برشلونة يستعرض عضلاته ويقسو على غرناطة برباعية ويغرد منفردًا على القمة
آخر تحديث GMT22:57:44
 العرب اليوم -

واصل انتصاراته في "الليغا"وحقق فوزًا سهلًا بكتيبة بدلائه

برشلونة يستعرض عضلاته ويقسو على غرناطة برباعية ويغرد منفردًا على القمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - برشلونة يستعرض عضلاته ويقسو على غرناطة برباعية ويغرد منفردًا على القمة

برشلونة لم يجد صعوبة في الفوز على غرناطة برباعية في الليغا
برشلونة - لينين العرابي

واصل فريق برشلونة انتصاراته، وحقق فوزا سهلا ببدلائه على منافسه غرناطة برباعية بيضاء في المباراة التي أقيمت بينهما في الكامب نو في الجولة 14 من الدوري الأسباني، ويواصل البارسا تصدره لليغا رافعا رصيده ل 40 نقطة ، بينما توقف رصيد غرناطة عند 17 نقطة في المركز الثامن . أثبت النادي الكتالوني أن لديه كتيبة من النجوم، ولم يتأثر بالغيابات الكثيرة وفي مقدمتها ميسي الذي احتفل مع الجماهير قبل اللقاء بالحذاء الذهبي، وأيضا الحارس الأساسي فالديز وألبا وألفيش وتشافي وتيلو، واستطاع فابريغاس وإنييستا تبادل الأدوار خلال الشوط الأول من المباراة ، إذ سجل إنييستا من ركلة جزاء احتسبت لفابريغاس(د20 ) ، ثم سجل فابريغاس ركلة جزاء احتسبت لإنييستا (د 40 ) وفي الشوط الثاني لعب غرناطة منذ الدقيقة 66 بعشرة لاعبين بعد طرد إيتيورا وأضاف سانشيز الهدف الثالث (د 71) وبيدرو الهدف الرابع (د90) .
دخل المدير المدير الفني لبرشلونة جيراردو مارتينو تاتا، المباراة، وهو يبحث عن مواصلة الانتصارات في الليجا ، والقفز بالصدارة بعيدا عن منافسيه في حالة تعثرهم على الرغم من الغيابات المؤثرة للفريق الكتالوني، ولعب بطريقته 4-3-3 بتقدم الثلاثي ألكسيس سانشيز ، ونيمار وبيدرو .
في المقابل، دخل منافسه لوكاس ألكاراز اللقاء، وهو يسعى لمواصلة العروض القوية للفريق هذا الموسم ، وتحقيق مفاجاأة في الكامب نو، ولعب بطريقة هجومية مثل غريمه 4-3-3 بتقدم الثلاثي ياسين براهيمي، ويوسف العربي، وفرانسيسكو بيتي.
جاءت البداية هجومية من جانب الفريق الكتالوني ، الذي بحث عن هدف مبكر يضمن سيطرته على مجريات المباراة من البداية ، وأجرى تاتا المدير الفني تغييرا تكتيكيا، إذ لعب نيمار في المنتصف ، وذلك ليستفاد من بيدرو من الجهة اليسرى، بينما لجأ لاعبو غرناطة للدفاع من منتصف ملعبهم، والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة .
أسفر الضغط المتواصل لبرشلونة عن ركلة جزاء لفابريغاس، بعدما اخترق دفاعات غرناطة وعرقله المدافع ديميتري فولكييه، ولم يتردد الحكم في إحتسابها ، سددها إنييستا بقدمه اليمنى على يسار الحارس روبيرتو فيرنانديز ، محرزا الهدف الأول له في الليغا هذا العام، والهدف الأول لفريقه في المباراة في الدقيقة 20 .
كان الهدف المبكر حافزا لفريق غرناطة للتخلي عن المناطق الدفاعية والإندفاع للهجوم، لإحراز هدف التعادل، والعودة للمباراة من جديد، وكادوا يفعلون ما أرادوا عقب 4 دقائق فقط من الهدف ، عندما سدد بيتي مهاجم غرناطة قذيفة قوية من خارج منطقة الجزاء ، كادت تعانق الشباك لولا أن العارضة أنابت عن الحارس البديل بينتو وتصدت لها .
استغل فريق برشلونة الأخطاء التي ارتكبها مدافعو غرناطة للمرة الثانية في الدقيقة 40، عندما عرقل فران ريكو لاعب غرناطة إنييستا داخل المنطقة ، ولم يتردد الحكم وإحتسب ركلة الجزاء الثانية للفريق، سددها فابريغاس في تبادل أدوار بينه وبين إنييستا محرزا الهدف الثاني لبرشلونة .
عاب أداء فريق برشلونة في هذا الشوط ، التخلي في كثير من الأوقات عن الأداء الجماعي الذي يميز البارسا منذ زمن، واعتمدوا على الأداء الفردي ولاسيما من نيمار الذي تفرغ للمراوغة، وحصل على إنذار ولذلك جاء الهدفين من خلال ركلتي جزاء من أخطاء مدافعي غرناطة، بينما عاب أداء الضيوف وجود فجوة واضحة بين خطي الوسط والهجوم ، ولم تصل الكرة لمهاجمي الفريق، لينتهي الشوط الأول بتقدم برشلونة بهدفين من دون رد.
لم يجر تاتا و ألكاراز أي تغيير على الفريقين مع مطلع الشوط الثاني ، في إشارة عن اقتناعهما أن اللاعبين الموجودين في المستطيل الأخضر الأفضل، لتنفيذ فكرهما التكتيكي خلال هذه المرحلة من المباراة. وكاد بيدرو أن يحرز الهدف الثالث للبارسا في الدقيقة 50 ولكن تسديدته علت العارضة.
تحسن الأداء الهجومي لغرناطة بعدما إنضم منتصف الملعب للهجوم وشكلوا كثافة هجومية، وضغطوا بقوة على مرمى الفريق الكتالوني وسط تراجع نسبي لأداء البارسا، ووضحت الإستراتيجية الهجومية لمدرب غرناطة، بالاعتماد على الجانبين في بناء الهجمات وإرسال العرضيات لياسين براهيمي الذي يجيد ألعاب الهواء والإحراز بالرأس .
تأثر أداء غرناطة بقوة إبتداء من الدقيقة 66 عندما طرد حكم اللقاء لاعب خط المنتصف إيتيورا، وهو ما إستغله برشلونة ، وأحرز الهدف الثالث في الدقيقة 71 من هجمة سريعة مرر نيمار بينية متقنة لألكسيس سانشيز ، سددها لحظة خروج الحارس روبيرتو. عقب الثلاثية دفع تاتا بسيرجي رويبرتو أليكساندر سونج وتراوري، بدلا سانشيز وبوسكيت ونيمار وإستمر الهجوم الكتالوني وفي الدقيقة الأخيرة مرر فابريجاس عرضية متقنة لبيدرو سددها داخل المرمى محرزا الهدف الرابع ، لينتهي اللقاء برباعية نظيفة للبارسا .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

برشلونة يستعرض عضلاته ويقسو على غرناطة برباعية ويغرد منفردًا على القمة برشلونة يستعرض عضلاته ويقسو على غرناطة برباعية ويغرد منفردًا على القمة



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 23:05 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

ترامب يعلن عن 10 عقاقير لعلاج فيروس كورونا

GMT 17:45 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

مصر تعلن حصيلة جديدة للإصابات بفيروس كورونا

GMT 07:57 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان بالأنف تدل على الإصابة بـ فيروس كورونا

GMT 01:03 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

علامتان في الأنف تدل على الإصابة بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab