يسرا مارديني تتمنى السلام في سورية للرجوع مع أعمالها البطولية
آخر تحديث GMT21:35:43
 العرب اليوم -

البطلة الأولمبية اللاجئة السورية سبحت ثلاث ساعات

يسرا مارديني تتمنى السلام في سورية للرجوع مع أعمالها البطولية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - يسرا مارديني تتمنى السلام في سورية للرجوع مع أعمالها البطولية

بطلة السباحة السورية الشابة يسرا مارديني
برازيليا - رامي الخطيب

إستخدمت بطلة السباحة السورية الشابة يسرا مارديني موهبتها وغامرت بحياتها من أجل إنقاذ حياة ١٩ شخصًا من الغرق. قد يحظى كل رياضي في الألعاب الاولمبية ٢٠١٦ بتجربة مثيرة يفخر بسردها، و لكن رواية  يسرا ماردينىي هي الأكثر إثارة على الإطلاق.

و تمثل البطلة يسرا فريقاً مؤلفا من ١٠ ابطال أولمبيين من اللاجئين. و في حين ان أعظم إنجازات أي مراهق يبلغ من العمر ١٨ عاماً لن يتعدى الحصول على الدرجات النهائية قبل رحيله عن المدرسة، إلا أن ما يخص تلك الفتاة يعتبر مجهولاً.

كانت هي و اختها سارة مسؤولتين عن إنقاذ حياة ٢٠ شخصاً وهما من بينهم بعد أن قفزتا من القارب المعرض للغرق في بحر إيجة و تمكنتا من دفع  القارب حتى وصلا به الى الشاطئ.

و يسرا ماردينىي التي تعيش حالياً في برلين ستنافس في مسابقات ١٠٠ متر حرة و فراشة يومي السبت و الاربعاء. و يصف البعض ظهورها فى دورة الالعاب الاولمبية على أنه مرتقب.

كانت يسرا مارديني سباحة موهوبة في دمشق التي مزقتها الحروب، ولكنها كانت لا تزال تلقى الدعم من اللجنة الاولمبية السورية. و مع استمرار ازدياد التوتر في الدولة المحاصرة، كان عليها ان تؤدي تمرينها في حمامات سباحة ذات سقف مهدم.

و تقول يسرا: " أحياناً لم نتمكن من التدريب بسبب الحرب، و أحياناً أخرى، كان علينا إتمام التمرين تحت سقف مدمر مفتوح الى السماء من ثلاثة أو أربعة مواقع." و مع إرتفاع حدة التوتر في دمشق، قررت يسرا و اختها سارة مغادرة سوريا مسافرين عبر لبنان و تركيا قبل محاولة الوصول الى اليونان.

 إنقاذ الأرواح...

بعد مرور نصف ساعة من الإبحار من الساحل التركي على متن قارب مخصص لركوب ٦ اشخاص، و لكنه في الواقع كان يحمل ٢٠ شخصاً. بدأ المحرك في الإخفاق حتى توقف تماماً. و كان معظم الموجودين على القارب لا يجيدون السباحة. و مع عدم توافر خيارات اخرى، قررت يسرا و اختها سارة بالاضافة الى شخصين آخرين شديدي البنية على بذل ما في وسعهم لإنقاذ القارب. فقاموا بالقفز الى الماء و اخذوا يسبحون ويدفعون القارب الى الامام تفاديا لإحتمالات إنقلابه لمدة تزيد على الثلاث ساعات في عرض البحر حتى تمكنوا من الوصول الى "ليسبوس".

و تروي يسرا مارديني الحادثة  فتقول : " كنا نحن الأربعة فقط ممن يجيدون السباحة. و كنت أمسك بالحبل المربوط بالقارب بيد واحدة بينما أسبح بيدي الاخرى و الساقين. لقد كانت ثلاث ساعات و نصف فى المياة الباردة. يكاد جسدك أن يشبه ... إنتهى. لا أدري إذا كان بإمكاني وصف هذا ."

و على الرغم من ان يسرا ناقمة بعض الشئ على مياة عرض البحر، إلا أن الحدث لم يكن يوماً ما مصدر إزعاج لها.  و أضافت قائلة : " لن أنسى أنه لولا السباحة لكنت فى عِداد الموتى الآن بسبب قصة هذا القارب. إنها لذكرى إيجابية بالنسبة لي." و بعد " ليسبوس" بدأت رحلة يسرا و سارة الى المانيا مروراً بمقدونيا، صربيا، المجر و النمسا.

تعتبر يسرا شخصية متميزة بسبب سلوكها المتواضع و مرونتها مع ذاتها عندما استطاعت أن تنجو بحياتها.  و تضيف قائلة : " إنه لأمر صعب.. لقد كان حقاً أمراً شاقاً، للجميع، و لا يمكنني توجيه اللوم لأي شخص بسبب صراخه و بكائه. و لكن أحياناً يستوجب عليك أن تستمر فى طريقك و لا تتوقف."

البداية من برلين...

و تستقر يسرا مارديني حالياً في برلين حيث تم توجيهها الى نادٍ مخصص للسباحة يسمى "واسرفروند سباندو 04 " حيث تمكنت من الٕانضمام اليه كما حصلت على عضويته.  و مع سرعة إنطلاق إمكاناتها قرر المدرب سيڤن سبنكربر إعدادها لأولمبياد طوكيو ٢٠٢٠، و لكن تسارع خطواتها ذهب بها الى دورة الالعاب الاولمبية الحالية.

و تقوم يسرا بالتدرب على السباحة لمدة ساعتين أو ثلاثًا في كل صباح، ثم تذهب بعد ذلك الى المدرسة، و في المساء تعود للتدريب مرة أخرى. و نقلاً عن "الغارديان" التي أفادت أن سورية كانت تتابع خطى يسرا الرياضية في السباحة بل و طلبت إحداثيات منتظمة عنها.

 التعامل مع النظرة غير الانسانية للاجئين...

و من خلال المؤتمر الصحفي لإعلانها عن مركزها فى الفريق ، قالت سارة : " أريد من كل شخص أن يدرك أن اللاجئين هم أشخاص طبيعيون ممن كان لهم اوطان يوماً ما و لكنهم فقدوه، ليس لرغبتهم فى الفرار و اللجوء لدول أخرى، و لكن بسبب أحلامهم و تطلعاتهم لحياة أفضل، ففضلوا الرحيل."

و أضافت يسرا قائلة : " ان كل شئ الآن يبدو وكأنه يرتدى رداء الحياة الجديدة الأفضل، و مع دخولنا الى الاستاد فنحن بذلك نحفز كل فرد على تحقيق حلمه." و تأمل سارة أن يحل السلام و يزدهر في سورية حتى يتسنى لها العودة الى وطنها برواياتها البطولية.

و تقول : "من المحتمل أن حياتي ستنطلق من هنا في المانيا، و يوماً ما حين اصبح سيدة عجوز سيمكنني العودة الى سورية و أحكي للناس عن تجاربي و خبراتي.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يسرا مارديني تتمنى السلام في سورية للرجوع مع أعمالها البطولية يسرا مارديني تتمنى السلام في سورية للرجوع مع أعمالها البطولية



تعرف على أبرز إطلالات كيم كارداشيان المبهرة والمميزة

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 13:07 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

هيئة إيطالية تغرم "فيسبوك" بـ7 ملايين يورو

GMT 00:17 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على تأثير تغريدات ماسك على أسواق الأسهم

GMT 02:48 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

تعرف على أبرز مميزات وعيوب السيارات الكهربائية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab