سلسلة أفلام كرتون زنقة تعيد البريق للسينما في السودان
آخر تحديث GMT03:13:25
 العرب اليوم -
الدفاعات الجوية السعودية تعترض وتدمر 4 طائرات مسيرة مفخخة أطلقتها ميليشيات الحوثي تجاه المنطقة الجنوبية احتراق مركبات عسكرية ومدنية وأنباء عن سقوط قتلى في اشتباكات مسلحة بين قوتين عسكريتين في عدن اليمنية التحالف العربي يعلن عن تدمير مُسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون تجاه جازان وفاة 4 أشخاص وإصابة 26 آخرين في تصادم بين قطار وحافلة ركاب في حلوان جنوب القاهرة التحالف العربي يدمر طائرة مسيرة مفخخة أطلقها الحوثيون صوب مدينة خميس مشيط في السعودية اعتقال اثنين من مطلقي الصواريخ على قاعدة عين الأسد في العراق وسائل إعلام حوثية تعلن عن 13 غارة للتحالف العربي على مواقع في محافظتي مأرب والجوف اليمنيتين مصر للطيران تعلن وقف العمل مؤقتا بتأشيرات الدخول إلى إثيوبيا لجميع الجنسيات عضو في مجلس الشيوخ المصري يتقدم بمذكرة عاجلة حول إساءة محمد رمضان للفنانة سميرة عبد العزيز الإمارات تحظر دخول الرحلات الجوية القادمة من ليبيريا وسيراليون وناميبيا بدءا من الإثنين
أخر الأخبار

سلسلة أفلام كرتون "زنقة" تعيد البريق للسينما في السودان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سلسلة أفلام كرتون "زنقة" تعيد البريق للسينما في السودان

سلسلة أفلام كرتون "زنقة"
الخرطوم - العرب اليوم

سيطرت سلسلة أفلام كرتون قصيرة تحت مسمى "زنقة" على المشهد السوداني بشكل لافت، لما تخللها من إبداع في علاج مشكلات مجتمعية وتخاطب هذه السلسلة الفئات العمرية الكبيرة بشكل هادف، في كسر للمألوف، حيث استطاعت جذب ملايين المتابعين خلال فترة زمنية بسيطة، بخلاف ما يحدث مع الفنون السينمائية الأخرى في السودان التي عادة ما يلازمها الركود وطرقت أفلام الكرتون والتي جاءت بإبداعات المخرج السوداني، خالد أبو القاسم ومعاونيه، على معظم الأزمات التي يعيشها السودان من خبز ووقود وأدوية والتلاعب في السلع الاستراتيجية، وحتى إخفاقات أندية كرة القدم وإغلاق كورونا، مع تقديم حلول لتلك المشكلات.

"بليل" وزوجته "التنة" بطلا هذه الحلقات الكرتونية، جسدا عائلة سودانية بسيطة ذات الدخل الذي يكاد معدوما، يسكنا في منزل متواضع مستأجر ويفشلا في الوفاء بمبلغ الإيجار لعشرات الشهور، بينما يعتمدان على متجر الحي للحصول على السلع الاستهلاكية بـ"الدين" صاحب المتجر وهو "الطيب" ذو الشخصية البدوية الكلاسيكية دائما ما يشتكي بشدة لأهل الحي من تراكم ديون "بليل"، مما اضطره لوضع لافتة بالخط العريض "ممنوع الدين وخاصة لبليل"، لتنسد الطرق أمام "التنة" ورفيق دربها المكلوم.

ومع وضعه المعيشي السيء يحاول "بليل" بيع تلفزيونه الوحيد مقاس 14 بوصة لمقابلة احتياجاته المنزلية، لكن والدة زوجته "نسيبته" التي تكرهه بشدة وتكثر عليه الزيارات في بيته ترفض بشدة محاولات بيع التلفاز، بحجة أنها تعتمد عليه في متابعة المسلسل ذو مئات الحلقات لامس "بليل" وزوجته حلم الثراء ذات مرة بعد أن جاءه المحامي تاي الله أحمد تاي الله، وأبلغه بحصوله على المليارات لكونه أصبح الوريث الوحيد لأحد أقاربه توفي وليس له أولاد، لكن الفرحة لم تدوم طويلا نسبة لتشابه الأسماء وأنه ليس المقصود بالورثة المليارية وتكررت هذه المشاهد بسخريتها اللاذعة في الحلقات التي تم بثها حتى الآن والتي تزيد عن الـ50 حلقة، عكست واقع الحال الداخلي في السودان بإبداع منقطع النظير.

ويقول الناقد الفني والمسرحي السوداني الزبير سعيد، إن هذه الأفلام أعادت بريق السينما المؤثرة في بلادنا وأحيت واحدا من أهم الفنون وهي رسوم الكرتون التي لم تعد مجرد مادة ترفيهية مرتبطة بالأطفال فحسب، وإنما يمكن أن توظف لخدمة قضايا المجتمع وتخاطب كل الفئات العمرية وأضاف "سعيد" خلال حديثه لـ"العين الإخبارية": "أفلام الكرتون مكلفة للغاية وهذه السلسلة عكست مستوى عزم القائمين عليها في تطوير العمل الإبداعي والسينمائي في بلادنا وهي تضاف إلى النجاحات التي تحققت في مجال الإنتاج السينمائي في السودان خلال العامين الماضيين، وسبقها الفيلم الرائع ستموت في العشرين" ويشير لزبير سعيد إلى أن تنوع الفنون السينمائية يعود الفضل فيه إلى مناخ الحريات الذي وفره التغيير السياسي في بلادنا، لكون إتاحة حرية التفكير يمكن من ظهور هذه الإبداعات.

وعلى ذات المنحى، يؤكد الصحفي المختص في شؤون الفن والمسرح محي الدين علي، أن هذه السلسلة لا تخرج عن سياق التقدم الكبير الذي يشهده العمل السينمائي في السودان خلال الأشهر التي أعقبت التغيير السياسي وقال في حديثه لـ"العين الإخبارية": "كانت هذه الفنون مكبلة خلال العقود الماضية، ومن الطبيعي أن يشجع مناخ الحريات المهتمين على تنويع الفن السينمائي، فرسوم الكرتون تعتبر من الوسائل  الهامة إذا تم توظيفها بالصورة المثلى" وأضاف: "رغم الإمكانات المادية الضعيفة الا أن السينما السودانية موعودة بطفرة كبيرة وقد شجعت نجاحات الفيلم الأبرز ستموت في العشرين كثير من المهتمين للمضي قدما في الإنتاج السينمائي في البلاد".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

المخرج أمجد أبو العلا يكشف سبب تعطيل السينما السودانية

30 فيلماً من الكلاسيكيات العالمية حسب رؤية ناقد سينمائي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلسلة أفلام كرتون زنقة تعيد البريق للسينما في السودان سلسلة أفلام كرتون زنقة تعيد البريق للسينما في السودان



GMT 15:51 2021 الأربعاء ,23 حزيران / يونيو

أجمل الأماكن للسياحة والسفر في دول الشرق الأوسط
 العرب اليوم - أجمل الأماكن للسياحة والسفر في دول الشرق الأوسط

GMT 20:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
 العرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 20:06 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021
 العرب اليوم - بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 04:38 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

مزادات السودان للدولار تخفف الضغط على سعر الصرف

GMT 07:26 2021 الثلاثاء ,01 حزيران / يونيو

أندية "دوري السوبر" تتخذ إجراء ضد "اليويفا" و"الفيفا"

GMT 02:47 2021 السبت ,19 حزيران / يونيو

تفاصيل جديدة عن سعر هوندا سيفيك 2022

GMT 09:17 2021 السبت ,19 حزيران / يونيو

مواد غذائية لا ينصح بتناولها مع اللحم

GMT 17:26 2021 الأربعاء ,09 حزيران / يونيو

شركة هيونداي تكشف عن تعديلات في أيقونتها Tucson

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 18:32 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيجو تتحدى ميتسوبيشي بواحدة من أكثر السيارات تطورا وأناقة

GMT 18:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

جون سينا يكشف عن أفضل فريق ولاعب في كرة القدم
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab