أبناء العشائر والشُّرطة يُعلنون سيطرتهم على 90 من الرَّمادي ومحاصرة داعش
آخر تحديث GMT12:55:53
 العرب اليوم -

أميركا وإيران وروسيا يعتزمون مد العراق بأسلحة للتصدي للإرهاب

أبناء العشائر والشُّرطة يُعلنون سيطرتهم على 90% من الرَّمادي ومحاصرة "داعش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أبناء العشائر والشُّرطة يُعلنون سيطرتهم على 90% من الرَّمادي ومحاصرة "داعش"

مسلحون من أبناء العشائر في شوارع الرمادي
بغداد ـ نجلاء الطائي

أعلن رئيس مؤتمر "صحوة العراق"، أحمد أبوريشة، الأربعاء، أن "أبناء العشائر والشرطة العراقية يسيطرون على 90% من مدينة الرمادي". وأضاف أبوريشة في بيان حصل "العرب اليوم "، على نسخة منه، أن "العشائر هي من اختارت عدم تدخل الجيش العراقي في المعارك ضد "داعش"، مبينًا أن "تنظيم "داعش" أصبح محاصرًا في الرمادي، وأن القوات الأمنية وأبناء العشائر قاموا بقطع خط الإمداد عليهم ".
وفي السياق ذاته، أكَّد رئيس "التحالف الوطني" العراقي، إبراهيم الجعفري، أن "العراق يحتاج إلى دعم دولي وأممي لمساعدته للقضاء على مواجهة الإرهاب ومحاربته من خلال تزويده بالأسلحة المتطورة". جاء ذلك خلال لقائه في مكتبه في بغداد، بالسفير الياباني في العراق، ماساتو تاكاوكا، لمُناسَبة انتهاء مهامِّ عمله.
وأضاف الجعفري، في بيان له تلقى "العرب اليوم" نسخة منه، أن "العراق يواجه الإرهاب ويحاربه، لذلك يحتاج إلى دعم وتعاون دولي وأممي في مُساعَدته للقضاء على التنظيمات الإرهابية من خلال تزويده بالأسلحة المُتطوِّرة، والمعلومات الاستخبارية، والتضييق على الدول التي تدعم، وتُموِّل، وتهيِّئ مراكز التدريب، وتُسخِّر وسائل إعلامها للترويج للجماعات الإرهابية".
وأوضح أنه "جرى خلال اللقاء التأكيد على ضرورة استمرار التواصل بين البلدين، وتطوير العلاقات "العراقية-اليابانية" على المستوى السياسي، والاقتصادي، والأمني، والتجاري، والثقافي، كما جرى استعراض الوضع الأمني والسياسي في العراق".
وشكر الجعفري السفير الياباني، على "جهوده المبذولة في تعزيز العلاقات بين البلدين، ومساعيه الرامية إلى استثمار الشركات اليابانية في العراق".
من جانبه، أشاد السفير الياباني، بـ"جهود الدكتور الجعفري في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السياسيين، والحفاظ على وحدة الصفِّ الوطني"، مُؤكدًا على أنَّ "حكومته تدعم استقرار العراق، وتقف معه في مكافحة الإرهاب".
وفي سياق متصل، حذَّر محافظ نينوى، أثيل النجيفي، الأربعاء، من "تكرار ما حدث في محافظة الأنبار من مواجهات عسكرية، خلال المطالبة بالحقوق"، لافتًا إلى "ضرورة تبني المطالب المشروعة وتطبيق القانون".
وشدَّد النجيفي، على "عدم أعطاء فرصة للخصوم لخلط المطالب بالإرهاب"، مطالبًا عددًا من شيوخ عشائر في المحافظة بـ"إطلاق سراح الموقوفين".
وأضاف النجيفي، في بيان، وجَّهه إلى شيوخ العشائر في المحافظة تلقى "العرب اليوم" نسخة منه، إن "المرحلة التي يمر بها العراق هي مرحلة عصيبة، وهناك احتمالات عديدة في العمل السياسي"، مشيرًا إلى أن "المطالبة بالحقوق يجب أن يتبع فيها عدم الاصطدام بالأجهزة الأمنية، أو تصعيد الموقف وتكرار ما حدث في الأنبار".
ولفت النجيفي إلى "أهمية تبني المطالب المشروعة، وأن يكون هناك حرص على تطبيق القانون، وألا يكون هناك أي تجاوز عليه"، مؤكدًا "أننا نعيش اليوم كماشتين، كماشة من ضغط وظلم بعض الأجهزة وتجاوزها على القانون، وكماشة تُعرِّض المواطن إلى الأذى والتهديد".
وتابع البيان، نقلًا عن شيوخ عشائر نينوى مطالبتهم بـ"السعي المتواصل لتنصيب قضاة من رئاسة محكمة استئناف نينوى؛ لحسم قضايا الموقوفين على ذمة التحقيق مع إطلاق سراح الموقوفين الذين أفرج عنهم سابقًا، ومراعاة حقوق الإنسان للسجناء، والحد من المداهمات العشوائية".
وأعلن رئيس قسم العلاقات في العتبة الحسينية المقدسة، جمال الشهرستاني، الأربعاء، "استقبال مدن الزائرين الثلاث التابعة للعتبة المقدسة لأكثر من 240 شخصًا نازحًا من محافظة الأنبار؛ بسبب العمليات العسكرية وتهديدات "داعش".
وأضاف الشهرستاني في حديث صحافي اطلع "العرب اليوم" عليه، أن "أعداد الذين تم استقبالهم من مدن؛ الرمادي والفلوجة، بلغ أكثر من 240 شخصًا"، مؤكدًا أن "العوائل مازالت تتوافد على مدن الزائرين الثلاثة التابعة للعتبة الحسينية المقدسة".
وأوضح أن "العتبة الحسينية وبإشراف مباشر من قِبل الأمين العام، الشيخ عبدالمهدي الكربلائي، قدمت المساعدات اللوجستية كافة لتلك العوائل"، مبينًا أن"الأمين العام للعتبة المقدسة دعا إلى تسخير كل الطاقات لخدمتهم، طالما هم في ضيافة مدينة الإمام الحسين عليه السلام".
وأشار الشهرستاني إلى أن "أصحاب المواكب الحسينية التي قدمت خدماتها لزوار الأربعين في كربلاء فتحت سرادقها وتهيأت لتوفير الخدمات لعوائل الأنبار والفلوجة".
في الوقت ذاته، أطلق رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، عمار الحكيم، الأربعاء، في كلمة له، في الملتقى الثقافي في مكتبه في بغداد، "مبادرة "أنبارنا الصامدة" المتضمنة إقرار مشروع إعمار خاص في محافظة الأنبار بقيمة 4 مليارات دولار على 4 سنوات لبناء المحافظة"، داعيًا من خلالها القيادات العراقية إلى "التشاور وتدارس التطورات الحساسة التي تشهدها البلاد عمومًا، والأنبار خصوصًا، والاتفاق على الصيغة النهائية للحل الشامل".
من جانبه، تعهد رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، الأربعاء، بـ"عدم إشراك قوات الجيش في استعادة أمن مدينة الفلوجة، لوجود عشائر وقوات أمنية تتولى المهمة".
وكشف مجلس الفلوجة المحلي المُؤقَّت، عن "ترشيح 4 ضباط من شرطة المدينة لمنصب مدير الشرطة، بعد موافقة وزارة الداخلية"، لافتًا إلى "تشكيل لجنة تفاوضية مع حكومتي؛ الأنبار، وبغداد؛ لسحب قوات الجيش، وإيقاف القصف العشوائي".
وأكدت لجنة "الأمن والدفاع" النيابية، الأربعاء، على "دعم دول كبرى مهمة للحكومة العراقية في محاربة المتشددين، والتصدي لتنظيم "القاعدة" و"داعش"، من خلال تجهيزها بالأسلحة".
وأوضحت اللجنة، أن "الحكومة الأميركية ستجهز العراق بطائرات من دون طيار، وصواريخ موجهة عن بعد، فضلًا عن تجهيز روسيا للعراق بأسلحة متطورة"، مؤكدة على "دعم إيران الكامل للعراق، وتجهيزه بالأسلحة لمكافحة "القاعدة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبناء العشائر والشُّرطة يُعلنون سيطرتهم على 90 من الرَّمادي ومحاصرة داعش أبناء العشائر والشُّرطة يُعلنون سيطرتهم على 90 من الرَّمادي ومحاصرة داعش



سينتيا خليفة بإطلالات راقية باللون الأسود

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"

GMT 12:25 2022 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

 بي بي سي قد تغلق التليفزيون الأرضي بحلول عام 2030
 العرب اليوم -  بي بي سي قد تغلق التليفزيون الأرضي بحلول عام 2030
 العرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 21:31 2016 الإثنين ,10 تشرين الأول / أكتوبر

لماذا تكره المرأة أحيانا ممارسة العلاقة الحميمية ؟

GMT 08:44 2016 الأحد ,17 كانون الثاني / يناير

كتاب يكشف عمليات جراحية بشعة في القرن التاسع عشر

GMT 20:56 2020 الخميس ,16 كانون الثاني / يناير

تعرَّف إلى رئيس الوزراء الروسي الجديد ميخائيل ميشوستين

GMT 06:20 2019 الجمعة ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الصين تعتزم افتتاح أطول جسر بحري في العالم على الإطلاق

GMT 10:01 2018 الأحد ,25 شباط / فبراير

عماد أبو اشتية يعلن أنّ الفن هو صياغة الواقع

GMT 06:52 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيقة المصالحة القريبة بين أصالة نصري وشقيقتها ريم

GMT 15:47 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

منظمة "الزوايا" تدعو رئيس الجزائر للترشح لولاية خامسة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab