتلة كانوا مواطنين أوروبيين من أصول شمال أفريقية، نمت المخاوف من أن الخلايا النائمة كانت من بين الوافدين من الشرق الأوسط، وكانت هناك دعوات غاضبة لطرد اللاجئين من البلاد.

 وتناول الناس والصحفيون قصته لتناسب المخاوف الأوروبية، كما يقول، مؤكدا أن المتطرفين الإسلاميين قللوا من شأن حصار الحكومة. لكنه لا يمكن أن يشكو، ويعول على الانتباه إلى سرعة الأوراق لجلب عائلته إلى ألمانيا، وتعديل مسار الآخرين على نحو سلس. ويقول: "لقد فشلت في تغيير أي شيء في سورية، ولكن هنا قد يكون لدي فرصة".

أيهم أحمد يروي قصة هروبه من مخيم اليرموك الى ألمانيا

أخبار التلفزيون تزيد الخوف في قلوب اللاجئين، عن طريق بث التقارير عن الهجمات متفرقة ضد المهاجرين. ولكن أحمد يصر على أن أي ألماني لا يمكن أن يكوّن تهديدا له. وهكذا، يبقي على اللعب على البيانو، في محاولة لتغيير العقول الألمانية ومحاربة الصور النمطية. وبعد يوم من الحفل في فيسبادن، لعب أحمد لفئة المدارس الثانوية.

 ويستمع الطلاب إلى عزفه، ثم يطرحون الأسئلة التي تثير غضبه، مثل "اذا كنت لا تزال في سورية، هل تقاتل من أجل داعش؟" "كيف يمكن أن تتعلم العزف على البيانو في سورية؟"

 ويجيب ببساطة أنه ضد جميع أعمال العنف، فالسوريون هم الضحايا الرئيسيون في الدولة الإسلامية، وأن عائلته اعتادت أن تمتلك العديد من المنازل والبيانوهات. في الأسابيع الأخيرة، تحسنت أمور أحمد، فقد حصل على وضع الإقامة وشقة صغيرة، كما تخلص من البيروقراطية، وقال أنه سوف يكون قادرا على تأسيس شركة. وأخيرا، قبل أيام، وصلت زوجته وأولاده.

 ولا يزال يتساءل على خشبة المسرح: "هل هم يشعرون بالموسيقى كما أشعر بها؟ أو أنهم لا يشعرون سوى بالشفقة لأنني لاجئ؟" الألمان كثيرا ما يسألونه ما إذا كان قد سمع عن موزارت، ويكون رده عليهم بمقطوعات للفنان الذي يعشقه.

 انه يبطئ، يسرع، يوزع الابتسامات، ثم يعزف بيده بشدة إلى أعلى وأسفل لوحة المفاتيح مثل ليتل ريتشارد، أو يبيريس، وهو ما يجعل المستمعون يتفاعلون معه.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أيهم أحمد يروي قصة هروبه من مخيم اليرموك الى ألمانيا أيهم أحمد يروي قصة هروبه من مخيم اليرموك الى ألمانيا



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - العرب اليوم

GMT 14:48 2020 الخميس ,30 تموز / يوليو

تسريب صور أفخم السيارات الصينية المنتظرة

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 10:16 2019 الإثنين ,01 إبريل / نيسان

حاذر ارتكاب الأخطاء والوقوع ضحيّة بعض المغرضين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab