الألمانية سابين ليزيكي تصل نهائي ويمبلدون ضد ماريون بارتولي
آخر تحديث GMT07:38:51
 العرب اليوم -

بعدما هزمت أنيسيزكا رادفانسكا بنتيجة 6/4،2/6، 9/7

الألمانية سابين ليزيكي تصل نهائي ويمبلدون ضد ماريون بارتولي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الألمانية سابين ليزيكي تصل نهائي ويمبلدون ضد ماريون بارتولي

الألمانية سابين ليزيكي
لندن ـ سامر شهاب

بدأت المباراة تقريبًا بمناسبة من مستويين على وسط الملعب، وكانت قمة الإثارة عند رؤية الدور قبل النهائي في ويمبلدون، لأنها مبارة لذيذة تمامًا في حد ذاتها، كما أن قوة وهجوم سابين ليزيكي تغلبا على التكتيكية ناعمة الملمس أنيسيزكا رادفانسكا، حيث فازت الألمانية 6/4،2/6، 9/7، وكانتا ساعتين و18 دقيقة من اللعب ذي الجودة العالية، والمنافسة البارعة علي الملاعب العشبية. وكانت مباراة تبقيك بكل بساطة على إطلاع دائم، ففي البداية تقدمت رادفانسكا 3/0 حتى الجولة الثالثة، فالمصنفة الرابعة بدت وكأنها استحوذت على ليزيكي في نهاية المطاف، كاسرة استحواذ الألمانية على البطولة خمس مرات متتالية، وتوريط منافستها في زوايا الملعب، وتغيير سرعتها في حدود الملعب.
وعلى الرغم من أن ليزيكي بدأت ساخنة ثم بردت ثم عادت مرة أخرى لتسخن في المبارة ملهبة نفسها، كما لو كانت تلعب بشكل مذهل ضد سيرينا ويليامز، لتجد نفسها حاضرة في خدمة المباراة للمرة الثانية.
وكما لو أنها قامت بتوجيه ضربة أمامية حاسمة لحجز مكان في نهائي، السبت، حتى انهارت ليزيكي مرة أخرى للخلف، قبل أن تبكي بغزارة وهي تلوح في جميع الزوايا الأربعة المُقدرة من منتصف الملعب.
وقبل أن تبدأ مباراة النصف نهائي من بطولة ويمبلدون، كان دائمًا من المحتمل أن تكون المباراة واحدة من أكثر المبارايات تنافسًا بوضوح. رادفانسكا بالطبع هي حبيبتي الماهرة والدقيقة في رياضة التنس، فهي من الرياضيين الذين يتمتعون بقياس جسدي مثالي _ إنها تزن 56 كيلوغرامًا، وتقيم في شمال جوروجيا، والتي تبدو أنها تقدم ردًا علي لعبة القوة المهيمنة. لقد كانت تسير علي الملعب وسط هتافات الحشود والجماهير التي تفضلها، وتنظر بضعف وقلة حيلة ولكن غالبا ما كانت تقف جاربو بجوار ليزيكي، والتي يبلغ طولها 4 إنشات، ومفتولة العضلات بشكل ملحوظ، وتحمل اسمًا مستعارًا  يُدعى "بوم-بوم"والمرحةـ"دوريس بيكر".
فمن الصعب أن نتصور رياضيًا أقل عرضة ويحمل لقب بوم بوم في مواجهة الرقيقة رادفانسكا، والتي بدأت المباراة في المجموعة الأولى، وفي وقت مبكر من نقطة الافتتاح والتي سُجل لها بالفعل ترسانة من التسديدات والخدع عبر زوايا الملعب.
لم تكن ليزيكي تفتقر للدقة ولكنها كانت قبل كل شيء لاعبة ثابتة ونظيفة، مع توقيت رائع على أرضية الملعب، وأمامية ثابتة، فليزيكي كانت لديها توقيت مبكر هائل في التسجيل، وتُقصر المسافة بين القدمين مع ضرب الكرة بقوة شديدة في بعض الأحيان حتي هزمت رادفانسكا في جولة 4/3 بعد 23 دقيقة وتحكمت بشكل رائع في مجموعة الافتتاح.
وضربت ليزيكي كرتها مع مزيد من القوة وللمرة الأولى كان هناك شعور لرادفانسكا- مع مزيد من الضربات بالخسارة، ولها 72 ضربة ثانية للكرة، وبطريقة متزنة هاجمتها ليزيكي- فقد تجد رادفانسكا نفسها ببساطة خارج فورمة المباراة.
وضربت ليزيكي الكرة خلال الجولة التي تقدمت فيها 5/4 بفارق نقطة واحدة عن رادفانسكا، وبعد 33 دقيقة من ضرب كرات التنس العالية كانت في منتصف الطريق إلى أول نهائي لها في البطولات الأربعة الكبرى.
وتحسنت للتنصنيف الـ23 كما أنها ضربت الكرة بحب في اللعبة الأولى من الجولة الثانية، وكانت لها طاقة في جميع النواحي تُهدد باكتساح منافِستها رادفانسكا. ولكن ليس حتى الأن.
وضربت رادفانسكا الكرة وهي مستقيمة الظهر، في خطوة أساسية لتجعل ليزيكي تضرب الكرة في وقت مبكر، مسددة الكرة في الأرضية لتهزم ليزيكي مرة أخرى 3/1. لذلك تعادلت بطلوع الروح في المجموعة الأولى، وفجأة سحقت ليزيكي مضربها لتحصل على النقاط، فجميع أحاسيسها اختفت فجأة من لعبتها.
وبخطأين مزدوجين أعطت رادفانسكا بنجاح نقطة المجموعة الأولى، والتي أخذت من ليزيكي ضربة واسعة خلفية لها لتجعلها كلها جولة واحدة فقط.
وعند هذه النقطة بدت المباراة مشتعلة، مستنتجين ضربات أساسية من وراء ظهرها، حيث تشتهر رادفانسكا بالتسديدات البارعة السريعة.
وفشلت ليزيكي في الفوز بلعبة فردية خلال هذه الجولة وبدأت الثالثة من خلال إسقاط الكرة مرة أخرى لتفوز ليزيكي 2/0- وهكذا بدت - خطوة حاسمة تقربها الي الباب الدوار ال19.
وبالرغم من أن ليزيكي كانت لديها الكثير من النشاط للهزيمة من دون قتال، إلا أنها قصمت ظهرها، والأكثر إثارة للدهشة أنها أخيرًا عقدت ضربة الكرة الخاصة بها، وفجأة، وبكل شؤم على رادفانسكا، كانت ضربتها الأولي أرجعتها للمنافسة، وارتفع مستوى المباراة مرة أخرى لتصل النتيجة لـ3/3، نشاطها وقوتها الدافعة أوصلتنا إلى الجولة الثالثة مرة أخرى مع الألمانية.
ماريون بارتولي تنتظر في النهائي ليزيكي، التي قدمت في بعض الأوقات درجة عالية من الإثارة في التنس خلال الأسبوع الماضي، سيكون لها حظ أوفر للفوز بأول لقب لها في البطولات الأربع الكبرى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الألمانية سابين ليزيكي تصل نهائي ويمبلدون ضد ماريون بارتولي الألمانية سابين ليزيكي تصل نهائي ويمبلدون ضد ماريون بارتولي



GMT 10:46 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها
 العرب اليوم - أجمل إطلالات ليلى علوي التي أبرزت رشاقتها

GMT 20:10 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

أبرز معالم الجذب السياحية في قطر
 العرب اليوم - أبرز معالم الجذب السياحية في قطر

GMT 10:56 2022 الإثنين ,26 أيلول / سبتمبر

ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن
 العرب اليوم - ألوان مناسبة في ديكورات غرفة النوم المودرن

GMT 06:28 2022 الثلاثاء ,27 أيلول / سبتمبر

بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان
 العرب اليوم - بلينكن يؤكد التزام بلاده بدعم شعب باكستان

GMT 19:42 2022 السبت ,24 أيلول / سبتمبر

جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية
 العرب اليوم - جولة في "الأحساء" أكبر واحة في السعودية

GMT 09:58 2022 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر
 العرب اليوم - النمط الفكتوري في ديكورات المنزل المعاصر

GMT 05:32 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الثور السبت 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:37 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 13:57 2021 الإثنين ,07 حزيران / يونيو

3 فيتامينات قد تلعب دوراً في تقليل الإصابة بالربو

GMT 01:26 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

امرأتان أميركيتان تشتركان في حمل وإنجاب طفلًا واحدًا

GMT 08:33 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عروس زهير مراد حالمة ورومانسية في خريف 2018

GMT 05:25 2017 الخميس ,09 شباط / فبراير

الإدارة العليا للمطبات الغبية

GMT 13:33 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

"الرصاصي" تضفي لمسات عطرية مميّزة على مهرجان دبي للتسوق 2017

GMT 16:50 2015 الثلاثاء ,06 تشرين الأول / أكتوبر

كائنات حية تعيش في جبال هملايا ..قرد "يعطس" وسمكة "تمشي"

GMT 13:42 2021 الخميس ,22 تموز / يوليو

بريشة : سعيد الفرماوي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab