مغنون وممثلون تونسيون اختاروا اللهجة المشرقية والسينما للظهور
آخر تحديث GMT01:33:59
 العرب اليوم -

تساؤلات عما إذا كان للبحث عن النجومية أو المال

مغنون وممثلون تونسيون اختاروا اللهجة المشرقية والسينما للظهور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مغنون وممثلون تونسيون اختاروا اللهجة المشرقية والسينما للظهور

 فنانون يختارون الدراما المصرية واللهجة المشرقية للتفوق والظهور
تونس - حياة الغانمي

انطلقت هجرة الفنانين التونسيين إلى المشرق منذ السبعينات وتواصلت حتى الاثنين ، حيث باتت هجرة الفنانين تتضاعف من عام إلى أخر ، فقد أضرت هذه الظاهرة بالساحة الفنية التونسية سواء في التمثيل أو في الغناء ، هم مغنون وممثلون تونسيون لكنهم اختاروا اللهجة المشرقية والسينما والدراما المصرية ليكونوا نجومها بامتياز ، وغنوا باللهجة المصرية واللبنانية وصولًا إلى الخليجية وتحولوا إلى نجوم في السينما والدراما العربية فأضاعوا الهوية.

وانطلقت هذه الظاهرة انطلقت مع علي الرياحي وعلية والهادي الجويني وهم من بين الفنانين الذين كانوا يترددون على مصر وفيما خيرت نعمة التمسك بالبقاء في تونس فضل الجويني والرياحي الانتقال هناك من حين إلى آخر ، وخيرت علية الاستقرار وهومًا نسج على منواله عدد من الفنانين اليوم من مغنين وممثلين على غرار لطيفة العرفاوي وصابر الرباعي وأماني السويسي والراحلة ذكرى ومن الممثلين درة زروق وهند صبري وسناء يوسف وفريال يوسف وظافر العابدين .

واختار هؤلاء طريق المشرق بحثًا عن النجومية تحولوا إلى نجوم عرب مثلوا في أكبر الأعمال الدرامية والسينمائّية وغنوا على أكبر المسارح العربية وقدموا العشرات من الكليبات والأغاني ، وتمكنوا من حصد الآلاف من الجماهير وحتى الملايين من متابعين ومحبين ، ونجوميتهم لم تأت من عدم بل انتهج هؤلاء الفنانون طريقهم نحوالغناء باللهجات المشرقية التي كانت جوازهم نحوالنجاح والشهرة غنوا باللهجات المصرية واللبنانية والخليجية وحتى الليبية ، مما ساهم بشكل مباشر في غياب اللهجة التونسية في مشاريع هؤلاء الفنانين. 

ويعد محمد الجبالي من الفنانين الذين اختاروا عدم الاستقرار في الشرق وخير التنقل من حين الى آخر من ـجل أعماله الفنية وفي هذا الصدد يقول "الأسباب عديدة وراء هجرة بعض الفنانين إلى الشرق وأبرزها البحث عن الانتشار عربيًا بسبب ضيق السوق التونسية وضعف الإنتاج بصفة عامة سواء في الغناء أو في الدراما أوالسينما .

وأضاف الجبالي تواجدت في مناسبات عدة خارج تونس ، حيث أصدرت ألبومًا مع شركة الإنتاج عالم الفن ولدي 7 مشاركات في دار لأوبرا لكن شخصيًا خيرت النجومية في تونس ثم توجهت إلى الشرق ومن حق أي فنان انتهاج هذا الطريق لكن دون أن ننسى الأغنية التونسية .

وتابع الجبالي "مثلت دور عبد الوهاب في مسرحية ليلى مراد واحترم أي فنان مغامر لكني لا أستطيع الهجرة على امتداد أعوام طويلة أكبر مدة قضيتها في مصر دامت ثلاثة اشهر ، وإحقاقًا للحق صابر الرباعي لديه إنتاجات تونسية ونفس الشيء بالنسبة إلى لطيفة لكن بحكم تعاملهم مع شركات إنتاج عربية فهم مطالبون بإنتاجات موجهة لجمهور عربي لا الجمهور التونسي فقط ، وعلى سبيل المثال الفنانة ذكرى بالرغم من صوتها الرائع لم تعرف النجومية إلا عندما استقرت في مصر وتعاملت مع شركات إنتاج هناك".

من جهته أوضح الموسيقي أسامة فرحات أن سبب هجرة الفنانين التونسيين من مغنين وسينمائيين وغيرهم إلى الشرق يعود بالأساس إلى عدم وجود صناعة موسيقية في تونس ورؤوس أموال وإرادة دولة إلى جانب الاستهتار بالقوانين وفوضى القطاع وفي هذا الوضع الحالي لا يمكن لتونس أن تطور المواهب .

وأكد فرحات للأسف في تونس هناك هواية موسيقية وغرام فقط ولوكانت هناك صناعة لأصبحنا نستقطب المصريين واللبنانيين ، وفي أعوام التسعينات ، وحتى الأعوام الأولى لهذه الألفية كانت اللهجة المصرية هي الطاغية على اختيارات الفنانين التونسيين الذي خيروا الرحيل إلى مصر بحثًا عن شركات إنتاج تتبناهم وتسوق لهم أعمالهم باعتبار أن الأغنية باللهجة المصرية سريعة الانتشار إلى جانب اتساع السوق وكثرة شركات الإنتاج والموزعين والملحنين وهو ما لم يتوفر لهم في تونس ، وإن حقق هؤلاء الفنانون النجومية وفي فترات وجيزة إلا أن طريق الأغنية المشرقية أضاع منهم الأغنية التونسية التي كان لها الفضل عليهم في بداياتهم. 

 وأشار فرحات إلى أن اللهجات المشرقية ليست وحدها التي استقطبت الفنانين التونسيين ففي الأعوام الأخيرة تحول الغناء باللهجة الخليجية إلى موضة عند عدد منهم حتى إن هناك من يطرح ألبومات كاملة بهذه اللهجة، بينما يحرص البعض الآخر على أن يضم إلى أي ألبوم جديد له، أغنية أوأغنيتين باللهجة الخليجية على غرار صابر الرباعي ومنيرة حمدي وأماني السويسي ولطيفة العرفاوي ، قائلًا "يتساءل البعض عن أسباب هذه الموجة نحوالغناء باللهجة الخليجية ولعل الربح المادي هوالغاية الأولى من هذا التوجه فعدد من المنتجين الخليجيين يعرضون أموالًا طائلة على النجوم التونسيين والعرب للغناء بالخليجي سعيًا منهم لانتشار الأغنية الخليجية على الصعيد العربي ، وإن نجح البعض من الفنانين في الغناء بهذه اللهجة إلا أن فشل البعض الآخر لم يمنعهم من الابتعاد على هذه التجربة بل أن عدد الفنانين الذين هم بصدد أعداد أغاني وألبومات باللهجة الخليجية بات يتزايد سواء من التونسيين أوالعرب.

استقطاب الشرق للتونسيين ليس مغنين فقط بل عدد من الممثلين ايضا هم نجوم سينمائية في مصر وفي العالم العربي على غرار درة زروق وهند صبري وفريال يوسف وظافر العابدين وغيرهم من الممثلين الذين حققوا النجومية في تونس ثم هاجروا بحثا عن النجومية على الصعيد العربي وحتى العالمي. 

وأردفت الممثلة زهيرة بن عمار ، نجمة عربية وعالمية وعرضت أعمالها على اكبر المسارح في العالم وحول اختيارها العمل في تونس لا الهجرة إلى الشرق "عرض علي عام 1982 الاستقرار في فرنسا والعمل هناك لكني رفضت في المقابل حاولت تكوين نفسي في السوربون ودرست وطورت تجربتي وبقيت عام هناك ثم عدت إلى تونس ووجدت أن أحلامي وطموحاتي ووضعي ووضع بلادي أشياء لا يمكن أن اتحدث عنها إلا إذا كانت موجودة في تونس"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مغنون وممثلون تونسيون اختاروا اللهجة المشرقية والسينما للظهور مغنون وممثلون تونسيون اختاروا اللهجة المشرقية والسينما للظهور



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 22:55 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab