تعرف على تاجر الرقيق الذي تطارده روح الأميركي جورج فلويد
آخر تحديث GMT13:29:25
 العرب اليوم -

سيصبح جريمة إنسانية تلعنها الأجيال المتلاحقة

تعرف على تاجر الرقيق الذي تطارده روح الأميركي جورج فلويد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعرف على تاجر الرقيق الذي تطارده روح الأميركي جورج فلويد

المواطن الأميركي من أصول إفريقية جورج فلويد
واشنطن - العرب اليوم

لم يدر بخلد إدوراد كولستون، تاجر الرقيق الكبير الذي عاش قبل ثلاثة قرون أن ما فعله من أجل "الممكلة التي لا تغيب عنها الشمس" سيصبح جريمة إنسانية تلعنها الأجيال المتلاحقة، ورغم السنوات الطويلة التي حظي فيها اسمه بالتكريم بعد وفاته، جاء مقتل شاب أميركي أسود لينبش في سيرته التي كانت سببا رئيسيا للعنصرية في أميركا.

وأشعلت وفاة جورج فلويد، الرجل الأميركي من أصل إفريقي، بسبب ضغط ضابط شرطة من مدينة مينابوليس في ولاية مينيسوتا على رقبته لمدة تقترب من 9 دقائق، موجة من الاحتجاجات داخل أميركا وخارجها.

وربط المتظاهرون في مدينة بريستول، تمثال إدوارد كولستون، الذي ولد عام 1636 ميلادي، بالحبال وأسقطوه أرضا، ومن ثم جروه في شوارع المدينة إلى ألقوا به في نهر أفون، مرددين شعار "حياة السود مهمة".

فمن هو إدوارد كولستون؟

يعد إدوارد كولستون واحدا من كبار تجار الرقيق في القرن السابع عشر الميلادي، وكان عضواً في الشركة الإفريقية الملكية التي نقلت 84 ألف إفريقي، من بينهم رجال ونساء وأطفال، للعمل في الأميركتين إبان فترة العبودية.

وتشير مصادر متعددة إلى وفاة نحو 30 ألف شخص إجمالا خلال عمليات نقل الأفارقة إلى الأميركيتين في عهد كولستون، الذي كان عضوا في البرلمان البريطاني، وله شارع يحمل اسمه في مدينة بريستول إلى اليوم.

وقبل وفاته في عام 1721 ميلادي، أوصى كولستون بتخصيص ثروته كلها لصالح الأعمال الخيرية، ولا تزال العديد من المدارس والمباني والمؤسسات الخيرية تحمل اسمه في مدينة بريستول.

وإلى أن تم إسقاط تمثاله يوم الأحد الماضي، تضامنا مع الاحتجاجات المناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة، كان كولستون يعد أحد أبطال مدينة بريستول من وجهة نظر السلطات، التي كانت تعتبره راعيا للثقافة ونموذجا للأعمال الخيرية

وحوّل المتظاهرون المنصة، التي كانت تحمل تمثال كولستون البرونزي الذي تم نصبه عام 1895 ميلادي، إلى منبر لإلقاء الخطب المناهضة للعنصرية، والمطالبة بإنصاف الأشخاص الذي يتحدون من أصول إفريقية.

  وذكرت صحيفة الإندبندنت" البريطانية، أن سكان مدينة بريستول تقدموا مؤخرا إلى مجلس المدينة، بطلب لإزالة تمثال كولستون المثير للجدل، مرفق بوثيقة وقع عليها أكثر من 10 آلاف شخص.

لكن عدم استجابة السلطات لطلب السكان، دفعهم إلى التصرف من تلقاء أنفسهم، وإطاحة التمثال، في ظل تصاعد المظاهرات المناهضة للعنصرية في أكثر من مكان بالعالم على خلفية مقتل فلويد في 25 مايو الماضي

قد يهمك ايضا:

مقتل شخص وإصابة آخرين في إطلاق نار في نيويورك

فيديو يرصد لحظة سحل الشرطة الأميركية مواطن من أصول أفريقية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعرف على تاجر الرقيق الذي تطارده روح الأميركي جورج فلويد تعرف على تاجر الرقيق الذي تطارده روح الأميركي جورج فلويد



الفساتين الصيفية تنبض أناقة وتمنحكِ لوكًا مريحًا

إطلالات أنيقة لعيد الأضحى مستوحاة مِن كيت ميدلتون

لندن - العرب اليوم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 09:47 2014 السبت ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ارتفاع أسعار "رملة البناء" في جدَّة بنسبة 40%

GMT 11:22 2017 الإثنين ,13 آذار/ مارس

فوائد يحققها تناول اليوسفي لمرضى السكري
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab