على جثتي اللعب في بورسعيد مرة ثانية
آخر تحديث GMT22:36:37
 العرب اليوم -

أحمد فتحي لـ"المغرب اليوم ":

على جثتي اللعب في بورسعيد مرة ثانية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - على جثتي اللعب في بورسعيد مرة ثانية

لاعب وسط الأهلي ومنتخب مصر أحمد فتحي
القاهرة - شيماء أبوقمر

كشف لاعب وسط الأهلي ومنتخب مصر، أحمد فتحي أن مسؤولي القلعة الحمراء رحبوا برحيله عن النادي نهاية الموسم الجاري أثناء التفاوض معه لتجديد عقده. وقال فتحي إن نوتنجهام فورست الإنكليزي أحد أندية الدرجة الثانية في إنكلترا تقدم بعرض مالي جيد للغاية، إلا أن إدارة الأهلي تمسكت ببقائه لنهاية الموسم. وأضاف اللاعب "أثناء مفاوضات تجديد العقد أكدوا لي أن الفريق يحتاجني خلال الأشهر الخمسة المقبلة، وأنهم يرحبون برحيلي نهاية الموسم".
وأكد فتحي أن عدم انتظام مسابقة الدوري، وتوقف المسابقة، عدة مرات تدفعه للرحيل في أقرب فرصة مشيرا إلى أنه متوقع إلغاء الدوري هذا الموسم.
وتحدث لاعب الاهلي عن المديرين الفنيين للقلعتين الحمراء والبيضاء فقال أن محمد يوسف يعد مدرباً ذكياً ويجيد التعامل مع جميع اللاعبين بمرونة وفي نفس الوقت دون أن يتجاوز الطرفان حدودهما، مؤكداً على سعادته بالتدريب تحت قيادته.
وعن أحمد حسام"ميدو" قال إنه يعد محللًا للمباريات على أعلى مستوى ولكن الإدارة الفنية تختلف، لاسيما مع نادٍ بحجم الزمالك.
وأشار فتحي إلى أن التجربة هي ما ستحدد نجاحه من عدمه مع القلعة البيضاء في الفترة المقبلة، متمنياً من جانبه التوفيق له في تجربته الجديدة.
وعلى مستوى مدربي المنتخبات، قال إن المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني، شوقي غريب، اختياره جيد جيدًا في هذا التوقيت لاسيما وأنه على دراية كاملة بلاعبي المنتخب الوطني الذي احتك معهم كثيراً، إضافة إلى درايته بجميع اللاعبين المحلية التي لم تنضم للفراعنة في الوقت السابق.
وكشف أحمد فتحي عن تحذيره لـ محمد صلاح لاعب بازل السويسري من الانتقال لتشيلسي الإنكليزي، لافتا النظر الى أنه أجرى اتصالا بصلاح ونصحه بعدم اللعب لتشيلسي والانتقال لليفربول أفضل، لأن فرصة مشاركته أساسيا أقوى من البلوز.
وعن ضياع حلم الوصول للمونديال، يرى فتحي أنها مسألة قسمة ونصيب في النهاية وعلينا التسليم بأن الحظ السيىء كان وراء تبخر حلم كأس العالم أكثر من مرة، بدليل نجاحنا في الفوز بأمم أفريقيا 3 مرات 2006، 2008، 2010 إلى جانب المشاركة في كأس العالم للقارات، إضافة إلى الوصول للمركز التاسع في التصنيف الدولى للمنتخبات، وأرى أن الفترة من 2006، 2010 كانت الأزهى في عمر الكرة المصرية بسبب حالة الانتعاشة التي عاشتها الرياضة المصرية والأندية.
وعن خلافه مع محمد أبوتريكة لاعب الأهلي والمنتخب الوطني والمعتزل حديثا قال لم تكن خلافات بالمعنى المفهوم، ولكنها كانت خلافات في وجهات النظر، إذ بدأت حينما تفاجىء الجميع بموقفه من رفضه المشاركة في السوبر المصري أمام إنبي التي تهرب منها، وجهت له اللوم وتحدثت معه وانتهى الأمر سريعًا.
وأوضح اللاعب أن أبو تريكة يتصرف بطبيعته في غالبية المواقف وعندما توجه إلى عزاء شهيد الوايت نايتس بمفرده لم يكن قرارًا متعمدًا ولكنه وارد أنه نسى يبلغنا أو توقع عدم موافقتنا على الذهاب معه ولكن دعنا نتفق على أن أبو تريكة إنسان في النهاية له إيجابيات وسلبيات.
واستطرد فتحي قائلا إن الألتراس أخطأ كثيرا في حق لاعبى الأهلي وفي حقي شخصيا وأتمنى أن تشهد المرحلة المقبلة انتهاء تلك التعديات على نجوم الأهلي.
فيما وصف اللاعب الدورى المصري من غير جمهور بالممل وكذلك فكرة دورى المجموعتين مرفوضة.
ورفض ذو الـ 30 عاما اللعب في بورسعيد، واصفا إياه بالمستحيل حتى ولو هخسر، وهيتخصم منى فلوس على"جثتي " ألعب في بورسعيد تاني بعد مذبحة بورسعيد الدموية.
فالموقف كان صعب جدا ولا أرغب في استعادة المشاهد الدموية والمأسوية من جديد، ولكن كما أكدت لم ولن ألعب في بورسعيد تاني.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

على جثتي اللعب في بورسعيد مرة ثانية على جثتي اللعب في بورسعيد مرة ثانية



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء أبرزها بـ"الأسود"

بيروت - العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 05:40 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 02:50 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

الإمارات تتصدر دول "الشرق الأوسط" في حجم الثروات

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في الغابون 2021

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 06:27 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أقوى7 سيارات كلاسيكية طرحت بمحركات "تربو تشارج"

GMT 06:43 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

نصائح مهمة عند اختيار لون طلاء السيارة تعرف عليها

GMT 13:11 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

خبراء يرسمون مستقبلا قاتما لـ"أيفون 12 ميني"

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab