إتحاد الجبلاية المصري يرفض وصاية مرتضى منصور ويستقوى بمسؤولي القلعة الحمراء
آخر تحديث GMT10:24:31
 العرب اليوم -
الكرملين يصرح لا يمكننا التعليق على ما إذا كانت واشنطن قد أبلغت روسيا مسبقا بشأن الضربات في سوريا و الاتصالات تتم من خلال الجيش ميليشيات عراقية الموالية لإيران تعلن مقتل مسلح وإصابة أربعة في الضربات الجوية الأميركية عند الحدود السورية العراقية الكرملين يعلن على يريفان الالتزام بالاتفاقيات مع أذربيجان بغض النظر عن الوضع السياسي الحالي في أرمينيا مقتل ثمانية جنود ماليين في هجوم في وسط البلاد التحالف بقيادة السعودية يعترض طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات أطلقها الحوثيون باليمن باتجاه المملكة وزير الدفاع التركي يصرح يمكننا استخدام منظومة "إس 400" عند مواجهة التهديدات وزير الدفاع التركي يعلن فرض قيود على تركيا خصوصاً فيما يتعلق بمشروع مقاتلات "إف 35" لا يتوافق مع روح التحالف 17 قتيلا على الأقل جراء الغارة الأميركية الأخيرة على شرق سورية الديوان الملكي السعودي يعلن عن وفاة الأمير فهد بن محمد بن عبدالعزيز بن سعود تحالف دعم الشرعية باليمن يعلن اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار أطلقتها ميليشيا الحوثي تجاه خميس مشيط
أخر الأخبار

رئيس لجنة الأندية أشعل فتيل الحرب بين جمال علام والأندية المعرضة للهبوط

إتحاد الجبلاية المصري يرفض وصاية مرتضى منصور ويستقوى بمسؤولي القلعة الحمراء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إتحاد الجبلاية المصري يرفض وصاية مرتضى منصور ويستقوى بمسؤولي القلعة الحمراء

رئيس لجنة الأندية رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور
القاهرة – هشام شاهين

آثارت التصريحات التي أطلقها رئيس لجنة الأندية، رئيس نادي الزمالك، مرتضى منصور،  بشأن تعديل نظام دورة السوبر التي ستحدد بطل الدوري المصري هذا الموسم، مع ضرورة إلغاء الهبوط وزيادة عدد الفرق في دوري الموسم المقبل، الكثير من اللغط، ما بين مستنكر ومؤيد لتلك التصريحات التي اعتبرها البعض تدخلًا سافرًا في صميم عمل إتحاد كرة القدم المصري.
وخرجت تصريحات رئيس لجنة الأندية معتمداً على وجهة نظره الشخصية في أن عدم تكافؤ الفرص هو ما استوجب إلغاء الهبوط واعتبار الموسم الحالي استثنائي للكرة المصرية، على أساس أن هناك فرق تخوض مبارياتها على ملاعب غير ملاعبها وبعيدة عن محافظاتها التي تنتمي إليها، وضرب المثل بفرق المصري وتليفونات بني سويف والمقاصة والرجاء، والمنيا.
واعتبر البعض موقف وتصريحات مرتضى منصور بأنه يسعى لاسترضاء للغالبية العظمى من فرق الدوري والتي قد تدخل في دوامة الهبوط، لاسيما وأن الموسم الحالي يهبط منه خمس فرق اثنان بطريقة مباشرة، من خلال تذيل جدول المجموعتين، وثلاثة فرق من خلال دورة الهبوط والتي يشارك بها أخر ثلاثة فرق في كل مجموعة.
كما أن تصريحه بشأن تعديل نظام دورة السوبر والتي ستحدد بطل الدوري هذا الموسم أثار حفيظة الغالبية العظمى من مسئولي إتحاد الكرة، إضافة إلى بعض الأجهزة الفنية التي اعتبرت أن أي تعديل في نظام المسابقة هو أمر غير شرعي ويفسد المسابقة، في الوقت الذي استقوى منصور بالفرق التي تواجه خطر الهبوط هذا الموسم.
وتم ترجمة تصرفات مرتضى منصور في هذه الفترة على أنها حالة انتقامية من لجنة المسابقات التابعة لإتحاد الكرة بعد رفض طلب النادي بالحصول على نقاط مباراة بتروجيت والتي تحجج وقتها بحضور جماهيره، ليبدأ منصور من خلال موقعه كرئيس للزمالك ولجنة الكرة في نفس الوقت، بشن حملة على إتحاد الكرة وصلت لحد دعوة بعض الأندية لإجتماع طارئ لسحب الثقة من الجبلاية، وتناسى أن كل قرارات لجنة الأندية ما هي إلا توصيات وغير ملزمة على إتحاد الكرة.
نفي وتعليل
ونفى المستشار مرتضى منصور بشكل قاطع أن يكون يسعى للانتقام من لجنة المسابقات أو إتحاد الكرة بعد رفض منح فريقه نقاط مباراة بتروجيت وأن أفكاره وتوجهاته مدعمة بموافقة مطلقة من أندية الدوري الذي هو رئيسها.
وعلل موقفه بأن خوض الأندية مبارياتها في ظروف غير متشابهة وبفرص متفاوتة يعتبر إخلال بمبدأ التكافؤ، كما أن الموسم الحالي لابد وأن يعتبره الجميع استثنائيًا وما يطالب به ليس تجاوزًا في حق اللوائح، بينما يأتي في إطار المسموح به من مراعاة للظروف العامة لكل الفرق.
وأوضح ان تعديل نظام دورة السوبر جاء أيضاً بعد مناقشة من مسؤولي الأندية وموافقة مطلقة ولجنة الأندية هي التي لها حق إدارة منافساتها وليس إتحاد الكرة الذي عليه أن ينفذ قرارات اللجنة فقط.
في المقابل كان موقف إتحاد الكرة المصري واضحًا وهو الرفض القاطع لكل تصريحات رئيس لجنة الأندية بل ولا نية حتى لمجرد التفكير فيها، وهو ما أكده رئيس إتحاد الكرة جمال علام الذي عبر عن استيائه للتفكير في هذا الأمر في الوقت الحالي وفي وقت أوشكت خلاله المسابقة على النهاية، معتبراً أن أي تغير في نظام المسابقة يفتح الباب أمام كثير من التجاوزات الأخرى.
وأوضح رئيس الإتحاد أن كل أعضاء إتحاد الكرة رافضين لهذه الفكرة تماماً ولن يتم تعديل أي من لوائح المسابقة التي تم إعلانها من قبل انطلاقها.
وأشار إلى أن الأمر نفسه ينطبق على نظام دورة السوبر، لاسيما وأن نظام المسابقة حصل الإتحاد على موافقات أمنية قبل انطلاقها وأي تغيير لابد وأن يكون بموافقة أمنية، وإن كان هذا الأمر لن يحدث، لأن التغيير أو التعديل مرفوض، لاسيما وأن قرارات لجنة الأندية مجرد توصيات وغير ملزمة.
وما يدعم موقف إتحاد الكرة هو خروج النادي الأهلي بتصريحات رافضاً الصمت في هذه الفترة بعد أن أعلن وبشكل قاطع رفضه تصريحات رئيس لجنة الأندية بتغيير أو تعديل نظام دورة السوبر أو تعديل نظام الدوري بإلغاء الهبوط.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إتحاد الجبلاية المصري يرفض وصاية مرتضى منصور ويستقوى بمسؤولي القلعة الحمراء إتحاد الجبلاية المصري يرفض وصاية مرتضى منصور ويستقوى بمسؤولي القلعة الحمراء



أكثر ٧ إطلالات شبابية للصبايا من كايلي جينير

القاهرة - العرب اليوم

GMT 07:11 2021 الجمعة ,26 شباط / فبراير

ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024
 العرب اليوم - ماكونيل يحدد موقفه من ترشح ترامب لانتخابات 2024

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة
 العرب اليوم - "نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 22:42 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

الصين تتقدم بخطى ثابتة في صناعة الروبوتات

GMT 12:38 2021 الخميس ,11 شباط / فبراير

تطبيق "زووم" يطلق تأثيرات وجه جديدة لمستخدميه

GMT 15:32 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أكثر 7 وظائف تناسب مواليد برج السرطان

GMT 09:40 2021 الأحد ,21 شباط / فبراير

"وضع الكلب Dog Mode" من "تسلا" يشعل "تويتر"

GMT 03:02 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

سياحة افتراضية على متن مركب شراعي في أسوان

GMT 02:52 2021 السبت ,06 شباط / فبراير

سيارة عائلية مميزة جديدة تنضم لأسرة "لادا"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab