32 قتيلاً السبت والحر يُحرز تقدمًا في حلب ويصدّ محاولات اقتحام حمص
آخر تحديث GMT14:13:10
 العرب اليوم -

قصف عنيف على دمشق وريفها و"حزب الله" يُهدد بنبش قبر خالد بن الوليد

32 قتيلاً السبت و"الحر" يُحرز تقدمًا في حلب ويصدّ محاولات اقتحام حمص

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 32 قتيلاً السبت و"الحر" يُحرز تقدمًا في حلب ويصدّ محاولات اقتحام حمص

"الحر" يستهدف ميليشيات الحكومة وقواتها

دمشق - جورج الشامي أحرزت قوات المعارضة السوية، تقدمًا كبيرًا في حي الراشدين في حلب، حيث نجحوا في تطويق المنطقة من ناحية الليرمون ودارة عزة، فيما شنّ الطيران الحربي غارات جوية عنيفة على دمشق وريفها، في حين هددت عناصر "حزب الله"، التي تحاول اقتحام مدينة حمص منذ أيام، بالدخول إلى مسجد الصحابي خالد بن الوليد ونبش قبره وإخراج جثمانه واصطحابه إلى مكان مجهول، وذلك غداة مقتل 32 شخصًا السبت في أعمال العنف المستمرة في البلاد.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، "نفذ الطيران الحربي غارات جوية على حيي العسالي والقابون في دمشق، حيث تدور اشتباكات عنيفة مع مقاتلي المعارضة، وأن الاشتباكات تواصلت في أحياء العسالي وجورة الشريباتي والقدم، فيما استهدفت قوات المعارضة بعبوات ناسفة وبقذائف هاون حواجز تابعة للقوات الحكومية في مناطق نهر عيشة والمتحلق الجنوبي والميدان والقدم، كما نفذ الطيران الحربي والمروحي غارات عدة على مناطق في مدينتي عربين وزملكا شرق العاصمة، وأخرى على عسال الورد ومنطقة المعرة في القلمون شمال دمشق وبلدات الغوطة الشرقية في ريف دمشق، وأن المضادات الأرضية تتصدى لطائرات الميغ، في حين دارت اشتباكات بين الجيش الحر والقوات الحكومية المدعومة بقوات (حزب الله) و(لواء أبو الفضل العباس) في مدينة السيدة زينب، وعلى أطراف بلدة الذيابية قرب دمشق.
وقال ناشطون سوريون، السبت، إن الجيش الحكومي يطلق قنابل تطلق غازات تسبب تشوهات وحروقًا، في محاولة اقتحامه بعض أحياء حمص، فيما كشف آخرون ووسائل إعلام حكومية عن تقدم للقوات الحكومية في مناطق يسيطر عليها المعارضون في المدينة المحاصرة منذ أشهر.
وأضاف الناشطون، أن هناك عشرات الإصابات بالحروق بين المسلحين المعارضين جراء استنشاق الغازات الصفراء التي تطلقها تلك القنابل، فيما يحاول أطباء معالجتهم في مستشفيات ميدانية معظمها تحت الأرض، تفتقر إلى طرق العلاج الحديثة.
وذكر التلفزيون الرسمي، أن القوات الحكومية سيطرت على المنطقة، وأن هذا التقدم قطع طرق إمداد المسلحين المعارضين بالأسلحة ومنع الحركة بين ضواحي جوبار والقابون وزملكا وحرستا، في حين قال ناشط مقيم في حمص، يُدعى نضال، إن الاشتباكات والقصف استمر السبت في الأحياء المحيطة في مدينة حمص القديمة، وأن القصف ازداد منذ صباح الجمعة، وأن المخابرات العسكرية السورية تعتقل الأشخاص الذين تشتبه في أنهم موالون للثوار، وأنهم "أخذوا وعوقبوا بالإعدام".
وقصفت القوات السورية، مدعومة بمقاتلي "حزب الله" اللبناني، حمص بلا هوادة، الجمعة، حيث أوضح نشطاء أنها شنت غارات جوية مكثفة، ووجهت ضربات بالمدفعية مواصلة هجماتها على المدينة الإستراتيجية، في حين دفع هذا القصف مسؤولي الأمم المتحدة إلى إبداء مخاوفهم بشأن مصير آلاف المدنيين المحاصرين في حمص.
وتناقلت صفحات التواصل الاجتماعي معلومات عن نيّة "حزب الله"، الذي تحاول قواته اقتحام مدينة حمص منذ أيام، الدخول إلى مسجد الصحابي خالد بن الوليد ونبش قبره وإخراج جثمانه واصطحابه إلى مكان مجهول، وبلغت المخاوف لدى هؤلاء النشطاء حد التساؤل عن مدى شرعية إخراج جثمان الصحابي الجليل خالد بن الوليد "كاسر الفرس" من مقامه، خوفًا عليه من أيادي العابثين.
ودعا رجل دين شيعي يسمى "عقيل الأسدي" الشيعة على صفحته الشخصية على "فيسبوك" إلى هدم قبر خالد بن الوليد قبل نبشه، معلنًا أن "النواصب لا يردعهم إلا المعاملة بالمثل"، في إشارة إلى اتهام الجيش الحر بنبش قبر الصحابي حجر بن عدي وإخفاء جثته منذ أسابيع، في حين أصدر رجل دين شيعي آخر، يُدعى علي عليشة، فتوى قبل ذلك بضرورة هدم مسجد خالد بن الوليد و"تطهير حمص من السنة".
وقال الناشط الإعلامي كرم أبو ربيع، إن مسجد خالد بن الوليد يتعرض منذ أيام للقصف بشتى أنواع القذائف التي تسببت في إحراق جزء منه ودمار أجزاء أخرى، وأن عناصر "حزب الله" وقوات الحكومة موجودة على مقربة من المسجد، ولا تفصلهم عنه سوى شوارع عدة، ولكنهم لن يستطيعوا الوصول إليه.
وبشأن وضع المسجد و الضريح تحديدًا، بعد تعرضه مرارًا للقصف، أوضح الناشط أبو ربيع، أنه "تم تدمير بعض جوانب المسجد، وحُرق قسم منه نتيجة قصفه بصواريخ من نوع (أرض ـ أرض)، وتأثر الضريح أيضًا ودمّرت أجزاء منه من جرّاء القصف الهمجي، حيث توعّدت عناصر "حزب الله" وميليشيات الحكومة عبر مكبرات الصوت، أنهم سيقتحمون المسجد وسيسكرون فيه وينبشون قبر سيدنا خالد، وقد سمع شبابنا المرابطون على جبهات حي الخالدية ذلك بآذانهم وأخبرونا به، وهو خبر مؤكد لا يحتمل الشك، والمؤشرات كلها تدل عليه، ونحن بدورنا نبذل جهدنا لمنعهم من الدخول إلى مناطقنا وصدّهم عن الوصول إلى جامع سيدنا خالد أو تدنيس تربته".
وعن تفسيره لإصرار هؤلاء على الوصول إلى ضريح الصحابي خالد بن الوليد والإساءة إليه، قال الناشط السوري، "هؤلاء يسعون إلى جعل المدينة نواة لدويلتهم العلوية، فهم يتكالبون عليها وعلى كل من فيها من بشر ورموز وحجر".
وأبلغ ممثل المجلس المحلي لمحافظة حمص عبد الإله فهد، إدارة الائتلاف الوطني، بأن عضويته معلقة إلى "حين اتخاذ إجراءات حقيقية في وقف العنف ضد حمص وأهلها وإعطاء ضمانات حقيقية من المجتمع الدولي وأفعال تنعكس فورًا على الواقع".
وتوقع مراقبون، أن عجز الائتلاف عن تقديم أي شيء إلى المدينة المحاصرة منذ 395 يومًا، قد يدفع عددًا آخر من أعضاء الائتلاف لتقديم بلاغات تعليق خلال الساعات المقبلة.
يأتي ذلك في ضوء استمرار القصف بكل أنواع الأسلحة بما فيها الكيميائية على الأحياء المحاصرة لليوم التاسع على التوالي، بالتزامن مع محاولات اقتحام قوات الحكومة مدعومة من عناصر "حزب الله" للمدينة القديمة وأحياء الخالدية والقصور وجورة الشياح والقرابيص.
وقال المحلل العسكري صفوت الزيات لقناة "الجزيرة" القطرية، إن الثوار يحققون تقدمًا كبيرًا في حي الراشدين في حلب، وإنهم نجحوا في تطويق المنطقة من ناحية الليرمون ودارة عزة، وأن دمشق حاولت الترويج لمعركة استعادة محافظة حلب من الثوار عبر الانطلاق من بلدتي نبل والزهراء، وهما معقلان للشبيحة، ثم السيطرة على بلدة معرة الأرتيق للانطلاق منها إلى مدينة حلب، لكن المعارضة المسلحة قطعت الطريق على هذه الخطة بفرض الحصار على نبل والزهراء والتقدم إلى خان العسل لمحاصرة حلب من الجهة الغربية، فيما هز انفجار عنيف بلدة معرة الأرتيق، وقالت معلومات أولية إن الانفجار ناجم عن تفجير سيارة مفخخة بمبنى يتمركز فيه جنود حكوميين، مما أسفر عن سقوط عدد منهم بين قتيل وجريح، وأن اشتباكات تدور أيضًا في أحياء الإذاعة وسيف الدولة وصلاح الدين، بينما تعرض حي الراشدين لقصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة.
ومع انتهاء يوم السبت وثقت لجان التنسيق المحلية في سورية، مقتل 32 شخصًا، بينهم سيدة وثلاثة أطفال، سقطوا بنيران قوات الحكومة و ميليشياتها، منهم 16 مواطنًا في دمشق وريفها، 7 في حلب، 3 في درعا، 2 في كل من حماه وإدلب، وقتيل في كل من حمص والقنيطرة، كما حددت اللجان 437 نقطة تعرضت لعمليات القصف العشوائي ، كان أعنفها على حمص لليوم الثالث على التوالي: القصف بالطيران الحربي سجل في 27 نقطة وقد كانت أعنف الغارات على مدن الغوطة الشرقية في ريف دمشق، القصف بالبراميل المتفجرة سجل في اربع نقاط على كل من الباب وكويرس في حلب والرامي وكفرشلاية في إدلب، القصف بالقنابل الفسفورية سجل في الباب في حلب أيضًا، والقصف بقذائف الهاون سجل في 123 نقطة، القصف براجمات الصواريخ سجل في 135 نقطة، أما القصف المدفعي سجل في 147 نقطة على مختلف المدن والبلدات السورية، وبالتزامن اشتبك الجيش السوري الحر مع قوات الحكومة في 108 نقاط كان أعنفها في حمص وحلب، ففي حلب استهدف الحر ميليشيات الحكومة وقواتها في بلدتي نبل والزهراء وحقق اصابات مباشرة، واستهدف ملعب الحمدانية الذي يعتبر مركزا لتجمعات قوات الحكومة وآلياته وميليشياتها، ودمر ناقلة جند في ظهرة عبد ربه وقتل كل من فيها، وفي حمص واصل الحر تصديه للهجمة الشرسة التي تشنها قوات الحكومة على أحياء المدينة المحاصرة في محاولة للتقدم داخلها و السيطرة على اطرافها الا انها فشلت ، وفي الحسكة قتل الحر ثلاثة جنود وجرح سبعة أخرين في تفجير عبوة ناسفة بشارع الغزال، كما استهدف سيارة تابعة لقوات الحكومة وأوقع عناصرها بين قتلى وجرحى، اما في اللاذقية فقد استهدف الحر تجمعات قوات الحكومة في "الصلنفة" بصواريخ محلية الصنع وحقق اصابات مباشرة، وفي درعا استهدف الحر حاجز المشفى الوطني وحقق اصابات مباشرة في صفوف قوات الحكومة، وفي دمشق وريفها صد الحر محاولات قوات الحكومة في اقتحام أحيائها في كل من جوبر والقابون وبرزة والقدم والعسالي والمخيم وكبدهم خسائر فادحة، كما استهدف تجمع الدبابات في حي القابون وحقق اصابات مباشرة فيها ، وفي السيدة زينب استهدف الحر مقرات قوات الحكومة وما يعرف " بلواء أبو الفضل العباس" وحقق اصابات مباشرة، كما استهدف حافلة لقوات الحكومة قرب الدير سلمان وقتل وجرح كافة عناصرها، وفي عملية نوعية من نوعها استهدف الحر حاجز لقوات الحكومة في "دمر" حيث دمر عددا من الآليات وقتل العديد من العناصر، كما تم تدمير العديد من آليات النظام ومدرعاته في مناطق مختلفة من سورية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

32 قتيلاً السبت والحر يُحرز تقدمًا في حلب ويصدّ محاولات اقتحام حمص 32 قتيلاً السبت والحر يُحرز تقدمًا في حلب ويصدّ محاولات اقتحام حمص



نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 07:34 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات
 العرب اليوم - صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 14:47 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

صافيناز تشعل انستغرام بنشر صورة " نصف عارية "

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الكاتب المغربي بنصابر يصدر رواية جديدة بعنوان "ذيل الثعبان"

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

قرية تُركية تعيش حالة من الهلع بسبب ثعبان ضخم

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 23:26 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الصائغ يحمل عبء تطوير "الأهلي" السعودي

GMT 05:11 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

شركة "دايماك" تكشف عن أسرع سيارة سباق في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab