تدريب النادي البورسعيديّ مسؤوليَّة كبيرة لكنها تُسعدني
آخر تحديث GMT08:33:34
 العرب اليوم -

طارق يحيى لـ"المغرب اليوم":

تدريب النادي البورسعيديّ مسؤوليَّة كبيرة لكنها تُسعدني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تدريب النادي البورسعيديّ مسؤوليَّة كبيرة لكنها تُسعدني

المدير الفني الجديد للمصري البورسعيدي طارق يحيى
القاهرة – هاشم يوسف

كشف المدير الفني الجديد للمصري البورسعيدي، طارق يحيى، عن سعادته الكبيرة بتولي مهمة قيادة الفريق خلال الفترة المقبلة.
وأضاف يحيى في حديث لـ "المغرب اليوم" أن المسؤلية الملقاة على عاتقه كبيرة، لأن جماهير النادي المصري تنتظر الإنجازات والبطولات التي غابت عن دولاب الفريق البورسعيدي، وهومايزيد من حجم المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقه، ولكنه تعود على التحدي، بداية من فريق الإنتاج الحربي ومصر المقاصة وخبرته الطويلة مع الزمالك، إضافة لخوض رحلة احتراف مع هجر السعودي.
وأكد يحيى عزمه على بذل قصارى جهده من أجل إسعاد جماهير المصري التي عانت طيلة الثلاث سنوات الماضية.
وكان يحيى تولى مسؤولية تدريب الفريق البورسعيدي الأحد، إذ وقع على عقود بشكل رسمي، على أن يعاونه طارق سليمان في منصب المدرب العام، ومدحت مكي مدربًا مساعدًا، وعادل المأمور مدربًا لحراس المرمى.
وبشأن فترة الإعداد للموسم الجديد، قال يحيى إن الاستعدادات ستبدأ على الفور حتى أتمكن من التعرف عن قرب على  إمكانات اللاعبين، مشيرًا إلى أنه سيعقد عدد من الجلسات مع جهازه المعاون حتى يتم التعرف على احتياجات الفريق، وأضاف يحيى أن اللاعبين الموجودين بالفعل، إضافة للصفقات الجديدة التي تم إبرامها على الفترة الماضية، إذ سيكون معيار اختياره للاعبين هو الكفاءة والانضباط .
وأضاف أنه لا يخشى التعرض لأي ضغوط جماهيرية، إذ أنه تعود من خلال لعبه في الزمالك لسنوات طويلة على ذلك، إضافة لتدريب عدد من الأندية الجماهيرية داخل وخارج مصر.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تدريب النادي البورسعيديّ مسؤوليَّة كبيرة لكنها تُسعدني تدريب النادي البورسعيديّ مسؤوليَّة كبيرة لكنها تُسعدني



جولة على أبرز إطلالات سيدة الأناقة الملكة رانيا

عمان - العرب اليوم

GMT 08:27 2021 الأحد ,07 آذار/ مارس

مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس
 العرب اليوم - مدن سياحية لا تفوت زيارتها في الأندلس

GMT 07:11 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

جوجل يختبر واجهة جديدة لـ«البحث الصوتي»

GMT 15:14 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

جرين يارد تحتفل بنجاح مهمة مسبار الأمل

GMT 07:33 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

تويتر يطلق علامة القرصنة على المحتوى المُخترق

GMT 03:13 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

إيلون ماسك يخسر 15 مليار دولار في يوم واحد

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 07:10 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

محركات طراز RAV4 تقود "تويوتا" لتحقيقات أميركية

GMT 02:06 2016 الجمعة ,03 حزيران / يونيو

سميرة شاهبندر المرأة التي بكى صدام حسين أمامها
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab