ريتشارد باوند يرجع السبب في فشل ملف مدريد 2020 إلى المنشطات التي أطاحت بها خارج السباق
آخر تحديث GMT18:13:33
 العرب اليوم -

فيما انتقد رد بلانكو رئيس اللجنة الأوليمبية الأسبانية على فضيحة"عملية بويرتو"

ريتشارد باوند يرجع السبب في فشل ملف مدريد 2020 إلى المنشطات التي أطاحت بها خارج السباق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ريتشارد باوند يرجع السبب في فشل ملف مدريد 2020 إلى المنشطات التي أطاحت بها خارج السباق

الرئيس السابق للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، الكندي ريتشارد باوند
بيونس إيرس- زينب عوض

أعرب الرئيس السابق للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، الكندي ريتشارد باوند عن "اعتقاده بأن المنشطات كانت وراء فشل العاصمة الأسبانية مدريد في الفوز بحق استضافة دورة الألعاب الأوليمبية المقررة العام 2020 ". وخرج ملف مدريد السبت بعد الجولة الأولى من عملية الاقتراع السري على حق استضافة أوليمبياد 2020 وذلك في اجتماعات اللجنة الأوليمبية الدولية المقامة حاليًا في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، إذ فازت العاصمة الياباينة طوكيو بحق الاستضافة، بعد تفوقها على مدينة إسطنبول التركية في الجولة الثانية من عملية الاقتراع.
وأوضح باوند أن "رد مسؤولي الملف المدريدي على تساؤلات اللجنة الأوليمبية الدولية بشأن المنشطات في العرض الأخير للملف السبت، لم يكن موفقًا".
وقال باوند العضو المخضرم في اللجنة الأوليمبية الدولية، "أعتقد أن مدريد ردت بشكل جيد على المسألة الاقتصادية" ولكنه انتقد رد أليخاندرو بلانكو رئيس اللجنة الأوليمبية الأسبانية في نهاية العرض على مسألة المنشطات وفضيحة المنشطات الشهيرة باسم "عملية بويرتو".
وقال باوند "لم يرد (بلانكو) جيدًا بلا شك على استفسار المنشطات، هذه القضية كلفت مدريد عددًا من الأصوات، ربما لم يقتنع الرياضيون من أعضاء اللجنة الأوليمبية الدولية بإجابته".
وأشار إلى أن "بلانتكو لم يرد على الإطلاق على السؤال الخاص بتدمير 200 كيس دم، كانت من الممكن أن تصبح دليلا بارزا في تأكيد تعاطي الرياضيين للمنشطات".
واعترف باوند بأن "استبعاد مدريد بعد الجولة الأولى من الاقتراع، وبعد تصويت فاصل مع إسطنبول إثر تساويهما في المركز الثاني خلف طوكيو، لم يكن أمرًا متوقعًا".
وقال باوند "كانت مفاجأة، لأن مدريد كانت الثالثة في الترشيحات بفارق كبير قبل اجتماعات اللجنة الأوليمبية الدولية في لوزان خلال تموز/يوليو الماضي، ولكنها أصبحت المرشحة الأولى مع قدوم موعد الاقتراع في اجتماعات بوينس آيرس".
وأضاف "إنه أمر مخزٍ، لأن الملفات الثلاثة رائعة، على الرغم من الموقف المعقد لكل من المدن الثلاث، والحقيقة، أعتقد أن إسطنبول أجابت على السؤال بشكل رائع، وتحدثت عن إفشاء السلام في العالم".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ريتشارد باوند يرجع السبب في فشل ملف مدريد 2020 إلى المنشطات التي أطاحت بها خارج السباق ريتشارد باوند يرجع السبب في فشل ملف مدريد 2020 إلى المنشطات التي أطاحت بها خارج السباق



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 11:49 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

تصميمات اثاث ذكية لتوفير المساحة في غرفة طفلك
 العرب اليوم - تصميمات اثاث ذكية لتوفير المساحة في غرفة طفلك

GMT 22:42 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

الصين تتقدم بخطى ثابتة في صناعة الروبوتات

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 09:07 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

مجموعة "أوبك +" تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط

GMT 04:21 2021 الجمعة ,19 شباط / فبراير

موسك يتربع على عرش أغنى رجل في العالم

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

GMT 03:58 2021 الخميس ,11 شباط / فبراير

"فولكس فاغن" تستكشف السيارات الطائرة في الصين

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab