المان يونايتد يضرب المثل في الاحترافية وإدارة السيتي تتجاهله
آخر تحديث GMT18:00:07
 العرب اليوم -

بعد إقالة مانشيني المهينة وتكريم فيرغسون الرائع

المان يونايتد يضرب المثل في الاحترافية وإدارة السيتي تتجاهله

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المان يونايتد يضرب المثل في الاحترافية وإدارة السيتي تتجاهله

المان يونايتد يضرب المثل في الاحترافية
لندن ـ سليم كرم

لم يتعلم المان سيتي من درس  المان يونايتد في طريقة معاملة السير أليكس فيرغسون ومسيرته التي امتدت 26 عاما في تدريب مانشيستر يونايتد، ولم يعِ الرسالة بأن "الاستقرار هو مفتاح النجاح في كرة القدم". وبدلا من ذلك، ومتأثرا باحتفال غريمه في وسط المدينة بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز بعد يومين من خسارة سيتي أمام ويغان اثليتيك في مفاجأة كبرى في نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي - قرر النادي إقالة روبرتو مانشيني وهو الرجل الذي كان يوصف قبل عام بالضبط بأنه "المخلص المنتظر لسيتي".
وفي المدى القصير في عالم كرة القدم الحديثة لا تعد إقالة مدرب بمثابة مفاجأة حقا وبدا أن مانشيني سيرحل بدون شك بمجرد أن تحدث ضد ملاك النادي القادمين من أبوظبي عقب الهزيمة في استاد ويمبلي السبت.
ومع ذلك يمكن لقليلين فقط أن تتم إقالتهم بهذا الإطراء الواضح.
وقال رئيس النادي، خلدون المبارك "سجل روبرتو يتحدث عن نفسه وهو يحظى باحترام الشيخ المنصور واحترامي واحترام كل مجلس الإدارة على العمل الشاق والتزامه خلال السنوات الثلاث ونصف السنة الأخيرة".
وأضاف "نال بوضوح حب جماهير النادي، فعل ما تعهد به وجلب الألقاب والنجاح، ووضع حدًا لغياب النادي عن الألقاب لمدة 35 عاما وأحرز لقب الدوري في 2012".
وحصل سيتي على لقب الدوري - وهو الأول له منذ 44 عامًا - بأكثر الطرق اثارة في الثواني الاخيرة من آخر مباريات الموسم عن طريق هدف سيرغيو أغويرو وفي ظل انتصار مذهل 6-1 في استاد أولد ترافورد خلال الطريق للقب كان ذلك - في أي عالم عادي - سيصبح كافيا لترسيخ وضع مانشيني لفترة طويلة.
واظهر الملاك الأثرياء مع ذلك أنهم يرغبون في المزيد والمزيد والمزيد وبسرعة. وشعر الملاك بعدم تغيير إثر الفشل في تجاوز مرحلة المجموعات في دوري أبطال أوروبا للموسم الثاني على التوالي وعندما انهار سعي الفريق نحو الدفاع عن لقب الدوري كان الأمل الأخير لمانشيني هو كأس الاتحاد الإنكليزي.
ولكن عرضًا ضعيفا في ويمبلي - عندما خسر سيتي عن استحقاق أمام ويغان الذي يبدو في طريقه للهبوط للدرجة الثانية - ترك النادي من دون ألقاب والتعويض الوحيد كان فرصة المشاركة في دوري أبطال أوروبا مرة أخرى في الموسم المقبل.
وقال سيتي في البيان الذي أعلن فيه إقالة مانشيني "على الرغم من جهود الجميع، لكن النادي فشل في تحقيق أي هدف من أهدافه هذا العام باستثناء التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل".
وقبل يوم واحد وقف فيرغسون في منتصف ملعب أولد ترافورد وأبلغ العالم بامتنانه للكيفية التي وقف بها ملاك يونايتد بجانبه أثناء فترة من دون ألقاب في سنواته الأولى وهي ثقة جنى النادي ثمارها في العقدين التاليين.
كما نال ديفيد مويز - وهو التالي بعد فيرغسون وارسين فينجر مدرب ارسنال في اطول فترة بقاء كمدرب لناد في الدوري بعد 11 عاما مع إيفرتون - وداعا مؤثرا في استاد جوديسون بارك الأحد على الرغم من انضمامه إلى يونايتد، وقدر المشجعون خدماته التي لا حد لها مع الفريق إذ بنى قاعدة قوية على الرغم من الميزانية المحدودة.
وترك هذا التغيير في المدربين فينجر ليصبح بمثابة "الجد" الوحيد في الدوري الانجليزي الممتاز بوجوده في منصبه منذ 17 عاما تقريبا ويليه توني بوليس الموجود مع ستوك سيتي منذ ست سنوات بينما الرجل الوحيد الآخر المحتفظ بمنصبه لأكثر من ثلاث سنوات هو روبرتو مارتينيز مدرب ويغان.
وقال فينغر قبل ساعات من إعلان رحيل مانشيني "بسبب الأموال التي تم ضخها في النادي (سيتي) هناك عدم صبر، وطلب تحقيق النجاح الأعلى".
وأضاف "هؤلاء الناس يرغبون في الحصول على العائد سريعا، لكني مؤمن بالاستقرار داخل النادي، ومن المهم أن يكون هناك ناس يمثلون القيم التي تريدها والمدرب قد يكون واحدا من هؤلاء الناس حين يكون موجودا لفترة طويلة".
ولم يكن هناك بوضوح قلة في الأموال إذ انفق مانشيني نحو 300 مليون جنيه إسترليني (460 مليون دولار) على صفقات اللاعبين فقط.
وكان بعض اللاعبين الجدد أكثر نجاحا من آخرين ولم يكن الملاك سعداء - بعكس المشجعين - عندما وبخ مانشيني علنا لاعبين مثل ماريو بالوتيلي وكارلوس تيفيز وجو هارت وسمير نصري بسبب عروضهم السيئة.
وسيجري الرجل الجديد في المقعد الساخن في سيتي تغييرات بدون شك على اللاعبين وسترحل أسماء كبيرة وتأتي أخرى من اختياره لكنه سيدرك جيدا أن الملاك ليس لديهم أي ميول لأي نوع من بناء الفريق على المدى الطويل على الرغم من الإشارة المبهمة الاثنين إلى "الحاجة لتطوير نظام شامل لكل جوانب كرة القدم في النادي".
وانضم مويز الى يونايتد بعقد مدته ست سنوات وطلب فيرجسون من المشجعين ان يتحلوا بالصبر مع المدرب الجديد مثلما فعلوا معه.
ويجب على مدرب سيتي الجديد أن ينزل الملعب وهو يركض أو يبدأ التفكير بقلق في مستقبله بعد ستة أشهر فقط.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المان يونايتد يضرب المثل في الاحترافية وإدارة السيتي تتجاهله المان يونايتد يضرب المثل في الاحترافية وإدارة السيتي تتجاهله



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 11:49 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

تصميمات اثاث ذكية لتوفير المساحة في غرفة طفلك
 العرب اليوم - تصميمات اثاث ذكية لتوفير المساحة في غرفة طفلك

GMT 22:42 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

الصين تتقدم بخطى ثابتة في صناعة الروبوتات

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 09:07 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

مجموعة "أوبك +" تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط

GMT 04:21 2021 الجمعة ,19 شباط / فبراير

موسك يتربع على عرش أغنى رجل في العالم

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

GMT 03:58 2021 الخميس ,11 شباط / فبراير

"فولكس فاغن" تستكشف السيارات الطائرة في الصين

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab