غادة رجب تعلّمت من والدها الغناء وتهوى سماع الأغاني القديمة
آخر تحديث GMT12:13:18
 العرب اليوم -

أوضحت لـ"العرب اليوم" أنها ستغني الشعبي ولكن بالشكل الصحيح

غادة رجب تعلّمت من والدها الغناء وتهوى سماع الأغاني القديمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - غادة رجب تعلّمت من والدها الغناء وتهوى سماع الأغاني القديمة

المطربة الشابة غادة رجب
القاهرة ـ سارة رفعت

كشفت المطربة الشابة غادة رجب عن سعادتها بالعمل مع الفنان الكبير محمد صبحي، في المسرحية الخاصة ببرنامج "أعزائي المشاهدين.. مفيش مشكلة خالص".

وقالت في حديث خاص إلى "العرب اليوم": "سعيدة وفخورة بالوقوف أمام الأستاذ محمد صبحي، فسجلات التاريخ تُفتح لي من جديد حينما أجسّد دورًا مسرحياً مع هذا الفنان الكبير، وازداد فخري بعدما اختارني بالتحديد للوقوف معه في تلك المسرحية، التي أتمنى أن تكون إعادة اكتشاف لي". وعن ما تعلمت من والدها المايسترو رضا رجب، قالت: "تعلمت منه كل تفاصيل الغناء وصولًا للاحتراف، حيث أعطاني خلاصة تجربته مع عمالقة الغناء في مصر والوطن العربي، فهو من كان له الفضل علىّ فى كل ما وصلت إليه

وعن تعليقها وشعورها بأنها أول فنانة مصرية تُغني باللهجة  التركية، قالت غادة: سعيدة بهذه الخطوة كثيرًا، وأتمنى دائما أن أظل مختلفة، واستفدت من هذه التجربة إجادة  تللك اللهجة  وعلى الرغم أن هذا الألبوم أرهقني كثيرا ولكن سعادتي لا توصف عندما لقي إعجاب الكثير من الجمهور والفنانين أيضا والنقاد، وسعدت أكثر عندما تم تكريمي من  قبل السفارة التركية لحرصها على مد وصول جسور العلاقات المصرية التركية.وواصلت قائلة إن نجاح هذا الألبوم فاق توقعاتي، وبالتالي حمّلني مسؤولية كبيرة وعظيمة فأنا أشعر وكأني أحمل على عاتقي همًا كبيرًا فالوصول إلى النجاح صعب والحفاظ على هذا النجاح صعب للغاية

وتطرّق الحوار للحديث عن أهم المؤلفين والملحنين الذين تعاملت معهم غادة، فتجيب قائلة إن المؤلف عبدالوهاب محمد، وصلاح فايز، ونزار قباني، وسمير الطائر، وبهاء الدين محمد وإبراهيم عزيز وغيرهم، من أهم المؤلفين الذين تعاملت معهم، وأيضا الملحن محمد الموجي، وسيد مكاوي ومحمد علي سليمان وبليغ حمدي، لافتة أن الملحن بليغ حمدي اتصل بها من لندن عندما سمع أول شريط لها وكانت طفلة وقتها  تبلغ من العمر 8 سنوات، وبعد عودته لحن لها أغنية "أنا م البلد دي" ونجحت كثيرا، وفي حفل تأبينه غنيت ونلت التشجيع والتقدير من الملحن حلمي بكر وعمار الشريعي، محمد ضياء، فاروق الشرنوبي، والمطرب كاظم الساهر وغيرهم.

أما عن أمنيتها قالت: "إنها تتمنى أن تغني اللون الشعبي، وتسعى لذلك حتى تكون قدمت كل الألوان في الغناء العاطفي والوطني والديني والشعبي وللأطفال أيضا غنيت لهم عندما كنت صغيرة ، ولكن عندما أختار اللون الشعبي سأختاره بالشكل الصحيح والذي تربينا عليه في الماضي" .وعن أفضل المطربين الذين تفضّل الاستماع لهم هم: أجابت أن الفنانة شيرين عبد الوهاب ووائل جسار ويارا وعمرو دياب هم من أهم مطربيها المفضلين لديها .

وتنتقل للحديث عن سرّ الحفاظ على جمالها وتقول : أنا مثل أي فتاة تسعى دائما للاهتمام ببشرتها وشعرها فهم سرّ  جمال  المرأة وأحاول أن أستخدم المواد الطبيعية وأبتعد عن نظيرتها المصنعة لأن المواد الطبيعة تعتبر أفضل بكثير وأستخدمها على البشرة وعلى الشعر وأيضا أحاول دائما أن أتناول الكثير من الخضروات والفواكه الطازجة فهي تنعكس كثيرا على بشرتي.

أما عن رشاقتها فتقول: رغم أنني أحب الأكل كثيرًا إلا أننى أمارس الرياضة بانتظام وبخاصة رياضة المشي فأعشقها كثيرا وهي من أكثر أنواع الرياضات المفيدة للجسم وللحالة النفسية أيضا. وعن كيفية اختيار أزيائها: أميل إلى البساطة دائما في اختيار أزيائي ولا أتبع الموضة كما هي بل اختار ما يناسبني وما يشعرني بالراحة ولكن دائما أفضّل الأزياء البسيطة فهي أجمل بكثير. وحول هوايتها بعيدًا عن الغناء: أهوى سماع الموسيقى وسماع الأغاني الكلاسيكية القديمة  وقي بعض الاحيان ألجا الي القراءة.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غادة رجب تعلّمت من والدها الغناء وتهوى سماع الأغاني القديمة غادة رجب تعلّمت من والدها الغناء وتهوى سماع الأغاني القديمة



استطاعت أن تجسد روح الموضة الجديدة على أفضل وجه

تقرير يرصد الظهور الأول لـ كيت موس على غلاف "فوج" بإطلالة من شانيل

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 21:49 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

اكتشاف دواء يدمر فيروس كورونا خلال 48 ساعة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab