الأوليمبي البحريني يقضي على طموحات نظيره العماني وتغلب عليه بهدفين
آخر تحديث GMT13:47:52
 العرب اليوم -
أعداد الوفيات في بريطانيا بسبب فيروس كورونا تتخطى 2900 شخص أكثر من 6 ملايين و600 ألف شخص يتقدمون بطلبات إعانة البطالة في الولايات المتحدة بسبب فيروس كورونا الصحة السعودية تعلن تسجيل 165 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليبلغ إجمالي الإصابات 1885 إدارة الغذاء والدواء الأميركية تقرر سحب دواء حرقة المعدة الشهير "زانتاك" نهائيا من الأسواق ومنع تداوله أو تصنيعه. الداخلية السعودية منع ممارسة أي أنشطة تجارية داخل الأحياء السكنية في مكة والمدينة عدا الصيدليات ومحلات المواد التموينية ومحطات الوقود والخدمات البنكية الداخلية السعودية تعلن قصر التنقل بالسيارات داخل الأحياء السكنية في مكة المكرمة والمدينة المنورة لشخص واحد إضافة إلى قائد المركبة سويسرا تعلن تسجيل 432 حالة وفاة بفيروس كورونا و 18267 إصابة حتى الآن تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في زامبيا إصابة 900 متشدد يهودي في إسرائيل بكورونا تجاوز عدد المصابون بفيروس كورونا في إيران الـ50 ألف حالة
أخر الأخبار

كشر عن أنيابه بقوة ووصل لنهائي بطولة الخليج الخامسة

الأوليمبي البحريني يقضي على طموحات نظيره العماني وتغلب عليه بهدفين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الأوليمبي البحريني يقضي على طموحات نظيره العماني وتغلب عليه بهدفين

الأوليمبي البحريني
المنامة - علي الحوسني

قضى المنتخب البحريني على طموحات نظيره العماني وتغلب عليه بهدفين من دون رد في المباراة التي جرت بينهما مساء الخميس على استاد البحرين الوطني ضمن منافسات الدور قبل النهائي من بطولة الخليج الخامسة لكرة القدم. وسجل محمد خالد (66) وسيد أحمد جعفر كريمي ( 86) هدفي المنتخب البحريني الذي حجز مقعده في المباراة النهائية المقرر إقامتها  الإثنين المقبل، وسيلاقي فيها الفائز من مباراة المنتخب السعودي (حامل اللقب) مع نظيره الكويتي التي ستقام (الجمعة). وجاءت المباراة متوسطة المستوى الفني ، مع أفضلية نسبية للمنتخب البحريني الذي كان صاحب المبادرة في التقدم للمواقع الأمامية، في الوقت لجأ فيه المنتخب العماني إلى الأداء المتوازن عبر تكثيف الوجود في منطقة العمليات والمبالغة في تدوير الكرات وسط الملعب بهدف سحب لاعبي الفريق المنافس واستنزاف قدراتهم.
بسط المنتخب البحريني نفوذه على المجريات من خلال منح سيد احمد جعفر (كريمي) وحسان جميل وسيد ضياء سعيد حرية كبيرة في التحرك في عمق الوسط ، والتركيز على حيوية عيسى غالب وحمد الدخيل في الدخول من الأطراف من اجل تشكيل زيادة عددية مع المهاجم عباس الساري، لكن البطء الواضح في بناء الهجمات حرم البحرينيين من تشكيل تهديد حقيقي للمرمى العماني، لاسيما في ظل اليقظة الكبيرة من مدافعي الضيوف.
من جانبه لجأ المنتخب العماني إلى انتهاج أسلوب الضغط على لاعبي المنتخب البحريني لحرمانهم من التصرف بالكرة، من دون أن ينعكس هذا الأسلوب بصورة إيجابية على النجاعة الهجومية للفريق الذي اعتمد بصورة واضحة على تدوير الكرة بين رباعي الوسط بدر نصيب ومبارك حمدي وسامي خميس وعلي البوسعيدي، ولكن من دون جدية حقيقية في التقدم للهجوم ، وبدا اعتماد العمانيين واضحا على إرسال الكرات الطويلة نحو باسم عبدالله واحمد ناصر اللذين استسلما لرقابة  الشلال والعريبي مدافعي المنتخب البحريني.
مع مرور الوقت حاول المنتخبان تكثيف هجماتهما، وأتيحت فرصة لعباس الساري الذي تلقى عرضية غالب وسدد الكرة ضعيفة في أحضان الحارس العماني مهند الزعابي ، ثم أرسل عيسى غالب ضربة حرة مباشرة اعتلت العارضة .
من جانبه، أتيحت فرصة وحيدة للمنتخب العماني حينما أخطأ مدافعو المنتخب البحريني في تشتيت الكرة لتصل إلى سامي خميس الذي تلكأ بالتسديد لتذهب الكرة إلى الحارس أشرف وحيد.
ومضت الدقائق المتبقية من الشوط الأول بين أفضلية بحرينية من دون خطورة حقيقة على المرمى، وتراجع عماني مبالغ فيه من اجل المحافظة على النتيجة التي لم تتغير بالفعل مع نهاية الشوط الأول (السلبي).
استهل المنتخب العماني  الشوط الثاني  بنوايا جديدة وزج مدربه بحاتم خميس بدلا من البوسعيدي، وتحرر العمانيون من الحذر المبالغ فيه ولجأوا إلى التنويع في الهجمات عبر مختلف المحاور في الوقت الذي اعتمد فيه على التسديدات البعيدة ومن إحداها أرسل بدر نصيب كرة قوية تألق الحارس البحريني أشرف وحيد في إبعادها لركنية.
وأمام الأفضلية العمانية المفاجئة عمد مدرب المنتخب البحريني إلى إجراء تبديلين متتالين بإشراك عبد الله يوسف ومحمد خالد بدلا من عباس الساري وحمد الدخيل، وذلك لبث المزيد من الحيوية في صفوف الفريق .
أضحت تحركات المنتخب البحريني أكثر خطورة، مستفيدًا من تراجع العمانيين ، وكان الثنائي البحريني البديل  عند حسن ظن المدرب، حينما توغل عبدالله يوسف من الميمنة ولعب كرة جميلة نحو محمد خالد الذي سددها أرضية زاحفة مرت من تحت الحارس العماني مهند الزعابي واستقرت في الشباك في الدقيقة 66.
اضطر الفرنسي بورل مدرب المنتخب العناني لإجراء تبديل سريع بإشراك حمود السعدي بغرض توفير المزيد من الزيادة العددية في خط المقدمة ، وكثف العمانيون من هجماتهم على المرمى العماني بهدف إدراك التعادل لكن صلابة الدفاع البحريني ساهمت في تأمين الحماية الكاملة لمرمى اشرف وحيد.
في المقابل اعتمد المنتخب البحريني على الهجمات المعاكسة التي قاد عيسى غالب إحداها، وأرسل كرة عرضية من الميسرة على رأس سيد أحمد جعفر (كريمي) الذي أودعها بأناقة في الشباك على الرغم من مضايقة الدفاع العماني في الدقيقة 86 ليحسم المواجهة بشكل نهائي لمصلحة أصحاب الأرض.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأوليمبي البحريني يقضي على طموحات نظيره العماني وتغلب عليه بهدفين الأوليمبي البحريني يقضي على طموحات نظيره العماني وتغلب عليه بهدفين



تتقن اختيار التصاميم بألوان تُظهر جاذبية بشرتها السمراء

خيارات مميزة للنجمة جينيفر لوبيز بأكثر من ستايل وأسلوب

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 05:21 2019 السبت ,21 كانون الأول / ديسمبر

"غوغل" تكشف النقاب عن هاتف "Pixel 3" الجديد

GMT 19:17 2018 الإثنين ,16 إبريل / نيسان

رجل يبيع جسد زوجته لصديقه ويموت أثناء معاشرتها

GMT 10:20 2013 السبت ,29 حزيران / يونيو

طرق إرضاء الرجل العنيد

GMT 13:53 2019 الإثنين ,08 تموز / يوليو

بوابات فلل خارجية بتصاميم مميزة وعصرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab